تطور صادم على قضية المصريين النوبيين المحتجزين في السعودية

الرياض – خليج 24| كشف مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان عن تأييد محكمة الاستئناف في السعودية بتأييد للأحكام ضد المصريين النوبيين المحتجزين في المملكة الخليجية.

وقال المركز في بيان إن “محكمة الاستئناف في المحكمة الجزائية المتخصصة أيدت الأحكام الجائرة بحق 10 مصريين نوبيين محتجزين لديها”.

وبأكتوبر 2022، قضت المحكمة بسجن 10 مصريين نوبيين لمدد بين 10 إلى 18 عامًا في السعودية.

وذكر أن ذلك بـ”محاكمة لم تراع الحدود الدنيا لضمانات المحاكمة العادلة”، وفق المركز.

وأشار المركز إلى أن هذه الأحكام “لمجرد ممارستهم حقهم المشروع في الانضمام لجمعيات نوبية مستقلة”.

وخلال الجلسات حرم المتهمين من حق توكيل محام، واكتفت بانتداب محام للدفاع عنهم أقر بانتزاع الاعترافات من موكليه بالإكراه وتجاهلها ذلك.

وبين المركز أن المحكمة باشرت نظر القضية بالأحكام الجائرة وأيدتها محكمة الاستئناف.

وطالب الحكومة المصرية بالاضطلاع بمسئولياتها القانونية والتدخل الفوري لإطلاق سراح النوبيين المحتجزين.

وقضت محكمة سعودية بسجن 10 مصريين لمدد تتراوح بين 18 عامًا للبعض، عقب تنظيم فعالية لإحياء ذكرى حرب أكتوبر 1973 في العاصمة السعودية الرياض قبل 3 أعوام.

وقال قريب للمتهمين لوكالة “فرانس برس” رفض كشف هويته لأسباب أمنية: “أشعر بغضب من الظلم الشديد الذي تعرّض له أهلنا”.

ويعقب القريب على إدانة الرجال العشرة بتهم “تكوين جماعة بدون ترخيص” و”تشكيل جماعة إرهابية” في السعودية.

فيما قالت منظمة Freedom Initiative إن محكمة سعودية أصدرت حكماً بالسجن لمدد تتراوح بين 10 و 18 عاماً على 10 نوبيين مصريين.

وذكرت أن “جريمتهم هي الانضمام إلى منظمة مستقلة والتخطيط لحدث مجتمعي”.

وأدانت المنظمة هذا الظلم الفادح، مطالبة بالإفراج الفوري وغير المشروط عنهم.

وطالبت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية السلطات السعودية بإطلاق سراح 10 نوبيين مصريين.

وذكرت أنها احتجزتهم ظلمًا لمدة 20 شهرًا، بتهم تعسفية متعلقة بالتعبير وتكوين الجمعيات والإرهاب.

وقالت المنظمة إن الرياض تعتقل 4 أشخاص منذ أكتوبر 2019 عقب تنظيم جمعية ينتمون إليها فعالية بذكرى إسهامات الجنود النوبيين بحرب أكتوبر 1973 ضد إسرائيل.

وأشارت إلى أنه يبدو أن “السلطات السعودية اعتقلتهم تعسفياً انتقامًا لتعبيرهم عن تراثهم الثقافي”.

وأكدت “ووتش” أن السلطات السعودية تنفق مليارات الدولارات على استضافة الفعاليات الرياضية والثقافية الكبرى للتغطية على الصورة السيئة للبلاد.

ونبهت إلى أن هذه الاعتقالات توضح مدى ضآلة اهتمام الحكومة بحقوق أي شخص آخر وثقافته.

كم نوبي مصري في سجون السعودية

وكانت المحكمةُ الجزائية المتخصصة تأجيل جلسةَ محاكمة 10 مواطنين مصريين من الجالية النوبية اعتُقلوا قبل عامين في السعودية.

وقالت منظمة “القسط” لحقوق الإنسان إن المحكمة قررت تأجيل محاكمة المصريين لشهرين، دون تحديد موعد آخر.

وبينت أنه مع أنّ نظام الإجراءات الجزائية السعودي ينصّ على أنَّ للادعاء العام الحقَّ في تمديد مدة التوقيف الاعتيادية التي لا تتجاوز 24 ساعة.

لكن إلا يضع الحدَّ الأعلى للتمديد عند ستة أشهر، ويُلزِم بالإفراج عن الموقوفين بعد ذلك أو إحالتهم إلى المحكمة.

ودعت منظمة القسط لحقوق الإنسان ومجموعة منا لحقوق الإنسان، السعودية لإطلاق سراح مواطنين مصريين ينتمون لجمعيات مدنية نوبية، وإسقاط كافة التهم عنهم.

سبب اعتقال نوبين مصريين

وقالت المنظمتان إن الرياض اعتقلتهم إثر ممارستهم السلمية لحقهم في حرية التجمع وتكوين الجمعيات، وأدرجت لهم عددًا من الدعاوى.

وأكدتا مداهمة ضبّاط سعوديين من جهاز المباحث برئاسة أمن الدولة يوم 14 يوليو 2020، منزل عادل سيد إبراهيم فقير.

وأشارتا إلى أنه رئيس الجالية النوبية الحالي في الرياض ومقيم منذ مدة طويلة في السعودية.

وقالت المنظمتان إنَّ السعودية اقتحمت اليوم التالي منازل مقيمين مصريين نوبيين آخرين.

وذكرت أن بينهم الرئيس السابق للجالية النوبية بالرياض فرج الله أحمد يوسف، و8 أعضاء جمعيات مدنية نوبية بالرياض واعتقلتهم جميعًا.

وأشارت المنظمتان إلى أن أماكن احتجازهم ظلت مجهولة لشهرين من التوقيف.

اعتقالات دورية في السعودية

وأوضحتا أنه ظلوا حتى سبتمبر 2020 حين سمح لهم بإجراء مكالمات مع عوائلهم، أخبروهم فيها بأنهم محتجزون في سجن الحائر بالرياض.

وقالتا إنهم نقلوا بمايو 2021، من الحائر إلى سجن أبها في عسير، لتعيدهم للحائر بأغسطس ثم نقلتهم مجددًا إلى أبها في سبتمبر.

ولفتت إلى أنه أثناء احتجازهم الأخير في الحائر وجهت دعاوى لهم، ثم إحالتهم إلى المحكمة في نوفمبر.

وأكدت المنظمتان أن بقاء المصريين النوبيين العشرة محتجزين تعسفيًّا لأكثر من سنة دونما محاكمة، هو تجاوزٍ صريح للقانون والمعايير الدولية.

وطالبتا المجتمعَ الدوليَّ للضغط على السلطات السعودية لإنهاء الانتهاكات ضدهم.

يذكر أن الرياض اعتقلت 4 مصريين عقب تنظيم فعاليةً في الرياض لإحياء ذكرى حرب أكتوبر 1973.

ورفع هؤلاء صورَ نوبيين بارزين شاركوا في الحرب، وحقق معهم حولها احتجزوا تعسّفيًا لعدة أسابيع.

وبعد اعتقالهم، قالت القنصليةُ العامة المصرية في الرياض إنها تؤيد أفعال السلطات السعودية.

إقرأ أيضا| السعودية تؤجل محاكمة 10 مصريين نوبيين بسجونها

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri