بنوك في الكويت تحذر من “خسائر بالجملة”.. هذا السبب؟

الكويت – خليج 24| حذرت بنوك كويتية يوم الاثنين، من إمكانية تعرضها لخسائر بملايين الدولارات، بالتزامن مع استمرار أزمة فيروس كورونا.

وقالت في بيان، إن خسائر كبيرة ستلحق بها من جراء تأجيل أقساط القروض الاستهلاكية والإسكانية وأقساط بطاقات الائتمان.

وأوضح بنك الكويت الوطني وهو أحد أكبر بنوك الكويت أن إجمالي خسائره ستصل إلى 130 مليون دينار (422.5 مليون دولار).

بينما أكد بيت التمويل الكويتي إن إجمالي حدود خسائر من جراء ذلك ستصل إلى 96 مليون دينار (312 مليون دولار).

فيما كشف البنك الأهلي الكويتي عن أن خسائره ستبلغ 14 مليون دينار (45.50 مليون دولار). وفق موقع العربية نت.

كما أعلن البنك التجاري الكويتي عن أن خسائره من جراء القضية 13 مليون دينار (42.25 مليون دولار).

وتوقع بنك الخليج أن تصل خسائره إلى 42 مليون دينار (136 مليون دولار).

وكانت بنوك الكويت أعلنت عن تأجيل أقساط قروض العملاء والشركات الصغيرة والمتوسطة لمدة 6 أشهر.

وأكدت أنها ستتحمل التكلفة المالية الناجمة عن القرار مع تصاعد تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد وأضرارها الاقتصادية.

وتضمنت إجراءات بنوك الكويت، تأجيل أقساط القروض الاستهلاكية وبطاقات الائتمان، وإلغاء الفوائد وأرباح تأجيلها وأي رسوم أخرى.

وكان البنك المركزي الكويتي طلب من بنوك البلاد التجارية تأجيل استحقاقات العملاء ممن تضرروا من أزمة كورونا ستة أشهر.

ودعا إلى عدم أخذ أي رسوم جزائية أو غرامات تأخير عن ذلك.

وكشف البنك مؤخرًا عن أن بنوك الكويت المحلية ضخت تمويلات بقرابة 2.7 مليار دينار (8.9 مليارات دولار) خلال 75يومًا.

وأوضح البنك في بيان أن ضخ هذا المبلغ يأتي بغية تعزيز قطاع الأعمال الذي تعرض لضربة قاسية إبان مواجهة تداعيات أزمة كورونا.

وأشار إلى أن التمويل توزع على كافة القطاعات في البلاد.

وذكر البنك أن المبلغ شكل ما نسبته 7% من إجمالي التسهيلات الائتمانية.

وكان إجمالي التسهيلات الائتمانية المقدمة من بنوك الكويت بلغت 39.1 مليار دينار (129 مليار دولار) حتى نهاية شهر مارس.

 

قد يعجبك ايضا