إماراتي يحاول توريط صديقته السابقة بدبي بقضية سرقة

   

دبي- خليج 24| كشفت اليوم تفاصيل محاولة إماراتي توريط صديقته السابقة في إمارة دبي بقضية سرقة.

Advertisement

وفي التفاصيل، قام هذا الشاب بسرقة هاتف جديد من مندوب مبيعات شركة في دبي يقدر ثمنه بأكثر من 3500 درهم.

ونجح الشاب في استدراج مندوب مبيعات الشركة التي تبيع الهواتف عبر الإنترنت ومغافلته.

ثم قام الشاب السارق ببيع الهاتف المسروق باسم صديقته السابقة مستخدماً هويتها.

وأبلغ مندوب الشركة النيابة العامة بأن المتهم أبلغه بنيته شراء الهاتف عبر شبكة الانترنت، حيث تولى توصيله إليه.

وحدد الشاب السارق لمندوب الشركة عنوانًا في دبي وأبلغه أنه سيقوم بدفع ثمنه عند استلامه.

وتوجه المندوب إلى السارق وقابله عند مبنى إداري في منطقة القصيص في دبي.

وأخبره الشاب السارق أنه نسي محفظته في المكتب، وسيصعد لإحضارها.

Advertisement

وعندها لم يشكّ المندوب في نية المتهم وسمح له بأخذ الهاتف، وانتظر عودته لتسليمه قيمته.

الأكثر أهمية، أن المندوب بقي ينتظر أكثر من ساعة، وعندما لم يحضر السارق اتصل به عدة مرات فلم يرد عليه وأغلق الهاتف.

حينها أدرك أنه تعرض للاحتيال والسرقة، فأبلغ الشرطة في دبي بالواقعة.

وذكر المندوب أن المتهم اتصل به لاحقًا، وعرض عليه رد الأموال مقابل التسوية، فوافق لكنه لم يتواصل معه لاحقًا.

ووصلت معلومات إلى شرطة دبي ببيع الهاتف لأحد المحال في الشارقة.

لكن المفاجأة كانت أن السارق قام ببيع الهاتف باسم فتاة كانت صديقته سابقًا، وذلك باستخدام بطاقتها الشخصية.

ونجحت الشرطة في إلقاء القبض عليه، حيث عثرت بحوزته على مبلغ 2400 درهم، ادعى أنه حصل عليها من والدته.

وحاول السارق توريط صديقته السابقة، بالادعاء أنها أعطته بطاقتها الشخصية لاستخدامها في بيع الهاتف، وأنها على علم بالسرقة.

غير أن الفتاة نفت أكاذيب السارق وأكدت أنه يحاول توريطها في الواقعة.

وبينت للشرطة في دبي أن السارق ارتبط معها بعلاقة صداقة لشهر فقط، وأنها انفصلت عنه قبل 4 أشهر من الواقعة.

ونبهت إلى أنها فقدت خلال هذه الفترة بطاقتها الشخصية، مقدمة إثباتات بتقديم أوراق لاستخراج بدلا عنها.

وذكرت أنه لم تكن تشك أنه قام بسرقة بطاقتها الشخصية لاستخدامها في عملية السرقة هذه.

قد يعجبك ايضا