على رأسها الإمارات.. “ناشيونال انترست”: رحيل نتنياهو ضربة قوية لدول التطبيع

واشنطن- خليج 24| أكدت مجلة “ناشيونال انترست” أن رحيل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يشكل ضربة قوية لدول التطبيع خاصة دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأشارت المجلة في تحليل لها إلى تبعات غياب نتنياهو عن المشهد في المرحلة المقبلة، وتأثير ذلك على دول التطبيع.

ولفتت إلى أنه نجح في البقاء في الحكم (رئيسا للوزراء) لمدة 12 عاما، وذلك بشكل متواصل.

الأكثر أهمية أن نتنياهو حقق “اختراقات” لافتة في عهده حيث تمكن بوساطة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب من توقيع اتفاقات تطبيع.

كما عزز من علاقاته الشخصية مع مسؤولين كبار في الدول العربية ومنهم ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

إضافة إلى أن نتنياهو جلس ولأول مرة مع مسؤول كبير في المملكة العربية السعودية، في إشارة إلى ولي العهد محمد بن سلمان.

ولم تمض أشهر قليلة على الضربة القاصمة التي تلقاها كل من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد وولي العهد السعودي محمد بن سلمان بغياب حليفهما الاستراتيجي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

حتى جاءت ضربة ثانية لا تقل عنها إلى كل من ابن زايد وابن سلمان، عقب التطورات الدراماتيكية التي شهدتها إسرائيل.

ونجح منافسو رئيس الوزراء الإسرائيلي في الإطاحة به وتشكيل حكومة ائتلاف حكومي وإزاحته عن الحكم.

ويعد نتنياهو الحليف الأبرز حاليا لكل من ابن زايد وابن سلمان بعد ذهاب ترامب.

وعلى مدار 12 عاما، استطاع رئيس الوزراء الإسرائيلي التمسك بالسلطة والتصدي لمحاولات ازاحته.

لكن نجح تحالف خصومه السياسيين في التوصل إلى اتفاق لتشكيل ائتلاف حكومي بهدف الإطاحة به.

وخلال سنوات حكمه سعى نتنياهو إلى الإظهار أنه الأقدر على إدارة شؤون إسرائيل بسبب علاقته بدول عربية.

وتجمع نتنياهو بابن زايد صداقة حميمة وعلاقة استراتيجية، أصبحت معلنة عقب إعلان توقيع اتفاق التطبيق بينهما.

في حين التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي أكثر من مرة سرا بابن سلمان في السعودية خلال فترة حكم ترامب.

وأصبح نتنياهو مؤخرا حامي مؤخرتي كل من ابن زايد وابن سلمان عقب غياب ترامب.

وسعوا مؤخرا لتشكيل حلف بينهم يضم أيضا البحرين ومصر، بهدف مواجهة إيران.

إضافة إلى العمل على إنهاء القضية الفلسطينية.

قد يعجبك ايضا