السعودية تتجه لمنافسة الإمارات وقطر في سوق الطيران

 

الرياض – خليج 24| تتجه السعودية لزيادة عدد المسافرين عبر شركات الطيران الدولية، المتوقفين في البلد الخليجي إلى 10 أضعافهم بحلول 2030.

وكشفت الرياض عن خطط لتحويل البلاد لمركز عالمي للنقل والخدمات اللوجستية بحلول 2030.

وتأمل السعودية جذب 330 مليون مسافر سنويًا، لكن لم تكشف عن عديد التفاصيل.

وتنوي تدشين شركة طيران جديدة مقرها في الرياض، مع تمركز عمليات الخطوط الجوية (77عامًا)، في مدينة جدة المطلة على البحر الأحمر.

وقال مسؤول سعودي إن الخطة تأتي بإطار استراتيجية النقل التي تستهدف إنشاء مركزين.

ولم تعلن الرياض موعد بدء شركة الطيران التابعة لصندوق الثروة السيادية للمملكة لعملياتها.

لكن مصادر أشارت إلى أنها ستنافس طيران الإمارات والخطوط الجوية القطرية.

وتسعى السعودية لاستثمار 500 مليار ريال (133.32 مليار$) بغية توفير فرص عمل وتقليل الاعتماد على عائدات النفط.

وتشترط نقل الشركات مقارها الإقليمية إلى المملكة، ما يضعها في منافسة مع الإمارات.

ويتمثل نموذج الأعمال الرئيسي لشركة طيران الإمارات في الطيران العابر.

وتنوي رفع عدد الرحلات الدولية المباشرة إلى 250 من 99 حاليا.

ويعز مراقبون ذلك لأسباب منها تعزيز قطاع السياحة الناشئ وتحويل المملكة إلى مركز تجاري رئيسي.

وتعني زيادة عدد الركاب إلى الرقم المستهدف، حدوث قفزة بحركة المرور العابر الدولية إلى 30 مليونا في عام 2030.

وتسجيل بذلك ارتفاعا من نحو 3 ملايين عام 2019 أو 10% من حركة الركاب السنوية في السعودية، ارتفاعا من 3 % للآن.

ونقلت طيران الإمارات 56 مليون مسافر بـ2021، بينما الخطوط الجوية القطرية المستهدفة للطيران العابر 32 مليونًا.

وعلى عكس السعودية، التي يبلغ عدد سكانها 30 مليون نسمة، فإنه لا يوجد سوق للطيران المحلي في الإمارات أو قطر.

وتستهدف السعودية أيضا زيادة حجم الشحن الجوي السنوي إلى 4.5 مليون طن بحلول عام 2030 من 900 ألف طن في 2019.

فيما قالت وكالة “رويترز” للأنباء إن الحكومة السعودية تخطط إلى خصخصة قطاع الطيران عبر شركات قابضة وتحويلها إلى صندوق الثروة السيادي.

وبينت الوكالة واسعة الانتشار أن الرياض ستتجه لخصخصة المطارات وعمليات الشحن والتموين والصيانة والخدمات الأرضية.

وذكرت أن شركة الطيران الجديدة التي يريد ابن سلمان إنشائها فقط لمنافسة شركات طيران الإمارات وقطر.

وقالت الوكالة الشهيرة إنه إذا كان طموح السعودية هو المنافسة على رحلات الترانزيت، فإنها ستتكبّد سنوات من الخسائر.

وأشارت إلى أن تشغيل شركة طيران جديدة في السعودية من ابن سلمان يتطلب رأسمال كبير.

تحذيرات من خطورة بالغة لتدشين ابن سلمان لشركة طيران ثانية في السعودية

وحذرت صحيفة “جلوبال فيلاج سبيس” من خطر كبير على اقتصاد السعودية حال إنشاء ولي العهد محمد بن سلمان لشركة طيران ثانية.

وقالت الصحيفة إن إنشاء السعودية لشركة طيران ثانية سوف يستنزف عائدات النفط وسيكون خطرًا كبيرًا على اقتصاد الدولة.

وأشارت إلى أن ذلك “لأن سوق الطيران في السعودية مكتفي بالفعل وهو يعاني بالأصل من خسائر بسبب جائحة كورونا”.

واستعرض تقرير لوكالة “فرانس برس” العالمية للأنباء الإعلان المفاجئ من ابن سلمان عن اعتزام المملكة إطلاق شركة طيران وطنية ثانية.

ولفتت الوكالة إلى أن ابن سلمان لم يحدّد في إعلانه متى ستبصر الشركة الجديدة النور.

كما نوهت إلى أن “الخطوط الجوية العربية السعودية”، الناقل الوطني السعودي تتكبّد منذ سنوات خسائر.

إضافة إلى أنها تواجه منافسة متزايدة من شركات طيران إقليمية مثل “طيران الإمارات” و”الخطوط الجوية القطرية” اللتين تمتلكان شبكة خطوط أكبر.

وأعلن ابن سلمان الأربعاء أنّ المملكة تعتزم إطلاق شركة طيران وطنية ثانية.

وذكر أن هذا يأتي في إطار خطّتها الرامية “لترسيخ مكانتها مركزاً لوجستياً عالمياً”.

وقال ابن سلمان خلال إطلاقه “الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية” إنّ “الاستراتيجية تستهدف النهوض بالمملكة العربية السعودية”.

وذلك “لتصبح في المرتبة الخامسة عالمياً في الحركة العابرة للنقل الجوي”.

إضافة إلى زيادة الوجهات لأكثر من 250 وجهة دولية، إلى جانب إطلاق ناقل وطني جديد.

ونبه إلى أن هذه الاستراتيجية ترمي ل”رفع قدرات قطاع الشحن الجوي بمضاعفة طاقته الاستيعابية لتصل لأكثر من 4.5 ملايين طن”.

يشار إلى أن السعودية عانت من الخسائر لسنوات، ومثل نظيراتها العالمية، تضررت بشدة من جائحة الفيروس التاجي.

وذكرت وسائل إعلام محلية في وقت سابق أن صندوق الاستثمارات العام  يعتزم بناء مطار جديد في الرياض.

لكن بينت أن ذلك يأتي كجزء من إطلاق شركة الطيران الجديدة، دون الخوض في مزيد من التفاصيل.

يذكر أن الصندوق هو الأداة الرئيسية لتعزيز الاستثمارات السعودية في الداخل والخارج.

ويسعى ولي العهد إلى تنويع اقتصاد المملكة الثقيل بالنفط من خلال استراتيجيته لرؤية 2030.

وذكرت بلومبرج أن المطار سيكون بمثابة قاعدة لشركة طـيران جديدة تخدم السياح والمسافرين من رجال الأعمال.

لذلك بينت أن شركة الطيران الوطنية الحالية ستركز على السياحة الدينية من قاعدتها في جدة.

وأكدت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن تحويل المملكة إلى مركز لوجستي عالمي، يشمل تطوير الموانئ وشبكات السكك الحديدية والطرق.

وبينت أنه سيزيد مساهمة قطاع النقل والخدمات اللوجستية في الناتج المحلي الإجمالي إلى 10 في المائة من ستة في المائة.

 

إقرأ أيضا| السعودية تتجه إلى خصخصة قطاع الطيران عقب فشل مدو

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri