هل أفرجت السلطات السعودية عن الداعية سلمان العودة؟

   

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| نفى عبد الله نجل الداعية الإسلامي المعتقل سلمان العودة في السجون السعودية ما يشاع عن الإفراج عن والده.

وكشف عبد الله عن أن والده ينتظر جلسة محاكمة سرية منتصف الشهر المقبل.

وكتب العودة عبر صفحته بـموقع “تويتر” أن والده سلمان العودة لا يزال يقبع بالحبس الانفرادي بظروف سيئة.

وقال: “لا جديد في شأن الوالد سلمان العودة ووضعه الصحي لا يزال غير جيد حسب آخر زيارة له بسجن الحائر”.

وأضاف عبد الله: “تعاملهم معه رديء جداً، ولايزال في العزل الانفرادي”.

كما نفى حساب “معتقلي الرأي” المهتم بأخبار المعتقلين السياسيين السعوديين صحة الأنباء التي تشيع الإفراج عن العودة.

وكتب الحساب عبر صفحته بـ”تويتر”: “نأمل أن نسمع قريباً خبر الإفراج عنه وعن بقية معتقلي الرأي”.

يذكر أن الداعية الإسلامي البارز حل ضمن قائمة المسلمين الأعلى تأثيرًا في العالم.

وفاز بالمرتبة العاشرة بقائمة المسلمين الأعلى تأثيرًا في العالم، ويوصف بأنه سفير السلام.

لكن نشطاء وصفوها بالرسالة بأن القمع والسجن والملاحقة ومحاولات الاغتيال المعنوي والتشويه لم تزده إلا قبولاً وتأثيراً.

يشار إلى أن منظمة سويسرية حقوقية دعت لتحقيق أممي فوري وعاجل بظروف اعتقال السلطات السعودية للداعية الإسلامي البارز سلمان العودة.

وبعثت منظمة الكرامة برسالة إلى لجنة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة التابعة للأمم المتحدة تدعوها للتدخل لدى السلطات السعودية بشأنه.

وطالبت بتدخل يُوقف الأعمال الانتقامية ضد عائلته والسماح لأطباء مستقلين بزيارته لتقييم حالته واحتياجاته والإبلاغ عنها.

وتتهم منظمات حقوقية السعودية بإبقاء المعتقلين تعسفيا في ظروف قاسية وغير إنسانية رهن الحبس الانفرادي.

وسلمان العودة هو واحد من عشرات الشخصيات أوقفتها السلطات السعودية منتصف سبتمبر 2017، بسياق حملة استهدفت معارضين بالمملكة.

ووجهت للداعية السعودي الشهير في أغسطس 2018، 37 تهمة، كان من أبرزها الانتماء إلى جماعة “الإخوان المسلمون”.

كما جاء في تهم العودة الدعوة لإصلاحات في الحكومة و”تغيير النظام” في المنطقة العربية، فيما طالب النائب العام بـ”إعدامه”.

قد يعجبك ايضا