“SI Golf”: السعودية حجبت وثيقة حاسمة تثبت سيطرتها على LIV

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| قال موقع SI Golf الدولي إن الكشف عن وثيقة موقعة في 7 أكتوبر 2021، تم تقديمها كدليل في محكمة شمال كاليفورنيا بشأن صلة السعودية مع دوري LIV للجولف.

وذكر الموقع في تقرير أنها تعتبر وثيقة حاسمة تثبت بأن صندوق الاستثمارات العامة في السعودية وياسر الرميان بصلتهم فيه.

وأشاروا إلى أن أخطأوا في الاعتراف بسيطرتهم على شركة LIV، وحجبوا بشكل متعمد هذه الوثيقة.

فيما قالت قناة Golf Channel الأمريكية إن الدعوى القضائية التي ترفعها شركة PGA Tour الأمريكية ضد شركة LIV Golf المدعومة من السعودية توسعت.

وذكرت القناة في تقرير أنها تتهم صندوق الاستثمارات العامة وياسر الرميان، بعدم تقديم مستندات تثبت سيطرة الرميان على دوري LIV للجولف.

Advertisement

وبينت أن شركة PGA Tour الأمريكية ترفع دعوى جديدة إلى محكمة شمال كاليفورنيا.

وتتهم فيها صندوق الاستثمارات والرميان بالتهرب من المثول أمام المحاكم الأمريكية، والاختباء وراء شركة صورية لممارسة الأعمال التجارية بأمريكا.

وذكرت القناة أن محامو شركة PGA Tour الأمريكية يتهمون السعودية وياسر الرميان بحجب وثائق هامة، والتي تثبت سيطرتهما على دوري LIV للجولف.

ورفض قاض أمريكي طلب محامو شركة LIV Golf السعودية، لتأجيل جلسة الاستماع حول دور الصندوق والرميان في تمويل LIV Golf.

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إن الحكومة السعودية لا تهتم بعدم وجود أرباح مقابل الأموال التي ضختها في دوري LIV للجولف؛ لأن هدفها لم يكن الاستثمار بل تلميع صورتها.

وأوضحت الصحيفة أن الموسم الافتتاحي لدوري LIV للجولف؛ كلف السعودية أكثر من 750 مليون دولار، ولم يحقق أي شيء من أهدافه.

وأشارت إلى أنه لم يستطع جذب رعاة إعلاميين، وفشل في الحصول على صفقات البث التلفزيوني.

وعزت الصحيفة الأمريكية ذلك إلى أن نسب مشاهداته منخفضة، ويواجه معركة قضائية شرسة مع جولة PGA.

وقالت إن مسؤولي السعودية خططوا لاستخدام LIV Golf؛ لتلميع صورتها أمام العالم، لكنها فشلت؛ لتزايد الاتهامات بشأن انتهاكات حقوق الإنسان.

فيما ذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية إن شركة LIV للجولف المدعومة من السعودية وزعت أكثر من 225 مليون دولار كجوائز خلال 5 أشهر.

وذكرت الصحيفة في تقرير أن هذه الشركة أتثبت للاعبي الجولف؛ أنها المحطة المثالية لجني الأموال بسرعة.

كما قالت وكالة “رويترز” للأنباء جولات LIV للجولف التي تمولها المملكة العربية السعودية؛ ترقى إلى مستوى “غسيل رياضي” صارخ.

وذكرت الوكالة في تقرير لها أن هذا الغسيل الرياضي من قبل نظام يحاول تلميع صورته التي شوهها تاريخ من انتهاكات حقوق الإنسان.

كما قالت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية إنه ورغم جهود السعودية المتعددة لدعم شركة LIV للجولف فإنها لاتزال غائة عن التلفزيون الأمريكي.

وذكرت الوكالة في تقرير أن الرياض ستبث بطولاتها على منصة يوتيوب، إذ لم تستطيع الحصول على أي راعي إعلامي يشتري حقوق البث.

وبينت أن أي قناة أمريكي رفضت شراء حقوق بث مباريات LIV Golf المدعومة من السعودية.

وأوضحت الوكالة أن جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب اتصل بمسؤول تنفيذي في شبكة CBS الأمريكية.

وأشارت إلى أنه حاول إقناعه بوضع أحداث LIV Golf على التلفزيون.

لكن نشرت صحيفة Vancouver Sun الكندية مقالًا يسخر فيه من دوري الجولف بـ2 مليار دولار.

وقالت الصحيفة في المقال: “لا أحد مهتم بمشاهدة الدوري، وليس هناك قناة تريد شراء حقوق بث مبارياته.. حتى مشاهداته على يوتيوب ضعيفة”.

وذكرت أن “العائلة المالكة السعودية أنفقت بضع مليارات دولارات على دوري LIV للجولف.

وأوضحت أنه لم يهتم أحد حقًا بهذا الحدث، ولم يحقق أهدافها بتلميع صورتها”.

وبينت الصحيفة أنه “ويبدو أن الغرض الوحيد منه جعل بعض لاعبي الجولف أثرياء للغاية”.

وكشفت وسائل إعلام دولية عن أن الحكومة لسعودية تريد إنتاج مسلسل وثائقي عن دوري الجولف LIV Golf، الذي أنفقت عليه 2 مليار دولار.

وقالت صحيفة “بلومبرغ” الأمريكية إن المسلسل محاولة لترويج وتسويق الدوري، عقب فشلهم بإيجاد راع إعلامي لبث مبارياته.

فيما كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” البريطانية عن عزوف إعلامي دولي عن بث دوري الجولف LIV.

وقالت الصحيفة في تقرير إن شركتي Apple و Amazon لم يبديا أي اهتمام بشراء حقوق بث مباريات دوري LIV .

وبينت أن صندوق الثروة في السعودية فشل بإبرام أي صفقة مع شبكات إعلامية بينها ESPN و CBS و NBC و Fox، رغم المفاوضات معه.

وأكدت الصحيفة أن هذه ضربة أخرى يتعرض لها دوري الجولف، الذي يواجه صعوبة كبيرة في استقطاب شريك إعلامي رئيسي في أمريكا.

وقال موقع Mail Plus البريطاني إن الانضمام لـLIVGolf الذي يتعرض لرفض دولي واسع، بات شيئاً محرجًا إلى حد كبير.

وكشف الموقع أنه يجري إتهام اللاعبين المشاركين بأنهم يسمحون بانتهاكات حقوق الإنسان بالغسيل الرياضي للمملكة.

لكن قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إن اختيار عائلة الرئيس دونالد ترمب للترحيب بالدوري به أقوى الإيحاءات الجيوسياسية.

وذكرت الصحيفة أنه يُظهر العلاقة العميقة لترامب بابن سلمان.

وأكدت أنها تثير مخاوف بشأن تضارب المصالح إذا عاد لمنصبه، لتصبح مصدرًا أكبر للشكوك.

وبينت أنه وبعد عقود من فشل وتخبط ترمب في الرياضة.

لكن نبهت إلى أنه يقوم الآن بمناورة رياضية لدعم سلسلة الجولف LIV Golf المدعومة ماليًا من صندوق الثروة السعودي.

وأشارت الصحيفة إلى أنه يُنظر إليها على أنها جهد سعودي آخر لاستخدام الرياضة كتبييض لسمعة الحكومة.

وقالت إنه “ليس من الواضح كم ستجني منظمة ترمب من استضافة أحداث شركة LIV Golf.

إذ تكتسب مجموعة دورات الشركة اهتمامًا جديدًا لترامب.

لكن نقلت عنه قوله: “إنه مشروع تجاري آخر للسعوديين، إذ يأملون في تحسين صورتهم”.

وقالت صحيفة “USA today” الأمريكية إن لاعبي الجولف الذي يشاركون في دوري LIVGolf يدمرون سمعتهم.

وذكرت الصحيفة واسعة الانتشار إن هؤلاء يمارسون الرياضة لتلميع صورة ابن سلمان وانتهاكاته لحقوق الإنسان.

وبينت أن اللعبة الشهيرة دخلت في مخطط الغسيل الرياضي الذي تنفذه حكومة السعودية.

ودعت الصحيفة لوصم لاعبي الجولف بالعار وإصدار عقوبات بحقهم لأخذهم أموال من نظام قمعي.

وأشارت إلى أن صورة لاعبي الجولف ستكون مرتبطة بصورة ابن سلمان وجرائمه العديدة.

 

 

إقرأ أيضا| “USA today”: الجولف دخلت مخطط السعودية للغسيل الرياضي

 

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri