إدارة التربية والتعليم بمكة تقرر استمرار التعليم عن بُعد

   

الرياض- خليج 24 | قررت إدارة التربية والتعليم بمكة المكرمة استمرار التعـليم عن بُعد نتيجة انتشار فيروس كورونا.

Advertisement

وقال وزير التـعليم بالمملكة العربية السعودية حمد بن محمد آل الشيخ في تغريدة عبر تويتر “حرصاً من القيادة -حفظها الله-على سلامة منسوبي التـعليم في ظل استمرار جائحة #كورونا، وبعد تقييم الوضع خلال الأسابيع الماضية؛ فقد صدر الأمر السامي الكريم باستمرار #التعليم_عن_بُعد“.

وتابع “سيكون ذلك حتى نهاية العام الدراسي في التعليم العام والجامعي والتدريب التقني الحكومي والأهلي؛ وفق الضوابط المطبقة”.

Advertisement

وتأتي هذه الخطوة في إطار جهود الحكومة للحد من انتشار الوباء في المملكة.

وأشار وزير التربية والتعليم السعودي، الدكتور حمد آل الشيخ، في بيان، إلى أن القرار تأكيد على اهتمام القيادة بالحفاظ على صحة جميع الطلاب والعاملين في مجال التعليم من مخاطر الإصابة بالفيروس القاتل.

وهذا الإعلان هو الأحدث في سلسلة من الإجراءات الاحترازية الجديدة التي اتخذتها المملكة هذا الشهر للحد من انتشار الوباء في البلاد.

وشمل ذلك تعليق جميع وسائل الترفيه العامة والفعاليات والمطاعم الداخلية، بالإضافة إلى إغلاق دور السينما ومراكز الترفيه الأخرى.

وفي يناير دعا الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، وزير التعليم السعودي، المركز الوطني للتعليم الإلكتروني بإعداد دراسة توثيقية وتقويمية شاملة للتعليم عن بُعد.

وأوضح عبد الله بن محمد الوليدي، مدير عام المركز الوطني للتعليم الإلكتروني، أن الدراسة تشتمل على حصر جميع التحديات.

كما وتتضمن استطلاع آراء المستفيدين، وقياس الآثار المتعلقة بالكفاءة والفعالية، ومستوى الرضا الناتج عن تطبيق التعليم عن بُعد.

وأشار إلى أن الدراسة تتضمن تقديم توصيات لمستقبل التعليم عن بُعد على المستوى الوطني.

وأكد الوليدي على أن توجيه وزير التعليم يأتي استكمالاً للجهود الكبيرة التي بذلتها مؤسسات التعليم العام والجامعي في التعليم عن بُعد خلال جائحة كورونا.

إضافة للرغبة في تقييم التجربة وفق منهجيات علمية ومهنية وتربوية، وتقديمها من جهة مستقلة.

وأشار إلى أن المركز سيبدأ التنسيق مع الوزارة والجامعات لإعداد الدراسة بالتعاون مع مراكز بحثية عالمية متخصصة.

وأكد أن هذه الدراسة ستغطي الجوانب المتعلقة بعملية التعليم عن بُعد خلال فترة جائحة كورونا وبعد زوالها.

وأيضا ستعمل الدراسة وفق قول الوليدي على معرفة العائد المتحقق منها على الطلاب والطالبات وأولياء أمورهم.

إضافة للمعلمين والمعلمات وأعضاء هيئة التدريس؛ باعتبارهم المستفيدين من التجربة والمتفاعلين معها.

إقرأ أيضًا:

مع تفشي كورونا.. طوارئ أبو ظبي تقرر استمرار التـعليم عن بعد لـ3 أسابيع

قد يعجبك ايضا