“يويفا” يعلن براءة الخليفي وإدانة ليوناردو بواقعة مدريد

الدوحة – خليج 24| أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” عن براءة عضو لجنته التنفيذية القطري ناصر الخليفي من أي عقوبة رغم إدانة ناديه، باريس سان جيرمان، بسوء السلوك.

Advertisement

وقال “يويفا” في بيان إنه اتضح عقب تحقيقات براءة الخليفي إثر مواجهات سان جيرمان مع حكام المباراة، عقب هزيمته بدوري أبطال أوروبا.

وكان الخليفي والمدير الرياضي للنادي ليوناردو أراوجو دخلا بمشادة كلامية مع الحكم لفهم قراراته.

جاء ذلك عقب خسارة فرقيهما أمام ريال مدريد 3-1 بمارس الماضي.

وتسببت ثلاثية كريم بنزيمة بالشوط الثاني لتحول مباشرة من هزيمة لفوز ريال مدريد بشكل مذهل بملعب سانتياجو برنابيو.

وتغلب على باريس سان جيرمان 3-2 في مجموع المباراتين في دور الـ16.

لكن أوقفت الهزيمة حصد باريس سان جيرمان فرصة نيل أول لقب أوروبي له.

Advertisement

وأوضحت وسائل إعلام أن “الخليفي” حاول دخول غرفة الملابس للحكم الهولندي داني مكيلي للاحتجاج على قراراته.

يذكر أن “الخليفي عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم منذ عام 2019، وجرى ترقيته لقيادة اتحاد الأندية الأوروبية المؤثرة.

واختير الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، كأكثر شخصية مؤثرة في عالم الرياضة العالمية لعام 2022.

وقالت مجلة “فرانس فوتبول” إن اختياره لجهوده بصياغة أجندة الرياضة العالمية بـ2021، وجمع لنفوذ كبير في الرياضة الأكثر شعبية عالميًا.

وثمنت قدرة رئيس مجموعة “بي إن سبورت” القطرية على إبرام صفقة شراء الأسطورة الأرجنيتني “ليونيل ميسي” كأعظم لاعب كرة قدم في التاريخ.

وينص الاتفاق على لعب ميسي في الدوري الذي تمتلك مجموعته حقوق بثه بعديد الأسواق.

وجمع الخليفي كل من “سيرجيو راموس” و”ميسي” بفريق واحد، وهو إنجاز بطولي له رمزية كبيرة.

يشار إلى أنه بين اللاعبين بينهما عداوة كبيرة أشعلت مباريات الكلاسيكو في إسبانيا لسنوات طويلة.

وكتبت المجلة تقريرا بعنوان “العشرة الأكثر تأثيراً لعام 2022″، وسلطت فيه الضوء على القطري.

وقالت: “من الإنصاف القول أن أموالا كثيرة تتدفق الآن بسوق كرة القدم تعود لشركات يترأسها الخليفي الذي ترأس النادي الفرنسي في 2011”.

وأضافت: “الخليفي (48عامًا) بين من تصدوا لتشكل دوري السوبر الأوروبي المنشق.

وهو موقف أوصله لمنصب رئيس رابطة الأندية الأوروبية”.

ويشغل عضوية (يويفا)، ما يعني أن دورًا حاسمًا سيكون له بصياغة شكل كرة القدم الأوروبية مستقبلًا.

وانتخب عام 2019 كمندوب في اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

وأصبح بذلك أول زعيم آسيوي يشغل منصبًا في الاتحاد.

 

إقرأ أيضا| القطري ناصر الخليفي أكثر شخصية مؤثرة في عالم الرياضة 2022

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri