باحث دولي: ابن سلمان “جزار” يسعى فقط لكسب ولاء الشباب الليبرالية

 

الرياض – خليج 24| وصف الباحث في معهد “كايتو” الدولي “Doug Bandow” ولي عهد السعودية محمد ابن سلمان بـ”الجزار” الذي حوّل قنصلية حكومته في اسطنبول إلى مسلخ.

وقال الباحث إن ولي العهد لا يمنح الحريات للسعوديين من مبدأ حبه للحرية.

وأضاف: “ابن سلمان فقط يحاول كسب ولاء السكان الشباب الأكثر ليبرالية، ولا شيء يمنعه من القيام بعكس ما يفعله الآن”.

وكشف المعارض السعودي المقيم في الخارج عبد الرحمن السهيمي تفاصيل محاولة اختطافه وترحيله إلى المملكة .

وأوضح السهيمي في حسابه على موقع ” تويتر ” أن هذه المحاولة كانت بأوامر من ولي العهد محمد بن سلمان .

وذكر أنه أحد الأصدقاء أبلغه بمحاولة لتخديره ونقله للمطار بمساعدة بعض رجال الأمن ثم ترحيله إلى السعودية .

وقال السهيمي في تغريدته ” كنت لا أبالي ولكن اليوم تأكد لي الخبر “.

وبين أنه تأكد من المحاولة ” عندما اتصل أحد رجال البوليس ( الشرطة ) على جوالي وجوال زوجتي “.

https://twitter.com/Abdulra34442514/status/1345048274642882561

ولفت السهيمي إلى أن رجل الشرطة طلب حضور السهيمي لمركز بوليس بالحي الذي أسكن فيه .

وأشار المعارض السعودي إلى أنه أبلغ مكتب الأمم المتحدة بالأمر .

واتهم السفارة السعودية بالوقوف خلف هذه المحاولة .

وخاطب السهيمي بن سلمان قائلا ” أنت ما تتوب مازال تفكيرك فقط خطف واعتقالات وقتل “.

وأردف ” أقسم بالله العلى العظيم ما حركت شعره في رأسي والحافظ رب العزة والجلال “.

وتابع ” لا أنت مخلوق ضعيف من أقذر مخلوقات الله “.

ووجه المعارض السعودي كلامه لبن سلمان قائلا ” لا أبالي أيها الصبي الطائش جزار الجثث نبع الدياثه والفساد “.

وأضاف ” ديدنكم الكذب والغدر والخيانة نبع الدياثة “.

وفي آب / أغسطس الماضي قال السهيمي إن ” احتمالية تولي بن سلمان الحكم في المملكة بات أمرا مستحيلا “.

وأوضح أن ذلك لفشل بن سلمان على كل المستويات، بالإضافة للجرائم المتوحشة التي تورط فيها ودبرها وخطط لها .

ولفت السهيمي إلى أن نحو 95 في المائة من أبناء الأسرة المالكة في السعودية ضد تولي ابن سلمان مقاليد الحكم .

وأشار إلى أنه حال وصوله للحكم بطريقة أو بأخرى ” سيكون هناك هرج ومرج وأحداث لا يُحمد عقباها “.

وكشف المعارض السعودي البارز إلى وجود قيادات عسكرية كثيرة تؤيد الأمير أحمد بن عبد العزيز وباقي الأمراء الرافضين لابن سلمان .

وقال  ” اعتقد أن هناك ساعة صفر لتحركهم المرتقب، لكن لا علم لي بها “.

وأردف ” أتصور أنها قد تحدث حال قيام الديوان الملكي بإعلان ابن سلمان ملكا للبلاد “.

وفي مايو الماضي، كشف السهيمي عن تشكيل مجلس تنسيقي للمعارضة السعودية يضم ثلاثة أمراء من العائلة الحاكمة .

وأوضح أن المجلس المكون من 18 عضوا يهدف لإزاحة ابن سلمان عن ولاية العهد .

ولا يدعو المجلس –بحسب السهيمي- إلى اعتصامات أو عصيان مدني أو حمل السلاح .

وإنما سيقتصر عمله على مراسلات لدول العالم والهيئات الرسمية والدولية، وفق المعارض السعودي .

وذكر أنه تمت مخاطبة البرلمانات الإسلامية والدول الخليجية وكذلك أعضاء في الكونغرس الأميركي بالإضافة إلى أعضاء في البرلمان الأوروبي .

ولفت السهيمي إلى أن توجه لديهم لدعم الأمير أحمد بن عبد العزيز في ولاية العهد .

وأوضح أن ذلك سيكون على أسس تكون فيها السعودية دولة مؤسسات ومملكة دستورية، وأن يكون فيها برلمان منتخب .

وطالب العاهل السعودي بإزاحة نجله محمد من كل المناصب بما فيها ولاية العهد وتكليف الأمير أحمد بن عبد العزيز بذلك .

ووفق السهيمي فهناك ” 17 دولة إسلامية مؤيدة لتوجهنا، ولكن ننتظر أن تكون البداية من الملك سلمان “.

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri