ابن سلمان يدفع بالمزيد من النساء إلى الحرمين الشريفين.. تعيين اثنتين بمناصب عليا

مكة- خليج 24| دفع ولي العهد السعودي بالمزيد من النساء إلى الحرم المكي، حيث أعلنت السلطات السعودية عن تعيين اثنتين بمناصب عليا بشؤون الحرمين.

Advertisement

وأعلنت الرئاسة العامة لشؤون الحرمين الشريفين بالسعودية ولأول مرة تعيين سيدتين بمنصب مساعد للرئيس العام لشؤون الحرمين.

 

 

وأوضحت صحيفة “مكة” أنه تم تكليف الدكتورة العنود العبود مساعدا للرئيس العام لشؤون الحرمين.

كما تم أيضا-بحسب الصحيفة- تعيين “تكليف الدكتورة فاطمة الرشود مساعدا للرئيس العام”.

وبينت أنه تم إنشاء 25 وكالة متخصصة من مختلف التخصصات لتقديم أفضل الخدمات بالحرمين الشريفين.

وضمن خطة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لتحويل المملكة، هزت واقعة فتاة سعودية ترتدي زي الشرطة بجوار الكعبة المشرفة بصحن المطاف بالمسجد الحرام، مواقع التواصل الاجتماعي في شهر أبريل الماضي،

وأثارت صور نشرتها وزارة الداخلية السعودية لعناصر نسائية بأمن الحرم المكي بجوار الكعبة تفاعلا واسعا.

الأكثر أهمية أن الفتاة التي ظهرت كانت غير محتشمة وزينت وجهها.

وعلق الأكاديمي السعودي تركي الحمد على صورة الأمن النسائي بجوار الكعبة بتغريده قال فيها: “صورة بألف مقال حقيقة”.

وأضاف “صورة هي أقرب إلى رمز يعني الكثير.. إنها السعودية الجديدة القادمة بقوة إلى العصر الحديث..”، وفق قوله.

من جانبه، علق تركي آل الشيخ رئيس هيئة الترفيه في السعودية على الصور بتغريدة قال فيها: “بنت الوطن في الميدان”.

في حين ذهب الأمير سطام بن خالد آل سعود للتعليق بنشر صورة العلم السعودي وقلوب خضراء.

بدوره، قال المحلل السياسي علي الشهابي باللغة الإنجليزية: “امرأة سعودية ضابطة شرطة في مكة للإشراف على المعتمرين”.

وأردف “تغير رائع بالمجتمع السعودي”.

وأظهرت الصورة التي نشرتها الداخلية السعودية على حسابها الرسمي عسكري نسائي ترتدي زي قوات أمن الحج والعمرة وتقف بصحن المطاف بجوار الكعبة.

وتظهر عنصر الأمن النسائي وهي تقف لتنظيم حركة المصلين في المسجد الحرام، وذلك بعد قرار إدخالهم إلى المسجد الحرام للعمل ضمن قوات الشرطة.

لكن هذه الواقعة أثارت حالة جدل على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية.

وتسببت الصورة في حالة من الانقسام بين المغردين ما بين مؤيد ومعارض لما يحدث.

في حين أعلن مغردون سعوديون معارضتهم فكرة عمل المرأة في صحن المطاف بجوار الكعبة.

واعتبروا أن ملابسها غير محتشمة، بالإضافة إلى أنها زينت وجهها وقد تؤدي لإغراء زملائها.

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri