آل الشيخ يُصلح السدحان والقصبي.. هذه كواليس الوساطة

   

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| قال المستشار في الديوان الملكي السعودي رئيس مجلس إدارة هيئة الترفيه تركي آل الشيخ إن وساطته بين الفنانين السعوديين ناصر القصبي وعبدالله السدحان نجحت.

وأعلن آل الشيخ عبر حسابه بموقع “تويتر” عن أن عمل فني جديد سيجمعهما قريبًا، مؤكدًا أنه سيدعم العمل بشكل كامل.

وأعرب آل الشيخ عن سعادته البالغة بـ”اجتماع الهرمين” في إشارة إلى السدحان والقصبي.

يذكر أن القصبي رفع في وقت سابق دعوى قضائية ضد زميله في “طاش ما طاش” السدحان.

وتضمنت الدعوى طلبًا بفض الشراكة بينهما في شركة “الهدف” للإنتاج الإعلامي.

والسدحان والقصبي شركاء في ملكية الشركة التي أنتجت عديد المسلسلات، وأشهرها “طاش ما طاش”.

Advertisement

يشار إلى أن آل الشيخ جمع المتخاصمين بحفل افتتاح أنشطة الهيئة آنذاك، ووعداه بالعمل سوية، لكن وساطته فشلت حينها.

واعتلى اسم الفنان السعودي عبد الله السدحان قائمة الوسوم الأعلى تداولا على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بالسعودية.

وحملت عنوان “السدحان” عقب تداول مغردون مجموعة فيديوهات لأعماله الفنية.

وأشاد متابعون متفاعلون مع الهشتاق بشكل كبير بالسدحان بسبب أدائه في المسلسل الدرامي “كسرة ظهر” الذي عرض بالموسم الرمضاني.

وأكدوا أنه أحسن الأداء رغم أنه يتقمص شخصية جادة، بخلاف ما كان يظهر عليه منذ عقود.

وتعاطف الجمهور مع السدحان بعد أن انتهى ثلث العمل الذي يضم 30 حلقة.

وقالوا إنه كسب الرهان من أمام منافسه القصبي والذي لا زال تحت النقد اللاذع.

جاء ذلك بسبب محتوى مسلسله “مخرج7” والذي لم يرضِ شريحة كبيرة منهم.

وتحدث المتابعون عن أن الكفاءة في التمثيل متساوية إلى حد كبير.

لكنهم امتدحوا شخصية السدحان، التي تعتبر جديدة عليه إلا أنه أداها بشكل ناجح جدًا.

وعلى النظير، قالوا بأن شخصية القصبي ذاتها منذ سنين طويلة، وهو ما لم يشكل أي تغير جديد بالنسبة له على الساحة الدرامية الخليجية.

وظهر الفنان عبد الله السدحان في مسلسل “كسرة ظهر” الكويتي بدور “سالم” رجل الأعمال الناجح الذي يضحي بإنقاذ ابنه من السجن.

وتُعد هذه التجربة هي أولى تجاربه في الدراما الكويتية، مما جعله بطل “التريند” في عدد من أيام رمضان.

قد يعجبك ايضا