السودان: إحباط مخطط للقاعدة لتفجيرات بالخليج.. لماذا طلبت الإمارات تسلم المعتقلين؟

الخرطوم- خليج 24| كشفت قوات الأمن في السودان عن إحباطها مخططا لتنظيم القاعدة كان يهدف إلى تنفيذ تفجيرات في دول بالخليج، في حين طلبت الإمارات من الخرطوم تسليمها المعتقلين.

وذكرت وسائل إعلام في السودان إن قوات الأمن ألقت القبض على 9 عناصر من تنظيم القاعدة.

وأوضحت أن هؤلاء العناصر بتنظيم القاعدة كانوا يخططون لتنفيذ تفجيرات بدول الخليج.

وبينت وسائل الإعلام السودانية أن نيابة مكافحة الإرهاب والجرائم الموجهة ضد الدولة وبالتعاون مع الأجهزة المختصة أوقفت التسعة.

ولفتت إلى أنه جرى توقيفهم في العاصمة السودانية الخرطوم، وهم من جنسيات مختلفة.

من جانبه، ذكر وكيل نيابة مكافحة الإرهاب والجرائم الموجهة ضد الدولة أحمد سليمان العوض أن من بين الإرهابيين التسعة من يحملون جوازات سورية.

وهؤلاء من أصل تونسي إضافة إلى مواطنين من تشاد أحدهم متهم بالتخطيط للهجوم على السياح الأجانب بمدينة سوسة في تونس.

ولفت العوض إلى أن هذا المعتقل من تنظيم القاعدة مطلوب للأجهزة الأمنية في تونس.

وقال إن التحقيقات أظهرت أن المعتقلين متهمون في بلدانهم بارتكاب والمشاركة في جرائم إرهابية.

الأكثر أهمية –بحسب العوض- أن بعض معتقلي تنظيم القاعدة دخل السودان عن طريق التهريب.

وكان الهدف من الوصول إلى السودان تلقي التدريبات لاستهداف دول الخليج العربي.

وكشف العوض أن التحري مع المعتقلين من تنظيم القاعدة بدأ منذ أكثر من شهرين ولا يزال مستمرا.

ولفت إلى أن النائب العام السابق تاج السر الحبر، كان تلقى قبل أيام من استقالته طلبا من النائب العام الإماراتي.

وطلب النائب العام الإماراتي بتعاون دولي لتسليم متهمين يتبعون تنظيم القاعدة إلى أبو ظبي.

وفيي أبريل الماضي، تبنى ‏تنظيم “القاعدة” عملية استهدف قوات إماراتية في منطقة بلحاف بمحافظة شبوة اليمنية بصاروخين.

وأفادت وسائل إعلام يمنية أن استهداف معسكر لقوات التحالف باليمن غداة إعلان استهداف مسلحين مجهولين منشأة بلحاف الغازية بقذائف هاون.

وتتحصن قوات إماراتية بالمنشأة منذ عملية “عاصفة الحزم” بزعامة السعودية ضد جماعة “أنصار الله” الحوثية في اليمن عام 2015.

وتمنع أبو ظبي إعادة تصدير الغاز وتسليم المنشأة للحكومة الشرعية.

وكشفت قوات أمنية يمنية النقاب عن أن ضابطًا إماراتيًا يُدير عمليات اغتيال وفوضى في محافظة شبوة جنوب شرقي البلاد.

وقالت قوات الأمن الخاصة في القوات في بيان إن “عددا من المتهمين (قبض عليهم سابقًا) كشفوا عن الشخصية الإماراتية.

وذكرت أن الشخصية تدير عمليات الفوضى واستهداف أفراد الجيش والأمن، وعمليات اغتيال في شبوة .

وأوضح البيان أن “المتهمين اعترفوا بإدارة ملف الفوضى وعمليات التمويل من ضابط إماراتي يدعى أبو محمد”.

وأشار إلى أنه يشرف ويتابع أعضاء الخلايا ويزودهم بالمبالغ المالية لتنفيذ الأعمال التخريبية في المحافظة.

ونبه البيان أن “المتهمين كشفوا تفاصيل مخططات استهداف مواقع عسكرية وتنفيذ اغتيالات لقيادات في الشرعية بالمحافظة”.

وقال إنه أوكل مهام تجنيد أفراد داخل الوحدات العسكرية لإثارة الفوضى.

وبحسب البيان، كشف المتهمون عن “أعضاء خلية مكلفة بزراعة الألغام والعبوات الناسفة وتلقيهم مبالغ مالية مقابلة كل عملية ينفذونها”.

ولم ينشر البيان تفاصيلًا إضافية عن الضابط الإماراتي أو مكان تواجده.

قد يعجبك ايضا