وثائقي يكشف تورط السعودية بأكبر مخطط تجسسي على “تويتر”

   

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| يعرض فيلم “الجاسوسية والمعارضة السعودية” تفاصيلًا جديدة عن “تجسس النظام السعودي على منصة “تويتر” واختراقات حسابات مدونين”.

ويروي الفيلم الوثائقي كيفية وصول النظام السعودي من خلال تجنيد لجواسيس في تويتر لأصحاب حسابات وهمية تُهاجم النظام وأفراد العائلة الحاكمة.

ويقول إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وفرقه الأمنية والاستخباراتية تواجه مجموعة دعاوي قضائية بالمحاكم الأمريكية تتعلق في “تويتر” .

وكشف موقع بيزنيس إنسايدر الشهير النقاب عن دعوى جديدة تقدم بها المعارض السعودي علي الأحمد بمحكمة بولاية نيويورك على “تويتر”.

وجاء في نص دعوى الأحمد مطالبته بتعويضات على خلفية تسريب بيانات عام 2016 تسببت بمقتل ناشطين واعتقال آخرين بالسعودية.

بدوره، يزيح المحامي ديفيد شوارتز الستار عن محاولة الحكومة السعودي اغتيال الأحمد بـ”مناسبات متعددة”، دون تفاصيل.

Advertisement

ويقول الأحمد المقيم بأمريكا، إن “عدم كفاءة تويتر تسببت بمقتل وتعذيب مبلغين عن المخالفات داخل السعودية”.

وأشار إلى أنه يعرف بعض الضحايا الذين لقوا حتفهم في السعودية عقب كشف بياناتهم.

ونبه المعارض السعودي إلى أن عددًا منهم تعرض للتعذيب، فيما لا يزال آخرون في السجون.

وأكد أن “عدم كفاءة تويتر سمحت بعمليات اختراق لحسابات مغردين معارضين”.

ونوه إلى أن ذلك تسبب بكشف أرقام هواتفهم وعناوين بريدهم الإلكتروني، مما كشف هويتهم للسلطات السعودية إسكاتهم.

يذكر أن وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية كشفت عن التجسس السعودي على “تويتر” تسبب باعتقال الناشط عبد الرحمن السدحان وآخرين.

ونقلت عن شقيقة السدحان قولها إن “جواسيس يعملون لصالح السعودية بتويتر حصلوا على بيانات 6 آلاف مشترك”.

وأكملت: “أخي كان له نشاط في قضايا حقوق الإنسان، ويدير حسابًا بتويتر بهوية مجهولة، واعتقله الأمن السعودي بمارس 2018”

واعتقلت السلطات السعودية –وفق منظمات حقوقية- 6 سعوديين يديرون حسابات بـ“تويتر” بهويات مخفية.

واعتبرت “بلومبيرغ” الدعوى ضد “تويتر” بشأن “جواسيس السعودية” لم تلق انتشارا إعلاميا يرقى للنتائج التي ترتبت على عملية الاختراق.

وأزاحت الستار عن أن المستشار السابق بالديوان الملكي السعودي سعود القحطاني هدد المعارضين بأن الحكومة لديها طرقها للوصول لأصحاب الحسابات الوهمية.

وحددت محكمة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا موعدًا للنظر في قضية تجسس سلطات آل سعود على شركة “تويتر”.

وستنظر المحكمة بقضية توظيف المعلومات بتعقب المعارضين لإلحاق الضرر بهم.

وسيحاكم في الجلسة أحمد أبو عمو الموظف السابق بـ”تويتر” المتهم بالتجسس عليها بتعليمات من مسؤول سعودي .

وأدرجت وزارة العدل الأميركية اتهامات إلى أبو عمو منها العمل لصالح حكومة أجنبية بشكل غير مشروع.

كما اتهم بغسل الأموال، والتخريب، وتملك غير القانوني، وتغيير أو تزوير السجلات أثناء تحقيق فدرالي.

وتشمل القضية متهمين سعوديين هما أحمد المطيري المعروف بأحمد الجبرين وعلي آل زبارة.

المطيري مساعد لبدر العساكر مدير مكتب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وزبارة تلاحقه اتهامات باستغلال عمله بـ”تويتر” لتسليم معلومات عن سعوديين للسلطات السعودية.

ويعمل المطيري مساعدا لبدر العساكر مدير مكتب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بينما يتهم زبارة باستغلال عمله بـ “تويتر” لتسليم معلومات عن معارضين سعوديين.

ومؤخرا، قدم الادعاء العام أدلة جديدة وثقت قيام أحمد الجبرين بتدشين شركة كواجهة لنقل معلومات لصالح شركة “سماءات” التي يديرها بدر العساكر.

ولم تقتصر لائحة الاتهام فقط على توسيع التهم والمتهمين، إنما رسمت ديباجتها بوضوح أكثر.

وكشفت كيف تمت العملية، ومن هم المتورطون، وكيف أنشأ أحمد المطيري شركة وهمية استخدمها واجهة لدفع الأموال لأبو عمو، وأيضا لنقل المعلومات للرياض.

وحددت لائحة الاتهام أيضا مسؤولا سعوديا كان العقل المدبر لتلك العمليات، لكنها لم تسمه، إنما أشارت إليه بالرمز “مسؤول رقم 1″.

ورجحت وسائل إعلام أميركية أن يكون هذا المسؤول بدر العساكر الذي كان مديرا للمكتب الخاص لولي العهد السعودي، قبل أن يتوارى بعدها عن الأنظار.

ويقف على هذه العملية برمتها -حسب اللائحة- فرد من الأسرة الحاكمة السعودية لم تسمه اللائحة، إنما رمزت له بالفرد رقم 1.

ويواجه السعوديون الثلاثة حال إدانتهم، عقوبة السجن 10 سنوات، وغرامة تقدر بـ250 ألف دولار.

في حين يواجه “أبو عمو” عقوبة إضافية مدتها 20 عاما، وغرامة قدرها 250 ألف دولار، بتهمة تدمير سجلات أو تزويرها.

قد يعجبك ايضا