السعوديه حزينة على “أم إسماعيل”.. فمن هي وما قصتها؟

   

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| تسود حالة حزن شديد أهالي محافظة الباحة في السعوديه عقب الإعلان عن وفاة ممرضة فلبينية في بلادها، إثر إصابتها بمرض الفشل الكلوي.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن الممرضة عرفت باسم “أم إسماعيل” وقضت مع أهل القرية 40 عامًا.

وذكرت أن الممرضة عالجت وساعدت المرضى ممن يترددون على المركز الصحي في السعوديه .

وبينت أن “أم إسماعيل” أصابتها لجلطة أثناء عملها نُقلت على إثرها للمشفى، وتفاقم وضعها الصحي.

وأشارت صحيفة “سبق” إلى أنها أصيبت بفشل كلوي ما دفع أهالي القرية لجمع 25 ألف ريال، وتقديمه لها كهدية.

وذكرت أن الممرضة قررت مغادرة السعوديه إلى الفلبين لاستكمال علاجها بين أهلها وذويها.

Advertisement

ونبهت إلى أنها سافرت قبل أيام غير أنها توفيت في وقت لاحق.

وأوضحت الصحيفة إلى أن خبر وفاتها وصل إلى أهالي القرية السعوديه متأخرًا، الذين حزنوا حزنًا شديدًا على فراقها.

ومع تداول قصتها وصورتها بمواقع التواصل باتت حديث الشارع.

وكانت النيابة العامة السعوديه حذرت اليوم من مخالفة قيود الوقاية الصحية عند الدخول والخروج من منافذ المملكة.

وكتبت النيابة إن الجهة المختصة تتخذ الإجراءات الكفيلة بمكافحة نواقل الأمراض وتنفيذ التدابير وتطبيقها.

وقالت: “يحظر على مشغلي وسائل النقل بالمنافذ حال الدخول عدم التقيد بالتعليمات الصحية”.

وأكملت النيابة: “واقتران ذلك بسلوك إجرامي يوجب المساءلة الجزائية المشددة”.

وأكدت أن كل مشغل وسيلة نقل تصل لأحد المنافذ عليه الالتزام عند الوصول والمغادرة.

وشددت النيابة على كل مشغل استيفاء البيانات الصحية المطلوبة بحسب اللوائح الدولية.

وطالبت بتسليمها إلى السلطة المختصة وفقًا للنموذج الموضح في اللائحة التنفيذية لهذا النظام.

وأوضحت النيابة أنه دون إخلال بالعقوبات الآتية غرامة لا تتجاوز خمسمائة ألف ريال.

وأشارت إلى تحمل المخالف أو مشغل وسيلة النقل أو مالكها أي ضرر ينتج من مخالفته أو بأي عقوبة أشد منصوص عليها بأنظمة أخرى.

ونبهت إلى تتولى التحقيق مع المتهم إذا اقترنت المخالفة بارتكاب فعل جرمي تمهيدًا لإقامة الدعوى أمام المحكمة المختصة.

قد يعجبك ايضا