بطلب من مصر والسودان.. اجتماع طارئ بقطر لبحث قضية سد النهضة

الدوحة- خليج 24| من المقرر أن تستضيف دولة قطر اجتماعا غير عادي يوم الثلاثاء المقبل على مستوى وزراء خارجية جامعة الدول العربية لبحث تطورات قضية سد النهضة.

وجاء الإعلان عن عقد الاجتماع الطارئ في قطر على لسان السفير حسام زكي الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية.

وقال إن “الاجتماع غير العادي للمجلس بقطر يعقد بناء على طلب من مصر والسودان”.

ولفت إلى أنه سيعقد على هامش الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب المقرر عقده في عاصمة قطر.

وقبل أيام، أكدت مصر والسودان أنهما اتفقتا على تنسيق الجهود “لدفع إثيوبيا على التفاوض بجدية”.

وذلك على اتفاق بشأن ملء وتشغيل سد النهضة المثير للجدل.

لذلك جاء بيان مصر والسودان في ظل الجمود الذي يعتري المحادثات التي يرعاها الاتحاد الأفريقي لحل الأزمة.

يشار إلى أن قطر كانت قد أعلنت مؤخرا عن دخولها على خط الوساطة بشأن ملف سد النهضة.

وأرسلت قطر وزير خارجيتها إلى كل من مصر والسودان لبحث هذا الملف وملفات أخرى.

في حين زار وفد إثيوبي برئاسة وزير الدولة للشؤون الخارجية رضوان حسين أجرى زيارة عمل إلى دولة قطر.

وأجرى حسين خلال الزيارة محادثات مع وزير خارجية قطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني حول ملف سد النهضة.

في سياق متصل، وجه وزير الخارجية المصري سامح شكري، خطابا لرئيس مجلس الأمن بشأن مستجدات ملف سد النهضة الإثيوبي.

وذكرت الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية المصرية، في بيان على “فيسبوك”، اليوم السبت أن شكري وجه خطابا إلى رئيس مجلس الأمن الدولي.

وقال البيان إن وزير الخارجية وجه الخطاب إلى مجلس الأمن لأنه المسؤول عن حفظ الأمن والسلم الدوليين وفقا لميثاق الأمم المتحدة.

لكنه أشار إلى أن الخطاب يتضمن تسجيل اعتراض القاهرة على ما أعلنته إثيوبيا بشأن اعتزامها الاستمرار بملء السد خلال موسم الفيضان المقبل.

وتضمن الخطاب المصري الموجه إلى مجلس الأمن الدولي إعراب مصر عن رفضها التام للنهج الإثيوبي.

وأكدت القاهرة أن نهج أديس أبابا يقوم على مساعيها الهادفة لفرض الأمر الواقع على دولتي المصب.

ونبه إلى أن إثيوبيا تسعى إلى فرض الأمر الواقع بإجراءات وخطوات أحادية.

وشددت على أن هذا يعد مخالفة صريحة لقواعد القانون الدولي، التي يجب تطبيقها.

الأكثر أهمية أن دولة قطر عبر سابقا عن موقفها من سد النهضة وأكدت وقوفها إلى جانب مصر والسودان.

في حين تقف دولة الإمارات العربية المتحدة إلى جانب إثيوبيا في ملف سد النهضة وهو ما أغضب القاهرة والخرطوم.

قد يعجبك ايضا