بعدما أصبحت بؤرة تفشي في العالم.. الإمارات تزعم: نجحنا بتوفير تجربة “السياحة الآمنة”

   

أبو ظبي- خليج 24| ما تزال السلطات الحاكمة في دولة الإمارات العربية المتحدة تتخبط إزاء وصول أعداد الإصابات بفيروس كورونا في الدولة لأرقام قياسية.

Advertisement

ولا يقتصر التخبط من جانب السلطات في الإمارات على التعامل الميداني والصحي معها واتخاذ القرارات الحكيمة، إنما يشمل كافة جوانب الجائحة.

آخر ما يكشفه فشل الإمارات في التعامل مع الجائحة تصريحها بأنها قادرة على التعامل مع زيادة أعداد الإصابات بفيروس كورونا.

وعقدت حكومة الإمارات اليوم الإحاطة الإعلامية الدورية لما يتعلق بمستجدات فيروس كورونا.

وأقر المتحدث الرسمي للهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث سيف الظاهري خلال الإحاطة بارتفاع أعداد الإصابات بالفيروس.

“واشنطن بوست”: دبي أصبحت خاوية بسبب القرارات المتهورة

غير أنه ادعى أن الإمارات “تمتلك القدرة على التعامل مع هذه الزيادة من خلال منهجية مرنة ورشاقة عالية بالتعامل مع المستجدات”.

وتؤكد الكثير من الدول أن أبو ظبي أصبحت بؤرة انتشار وتفشي لفيروس كورونا خاصة الطفرات الجديدة منها والتي توصف بالخطيرة.

Advertisement

وكانت آخر هذه الدول المملكة العربية السعودية التي ضمت الإمارات لمجموعة دول يحظر دخول القادمين منها إلى المملكة.

وسبقت السعودية كلا من الدنمارك وبريطانيا وإسرائيل والفلبين وقطر.

مصادر: إصابة محمد دحلان بفيروس كورونا أثناء مشاركته باحتفال في دبي

وتصاعدت الإصابات بكورونا في الإمارات عقب القرارات المتهورة –بحسب وسائل الإعلام الأجنبية- من قبل السلطات الحاكمة.

وأكدت وسائل الإعلام الأجنبية أن سلطات أبو ظبي فتحت البلاد أمام النشاط السياحي بالوقت الذي تفشت فيه الموجة الجديدة للفيروس.

وادعى المسؤول الصحي في الإمارات أن “معدل الإصابة بالنسبة لإجمالي الفحوصات يعد من الأقل إقليميا وعالميا”.

وزعم أن هذا يرجع إلى فاعلية الإجراءات المتخذة، وتطبيق أفضل وأحدث تقنيات الفحص الطبي”.

وبحسب الظاهري “تأتي دولة الإمارات بمقدمة دول العالم التي أجرت فحوصات لفيروس كورونا نسبة إلى إجمالي عدد السكان”.

غير أنه أعاد التأكيد على تمسك أبو ظبي بقراراتها المتهورة وعدم إحداث أي تغيير بها، باستمرار النشاط السياحي.

تحقيق صحفي: دبي بؤرة تفشي عالمية لكورونا

وقال الظاهري “أهم ما يميز نهجها بالتعامل مع الجائحة أنها توازن بين الحفاظ على سلامة المجتمع واستمرار الأنشطة الاقتصادية”.

وأضاف “نتبنى حزمة مقومات وإجراءات احترازية ووقائية تضمن للجميع قضاء وقت رائع ومميز في الدولة ضمن بيئة آمنة”.

وزعم الظاهري أن أبو ظبي نجحت في توفير تجربة “السياحة الآمنة” لزوارها من مختلف الجنسيات.

وقبل أيام أكدت مسؤولة كبيرة في وزارة الصحة الإسرائيلية أن الإمارات أصبحت بؤرة تفشي لفيروس كورونا لجميع أنحاء العالم.

وأثار تصريح المسؤولة الإسرائيلية غضبا كبيرا لدى أبو ظبي التي طلبت اعتذارا رسميا إسرائيليا عنه.

كل ما تريد معرفته عن الحال التي وصلت إليها دبي بسبب تفشي كورونا

قد يعجبك ايضا