هيئة الغذاء والدواء تكشف حقيقة الأضرار الخطيرة جدا للسمن النباتي

الرياض- خليج 24| كشفت هيئة الغذاء والدواء في المملكة العربية السعودية حقيقة أضرار السمن النباتي على الإنسان.

Advertisement

جاء ذلك على لسان مدير إدارة الغذاء الصحي بهيئة الغذاء والدواء، فيصل بن سنيد الذي تحدث عن أضرار السمن النباتي.

وأكد بن سنيد أن هذا السمن أخطر من الدهون المشبعة لذلك مُنع في المملكة العربية السعودية.

وبين أن السمن مصدره حيواني في الأساس.

وأشار إلى أن ما يطلق عليه السمن النباتي، يتم إعداده من خلال هدرجة الزيت.

ولفت بن سنيد إلى أن ذلك يتم بدرجة معينة تسمى هدرجة جزئية بحيث أن يصبح قوامه شبه صلب ويعمل عمل السمنة.

لذلك أكد أن ذلك السمن النباتي يعد أكثر خطورة من الدهون المشبعة.

Advertisement

وأكد المسؤول الصحي السعودية أنه لذلك قررت الهيئة منعه في المملكة منذ عام 2020.

 

السمن النباتي

السمن النباتي أو المهدرج أو المارغرين (بالإنجليزية: Margarine)‏ هو مادة غذائية بديلة للسمن الحيواني يتم تصنيعها من الزيوت النباتية أو من الشحوم الحيوانية بعملية الهدرجة.

لذلك لا يعد المارغرين غذاء صحيا وقد تسبب أمراض القلب، حيث يطلق البعض اسم المارغرين على الزبدة نفسها.

وهي تدخل في كثير من الصناعات الغذائية كالبسكويت والمعجنات والمخبوزات.

وتصنع الزبدة من زبدة الحليب، في حين أن المارغرين الحديث مصنوع بشكل أساسي من الزيت النباتي المكرر، والماء.

ويتكون المارغرين من مستحلب من الماء في الدهن، مع قطرات صغيرة من الماء مشتتة بشكل موحد عبر طور دهني في شكل بلوري مستقر.

وصُنع لأول مرة في فرنسا عام 1869، وقد إبتكره “هيبوليت” استجابةً لتحدي الإمبراطور نابليون الثالث.

وكان ذلك لإنشاء بديل زبدة من لحم البقر للقوات المسلحة والطبقات الدنيا. نشأت المارغرين مع اكتشاف الكيميائي الفرنسي ميشيل أجين شفرول عام 1813 لحمض المارجريك.

في حين، اعتبر العلماء في ذلك الوقت حمض المارجريك.

وهو مثل حمض الأوليك وحمض دهني ، كأحد الأحماض الدهنية الثلاثة التي تشكل مجتمعة معظم الدهون الحيوانية.

لكن في عام 1853، حلل الكيميائي الإنشائي الألماني فيلهلم هاينريش هاينز حمض المارجريك.

وقال إنه مجرد مزيج من حمض دهني وحمض البالمتيك غير المعروف سابقًا.

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri