نيويورك تايمز: الديمقراطيون يصرون على بايدن لإلغاء صفقات السلاح للسعودية والإمارات

   

واشنطن- خليج 24| كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن قادة ونواب الحزب الديمقراطي يصرون على جو بايدن لإلغاء صفقات السلاح للسعودية والإمارات.

Advertisement

وأوضحت الصحيفة واسعة الانتشار أن الديمقراطيين يصرون على الرئيس الجديد بايدن لجعل تجميد صفقات السلاح دائمًا.

ولفتت إلى أن قرار البيت الأبيض يوم الأربعاء الماضي حول صفقات السلاح للسعودية والإمارات مؤقتا ولا يشمل جميع مبيعات الأسلحة.

وأشارت “نيويورك تايمز” إلى أن صفقات السلاح المجمدة هي التي وافقت إدارة دونالد ترامب عليها في الأشهر الأخيرة.

وأكدت أن هذه الصفقات تسببت بنقاش سياسي حاد داخل الولايات المتحدة الأمريكية.

وبينت أن موقف الديمقراطيين المتشدد يأتي بدافع “الاشمئزاز من الدور السعودي والإماراتي في الحرب على اليمن”.

ونبهت إلى الجهود الكبيرة التي كان الديمقراطيون قد بذلوها في عهد ترامب لعرقلة صفقات السلاح الضخمة للسعودية والإمارات.

Advertisement

وذكرت “نيويورك تايمز” أن الضغوط بدأت على بايدن من قبل أن يتسلم رسميا منصبه في البيت الأبيض.

وكان بايدن وجه خلال حملته الانتخابية انتقادات لاذعة إلى السعودية والإمارات بسبب حربهما على اليمن.

وتشمل الصفقات المجمدة مؤقتا بيع 50 مقاتلة من طراز F-35 و 18 طائرة بدون طيار إلى الإمارات بقيمة 23 مليار دولار.

وجاءت هذه الصفقة إلى الإمارات تحفيزا من ترامب على عقد اتفاق التطبيع مع إسرائيل.

كما جمدت إدارة بايدن في أول أيامها صفقة بيع ذخائر دقيقة التوجيه بقيمة 478 مليون دولار للسعودية.

ولفتت “نيويورك تايمز” إلى أن الديمقراطيين يؤكدون أن هذه “القنابل ستنتهي بالتأكيد بقتل المدنيين الأبرياء في اليمن”.

الأكثر أهمية-بحسب الصحيفة- أن مسؤولي إدارة بايدن لم يقدموا التفاصيل الكاملة لجميع الاتفاقيات قيد المراجعة.

وبينت أن ترامب كان قد وافق على بيع أسلحة بمليارات الدولارات للسعودية.

ولم يقتصر ترامب الذي يعتبر صديقا حميميا للسعودية والإمارات على عقد صفقات السلاح إلى البلدين المتهمين بارتكاب جرائم حرب باليمن.

بل ضغط على دول أوروبية لمنع قرارات كانت ستتخذ لوقف صفقات سلاح إلى الرياض وأبو ظبي.

والليلة الماضية، كشف موقع بريطاني شهير أن ترامب منع إيطاليا من وقف صادرات الأسلحة للسعودية عام 2018.

وقال موقع “ميدل إيست آي” إن روما قررت قبل أيام وقف صادرات الأسلحة إلى السعودية والإمارات.

وعزت إيطاليا قرارها لمنع استعمالها في حرب اليمن ومساهمة في وقفها.

وقال الموقع إن قرارًا مشابهًا سعته له روما عام 2018 لولا وجود ضغوط من ترامب لأقر بذلك الحين.

يذكر أن وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو رسالة شديدة اللهجة إلى الإمارات والسعودية عقب إعلان بلاده تعليق صفقة صواريخ إليهما.

وشدد دي مايو في بيان صحفي للإمارات والسعودية التزام روما بإعادة السلام في اليمن وحماية حقوق الإنسان.

وجاء بيان دي مايو عقب إعلان بلاده تعليق صفقة صواريخ متطورة إلى الإمارات والسعودية بسبب حربهما على اليمن للعام السادس.

قد يعجبك ايضا