السعودية تُروج للإباحية في مسلسل “ضحايا حلال” وضغط هائل يوقفه

 

الرياض – خليج 24| ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية عقب نشر مقاطع من مسلسل “ضحايا حلال” وهو من إنتاج سعودي، إذ يحتوي على مشاهد تروج للفاحشة.

وتدور أحداث المسلسل حول عملية زواج مسيار بين طفل في المدرسة وامرأة كبيرة.

مسلسل “ضحايا حلال” قوبل بسيل انتقادات ووسمه بالتشجيع على “البيدوفيليا” والاعتداء على قيم ومبادئ السعوديين.

ويحكي قصة 5 فتيات ينحدرن من بيئات وطبقات اجتماعية مختلفة تعرضن لظروف قاسية.

ولم تجد الفتيات ملاذًا سوى طريق أم نورا التي أقنعتهن بأن سبيل الخلاص هو زواج المسيار الذي تديره وفقاً لشروطها.

وتظهر مشاهد بأن السيدة توهمهن بأن الغاية حمايتهن فيجدن أنفسهن وقد تحولن إلى ضحايا.

ويعرض لقطات من زواج سيدة تجاوزت سن الثلاثين من طفل (15عامًا).

وأفاد مغردون بأن المشاهد بها “إيحاءات جنسية” واصفين ذلك بأنه إساءة بحق الأطفال وتشجيعًا على التحرش الجنسي بهم.

الضجة اضطرت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع السعودية للإعلان عن إيقاف بث المسلسل.

وأصدرت الهيئة بيانا بموقع “تويتر” قرارًا يقضي بإزالة الإعلانات الخاصة بالمسلسل كافة على مواقع التواصل.

وذكرت أنها ستطبق الإجراءات النظامية المتعلقة بمخالفة المؤسسة المنتجة للمسلسل والقناة التي بثته عبر منصتها.

وقالت الهيئة إن “المسلسل خالف ضوابط المحتوى الإعلامي وتبين عدم إجازته منا”.

ووجه إعلاميين ونقاد السعوديين هجومًا حادًا على كاتبة المسلسل السورية نور الشيكشلي.

واتهموا الشيكشلي بعدم معرفة المجتمع السعودي وعاداته وتقاليده، والافتراء عليه.

بدوره، كتب الفنان السعودي عبدالله السدحان على “تويتر”: “تكلمت كثير وكتبت كثير أن هناك من يسعى لتغريب الدراما السعودية المحلية تحت مسمى عمل سعودي جريء”.

وقال: “يقال هذا مقطع من عمل سعودي محلي”.

وأضاف السدحان: “طالبك يا رب عسى وقت عرضه تكون أمي وبنياتنا نائمين”.

بينما استغرب آخرون من السماح بعرض هكذا مسلسل لما فيه من “إباحية”، وعن المسؤولية الملقاة على عاتق النظام.

بينما ذهب عدد إلى أن نظام بن سلمان ينشر منذ فترة الإباحية في المجتمع مع ترخيص معاهد الموسيقى والرقص.

قد يعجبك ايضا