البحرين: عروض وتخفيضات على السلع في عيد الفطر

المنامة – خليج 24

قال مسؤول بحريني إن معروضًا وفيرًا من السلع الأساسية وبأسعار في متناول الجميع بالأسواق المحلية لاستقبال عيد الفطر السعيد.

وأوضح رئيس لجنة الثروة الغذائية بغرفة تجارة وصناعة البحرين خالد الأمين أن الأسواق المحلية مستعدة من ناحية السلع مع تقديم العروض والتخفيضات.

وبين أن سوق اللحوم جاهزة لاستقبال المستهلكين مع طرح كميات كبيرة خلال الأيام القليلة التي تسبق عيد الفطر وخلال أيام العيد الثلاث.

واستبعد حدوث أي نقص في أي سلعة غذائية، بفضل توفر مخزون استراتيجي من المواد الأساسية واتخاذ تدابير احترازية منعًا لوقوع أي شح.

وذكر –وفق ما نقل موقع “الوطن” البحريني– أن الاسواق المحلية استعدت بصورة جيدة جدا لاستقبال العيد.

وبين الأمين أن المتاجر والأسواق المركزية تسجل هذه الأيام معروضًا وفيرًا لكثرة الموردين وتنوع مصادر وبلدان المنشأ وفتح الحدود.

ولفت الأمين إلى أن الأسواق دخلت في زخم الاستعداد إلى عيد الفطر منذ اسبوع تقريبا.

وتوقع قوة شرائية معتدلة هذه السنة في موسم العيد.

وقال الأمين: “كل شيء على ما يرام فيما يخص الاغذية الرئيسة ولا يوجد أي خوف من حدوث أي أزمة”.

وأضاف: “حتى أسواق اللحوم زاخرة بكميات كبيرة، وتزايد الاقبال بصورة لافتة على لحم العجل البحريني في الفترة الأخيرة”.

وأشار إلى وجود كميات كافية من اللحوم الحمراء، خاصة أن عديد الموردين وشركات اللحوم استوردت أغنامًا حية وأبقارًا تحضيرًا لموسم الأضاحي.

ونبه الأمين أن الأسبوع الحالي يشهد فترة الذروة في الطلب على اللحوم الحمراء.

وبين أنه يتوقع أن تتغير الاسعار وفقا لمعادلة العرض والطلب، وأن يتراوح معدل الطلب خلال الأيام الثلاث بما بين 5 آلاف إلى 10 آلاف رأس أو أكثر.

ولفت إلى أن هناك زيادة بنسبة 60% في معروض الخضار والفواكه والورقيات استعدادًا إلى عيد الفطر.

وأكد وصول شاحنات طازجة يوميًا محملة بالخضار والفواكه.

كما توقع أن تزداد الشاحنات المبردة والعادية القادمة بمزيد من الخضراوات والفواكه لتصل الى 80 شاحنة يوميًا قبل حلول العيد.

وبشأن أبرز بلدان المنشأ، ذكر أنه “يتم استيراد الخضار والفواكه حاليا من الأردن ولبنان ومصر والهند وأستراليا إلى جانب دول أخرى”.

وقال الأمين إن الطلب يفوق المعروض من الدجاج البحريني بسبب قلة انتاج شركة دلمون للدواجن.

ولفت إلى أن توجه المستهلكين في عيد الفطر للإنتاج السعودي لسد النقص من الانتاج المحلي.

قد يعجبك ايضا