بدء إطلاق سراح سجناء في قطر عقب “مكرمة أميرية سامية”

 

الدوحة – خليج 24| قرر أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني العفو عن مجموعة من السجناء، وذلك بمناسبة شهر رمضان المبارك.

وقالت وكالة الأنباء القطرية “قنا” إن العفو بإطار “مكرمة أميرية سامية”، لكنه لم يأت على ذكر عدد المعفو عنهم ضمن القرار.

وينتظر عديد المتابعين في قطر بقضايا المناسبات الدينية والوطنية وتقديم التماسات عفو، ونيل المكرمة الأميرية.

يذكر أن الشيخ “تميم” يعلن سنويًا وبعديد المناسبات العفو أميري عن سجناء من محكوميات مختلفة كعادة التزم بها منذ سنوات.

في سياق آخر، اشتكت شركة “مسافر” في قطر المتخصصة في السفر الفاخر نظما حملة مناهضة للدوحة، بتقديم دعوى قضائية في الولايات المتحدة ضدهما.

وبحسب وسائل إعلام قطرية فإن الشخصين هما إليوت برويدي وجورج نادر، لتدبير وتنفيذ هجوم سري ضد قطر وأعمالها نيابة عن الإمارات.

وتتضمن دعوى قطر تهمة اعتداء الشخصين عليها من خلال حملة تضليل واسعة النطاق استهدفت “مسافر”.

وذكرت الشركة أنه “انتهاكًا لالتزامات الإبلاغ ووضع العلامات، وغيرها من القوانين الفيدرالية وقوانين الولايات”.

يشار إلى أن برويدي كان الرئيس المالي السابق للجنة الوطنية الجمهورية وأكبر جامع تبرعات للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب.

جدير بالذكر أن لكل من برويدي ونادر ماضٍ إجرامي.

لكن كان نادر المستشار السابق للفريق الانتقالي الرئاسي لدونالد ترمب.

ويقضي حاليًا عقوبة بالسجن لمدة 10 سنوات في السجن الفيدرالي مع الإفراج الخاضع للإشراف مدى الحياة.

واتهم بنقل طفل إلى الولايات المتحدة لممارسة الجنس وحيازة مواد إباحية للأطفال.

لكن في عام 2020، أقر برويدي بأنه مذنب في التآمر لانتهاك قوانين جماعات الضغط الأجنبية.

جاء ذلك كجزء من حملة للتأثير على إدارة ترامب نيابة عن الأحزاب الصينية والماليزية، تم العفو عنه لاحقًا.

وتضمنت دعوى الشركة القطرية أنه بمارس وأبريل 2018، قدمت مئات الصفحات وثائق تضمنت رسائل بريد إلكتروني.

لكن جاء فيها مقترحات أعمال وعقود بين برويدي ونادر إلى مصادر إخبارية مختلفة، مثل نيويورك تايمز وأسوشيتد برس.

ودعمت الادعاء بأن برويدي ونادر تصرفوا كوكلاء غير مسجلين لدولة الإمارات بانتهاك لقانون تسجيل الوكلاء الأجانب.

وقالت إنه مقابل مئات الملايين من الدولارات، استخدم برويدي ونادر سلطتهما السياسية للتأثير على الحكومة الأمريكية لاتخاذ مواقف مناهضة إلى قطر.

وعمل برويدي ونادر ضمن حملة تضليل واسعة النطاق، و“مؤامرة المعلومات المضللة”، التي استهدفت قطر وأعمالها للتسبب بخسارة مالية كبيرة.

و“مسافر” هي شركة لإدارة الوجهات السياحية من آسيا وأوروبا والولايات المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مملوكة لحكومة قطر.

لكن كشفت مصادر دبلوماسية بحرينية عن مخطط تقوده دولة الإمارات لدفع البحرين نحو تنفيذ مؤامرة ضد دولة قطر، لتعميق خلافات دول الخليج.

وقالت المصادر لموقع “خليج 24” إن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد اتصل هاتفيًا بملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة وبحث معه الخطة.

وذكرت أن الخطة تنص على نية الإمارات إحراج قطر عبر البحرين من خلال دعوتها إلى اجتماعات في المنامة.

وبينت المصادر أن ابن زايد طلب من آل خليفة توجيه المنامة دعوة ثالثة لقطر لبحث النقاط العالقة عقب الأزمة الخليجية.

ونبهت إلى أن الإمارات تدرك أن الدوحة قد ترفض الاستجابة لها عقب التحريض والتهجم البحريني المتواصل عليها.

وذكرت المصادر أن قطر تكون بذلك وقع في شرك الإمارات التي ستدفع البحرين لإحالة الأمر إلى مجلس التعاون الخليجي.

وأوضحت أن العملية سيرافقها ضخ إعلامي واسع عبر وسائل الإعلام الإماراتية والبحرينية مع عمل كامل لفرق الذباب الإلكتروني لمهاجمة قطر.

 

للمزيد| خليج 24 يكشف: الإمارات تدفع البحرين لمؤامرة جديدة ضد قطر

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri