بيان عاجل لقطر يتهم جهة ما بتوزيع “المعلومات المضللة” بتمويلها جبهة النصرة في سوريا

الدوحة- خليج 24| أصدرت دولة قطر اليوم الأحد بيانا عاجلا لمحت فيه إلى جهة اتهمها بالمسؤولية عن توزيع معلومات مضللة عن الدوحة تزعم تمويلها جبهة النصرة في سوريا.

وجاء البيان بحسب صحيفة “الشرق” الصادر في قطر صادر عن مكتب الاتصال الحكومي.

وأكد مكتب الاتصال الحكومي بقطر أن الادعاءات التي تضمنتها مقالة نشرت في صحيفة “ذي تايمز” البريطانية “مبنية على مزاعم مضللة”.

وشدد المكتب على أن هذه المزاعم “تشويه للحقائق وتتسم بالتحيز”، على حد وصفه.

ولفت إلى أن “أكبر دليل على ذلك هو عدم نشرها في أي وسيلة إعلام”.

وكشف مكتب الاتصال الحكومي في قطر “حصلت وسائل إعلام أخرى على نفس هذه المعلومات المضللة”.

إلا أنها ارتأت-بحسب ما نقلت صحيفة “الشرق” القطرية”- عدم نشرها بعد التأكد من عدم مصداقيتها.

وقال البيان إنه “على الرغم من تواصل الجهات المعنية في دولة قطر مع صحيفة ذي تايمز حول هذه القضايا”.

إلا أن الصحيفة اختارت نشر الأكاذيب في تخلٍ صريح عن مسؤولياتها ومبادئها الصحفية ومبادئ الموضوعية والنزاهة الإعلامية، بحسب البيان.

ورفضت الدوحة الكشف عن الجهة التي قامت بتوزيع هذه المعلومات المضللة.

غير أن مراقبون يرجحون بشكل كبير وقوف دولة الإمارات العربية المتحدة خلف هذه المحاولة.

وأضافت قطر في بيانها “لا يخفى على الجميع أن كاتب المقال أندرو نورفولك لديه سجل طويل من الترويج للإسلاموفوبيا”.

وأردفت “هذه المقالة ليست سوى أحدث محاولاته”.

ونوهت إلى أن سبق وأن قضت هيئة المعايير الصحفية المستقلة بأن نورفولك لديه تقارير “محرّفة” حول المسلمين.

فضلاً عن تعرض الصحيفة للطعن من قبل لجنة برلمانية في بريطانيا بسبب مقالاته المعادية للإسلام، وفق البيان القطري.

ونبهت إلى أنه “من المثير للقلق أن يُسمح لصحفي بمثل سجله المتحيز أن يواصل نشر مقالاته في صحيفة ذي تايمز”.

وأضافت الدوحة “لا سيما في مثل هذه الأوقات التي يشهد فيها العالم انقسامات كبيرة”.

ولفت مكتب الاتصال الحكومي إلى أن دولة قطر سنّت قوانين وتشريعات صارمة في إطار جهودها لمكافحة الإرهاب.

إضافة إلى تجفيف منابع تمويله، وعُرفت دولياً بدورها الحثيث في قيادة هذه الجهود”.

كما وضعت قطر-بحسب البيان- أحد أكثر القوانين والأطر التنظيمية صرامة لمكافحة غسيل الأموال.

وشددت على أنها تؤمن بفعالية وشمولية هذه الجهود لضمان مكافحة الإرهاب في أي مكان.

وختم البيان بالتأكيد أنه “بإطار التزامها هذا، ستواصل دولة قطر العمل مع المملكة المتحدة ومختلف شركائها الدوليين لمحاربة الإرهاب”.

وذلك “في مختلف أنحاء العالم بخطى ثابتة ولن تثنيها هذه المحاولات اليائسة لزرع الانقسام بين البلدين”.

وبحسب المقال فإن “قطر قامت بلعب دور مركزي بعملية غسيل أموال سرية لإرسال مئات ملايين الدولارات إلى الجهاديين بسوريا”.

وادعى وجود مكتب خاص تعود ملكيته للدوحة كان ضمن الطرق السرية التي يتم من خلالها تحويل الأموال ل”جبهة النصرة” بسوريا.

يشار إلى أن تقارير أجنبية مختلفة كشفت مؤخرا عن قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة جهود محاربة قطر.

ولم تترك الإمارات-بحسب ما كشفته التقارير- جانبا في الدوحة إلا وتحاربه بشتى الطرق والوسائل الخبيثة.

قد يعجبك ايضا