“أ ف ب”: إمارة دبي وجهة “الهاربين” المفضلة حول العالم

   

 

Advertisement

دبي – خليج 24| قالت وكالة الصحافة الفرنسية “أ ف ب” إن إمارة دبي باتت وجهة الهاربين من قيود الإغلاق بشأن تفشي فيروس كورونا حول العالم.

وذكرت أنه ورغم خطر كورونا لا إغلاق أو حجر صحي بها وتزدحم المراكز التجارية والشواطئ والمطاعم بالرواد.

وبينت أن الحياة في إمارة دبي تبدو طبيعية، رغم فرض تدابير إغلاق مشددة حول العالم لوقف تفشي كورونا.

وذكرت أن دبي باتت وجهة لكثيرين لقضاء الإجازة رغم الارتفاع الكبير بحالات الإصابة بالفيروس في الإمارات.

ونبهت أن الإمارة تشترط على السياح إحضار نتيجة سلبية لفحص الكشف عن الفيروس أجري قبل أربعة أيام من الرحلة.

كما تشترط إجراء الفحص في الإمارة حال قدومهم من جهات معينة.

Advertisement

ويتوجب عليهم حينها عزل أنفسهم لنيل النتيجة التي تجهز عادة خلال 24 ساعة. وفق الوكالة الفرنسية.

كما يتعين وضع الكمامات والحفاظ على التباعد، مع سن إمارة دبي عقوبات حال مخالفة هذه القواعد.

وذكرت أن الموظفون يرتدون ملابس واقية بينما استبدلت قوائم الطعام التقليدية بقوائم عبر الهاتف باستخدام رمز.

وكانت الإمارات أعلنت عن تسجيل أكثر من 253 ألف إصابة ينها 745 حالة وفاة.

مدير حي الفهيدي التاريخي ناصر بن سليمان قال إن “عدد الزوار بات 20 زائرا لكل مرشد سياحي”.

وذكر أنه سابقًا كان 100 سائح بكل مجموعة والآن وضعنا مقاييس ومعايير معينة لتحديد عدد الزوار بالموقع.

وأوضح أن على كل مرشد سياحي التسجيل عبر التطبيق الإلكتروني مع عدد الزوار وغيره”.

وأشار إلى أن ذلك يأتي قبل الدخول مع مجموعته السياحية إلى الحي.

وكانت إمارة دبي استقبلت 16 مليون زائر بـ 2019، لكن الوباء أضر بالسياحة وحركة السفر العالمية.

يذكر أنها أعادت فتح أبوابها أمام حركة السياحة في يوليو الماضي.

ورأى “سكوت ليفرمور” من “أوكسفورد إيكونوميكس” الشرق الأوسط: “يبدو أن دبي تقدم نفسها كوجهة مفضلة للفارين من الإغلاق”.

وقال: “أعتقد أن هذه استراتيجية نمو بحد ذاتها”.

وأضاف: “كلما نجحت دبي في تحقيق ذلك، سيجلب المزيد من الفوائد عند افتتاح إكسبو”.

قد يعجبك ايضا