هبوط حاد بأسعار النفط لتضارب أنباء اتفاق السعودية والإمارات ومخاوف فائض الإمدادات

واشنطن- خليج 24| سجلت أسعار النفط هبوطا حادا لما يزيد عن 2 في المائة عقب تضارب الأنباء حول اتفاق المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في منظمة “أوبك بلس” حول كميات انتاج النفط.

Advertisement

كما جاء الهبوط الحاد في أسعار النفط بعد أن أظهرت بيانات أمريكية أن الطلب تباطأ قليلا الأسبوع الماضي.

فقد، سجل خام برنت عند التسوية انخفاضا 1.73 دولار للبرميل.

أو ما يعادل 2.26 في المائة إلى 74.76 دولار للبرميل.

في حين نزل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 2.12 دولار.

أو ما يعادل 2.82 في المائة إلى 73.13 دولار للبرميل.

كما اتسعت علاوة خام برنت إلى العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي لأعلى مستوى منذ السادس من يوليو.

Advertisement

وذلك وفقا لبيانات “رفينيتيف أيكون”.

فيما نزل الخام القياسي الأمريكي بشكل أكثر حدة بسبب مخاوف الطلب.

وبحسب وكالة “رويترز” فإن أسعار النفط نزلت في البداية بعد إعلان اتفاق السعودية والإمارات وتوصلهما لحل وسط.

ونفت دولة الإمارات مساء أمس الأربعاء توصلها لاتفاق مع المملكة العربية السعودية حول خلافهما الشديد في منظمة “أوبك بلس”.

وجاء نفي أبو ظبي في بيان لوزارة الطاقة والبنية التحتية نشرته وكالة الأنباء الرسمية في الإمارات (وام).

وأصدرت الوزارة بيانها عقب ما كشفته وكالة “رويترز” بان السعودية والإمارات توصلتا لتسوية لنزاعهما داخل “أوبك بلس”

ونقلت وكالة أنباء الإمارات الرسمية “وام” عن وزارة الطاقة قولها إنها تتابع ما يجري تداوله بوسائل الإعلام بخصوص هذا الموضوع.

وذكرت “أن المفاوضات البناءة لا تزال مستمرة بين الأطراف المسؤولة”، وفق قولها.

لكن وزارة الطاقة في الإمارات شددت على أن “الاتفاق مع المنظمة لم يتم حتى الآن”.

كما أكدت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية في تقرير لها أيضا اليوم توصل الإمارات والسعودية لحل وسط لخلافهما النفطي الشديد.

وذكرت “بلومبيرغ” أن الاتفاق يقضي بتمديد اتفاق “أوبك بلس” حتى نهاية 2022 ومنح أبو ظبي مستوى إنتاج مرجعي.

وهو أعلى يبلغ 3.65 مليون برميل يوميا (مقارنة مع نحو 3.17 مليونا حاليا) في الاتفاقات النفطية مستقبلا.

وبحسب ما نقلت وكالة “رويترز” العالمية للأنباء عن مصادر من داخل “أوبك بلس” فإن السعودية والإمارات توصلتا لتسوية بشأن نزاعهما.

غير أن المصادر لم تذكر مزيدا من التفاصيل حول الحل الذي تم التوصل إليه بين الرياض وأبو ظبي.

يشار إلى أن كل من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا ودول أخرى أعلنت عن جهود تبذلها لإنهاء الخلاف بين السعودية والإمارات داخل منظمة “أوبك بلس”.

ويوم الثلاثاء، قالت مجلة National Interest  الأمريكية إن السعودية والإمارات يواصلان الخلاف.

وذكرت المجلة الشهيرة أن الرياض وأبو ظبي ظلتا تتنازعان داخل منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”.

وأكدت أن خلاف السعودية والإمارات ينذر بنهاية الشراكة السياسية والإقتصادية الأوسع بين البلدين.

وكشف موقع “modern diplomacy” الشهير عن الاحتمالات المتوقعة في حال وقوع سيناريو “عدم الصفقة” داخل منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”.

وقال الموقع إن الاقتراح الأكثر ترجيحا المقرر في أوبك هو أن يتم منح الإمارات زيادة في الإنتاج.

وأشار إلى أنه في حال عدم زيادتها سيؤدي إلى سيناريو ”عدم الصفقة“ إلى انشقاقات دائمة في التحالف السعودي الإماراتي في “أوبك”.

ورجح بشكل كبير خروج الإمارات من تحالف أوبك+.

وقالت قناة  “CNBC” الأمريكية إن أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” جمعهم وباء كورونا المستجد معًا والآن قد يفككهم، وأولهم الإمارات .

وذكرت القناة أن استمرار الإمارات بالتمسك بأسلحتها ورغبتها برفع خط الأساس وإنتاج المزيد يعمق الأزمة.

وأشارت القناة الأمريكية الشهيرة إلى أنه قد تكون الإمارات أول دومينو يسقط من “أوبك” .

قد يعجبك ايضا