نيران اشتباكات اليمن تطيح بقائدين بقوات انفصالية تدعمها الإمارات

 

صنعاء – خليج 24| لقي قائدان بارزان بقوات “الحزام الأمني” الانفصالية التي تدعمها الإمارات باشتباكات مع مجموعة مسلحة بمحافظة الضالع جنوبي اليمن.

وأعلنت مصادر يمنية أن الاشتباكات وقعت مع قوات “الحزام” التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي و7 مسلحين بمعسكر للأولى شمال محافظة الضالع.

وذكرت المسلحين الذين اشتبكوا مع القوات المدعومة من الإمارات اعتقلوا ونقلوا لمعسكر حكولة مقر القوات الرئيس بالضالع.

وأشارت المصادر إلى أن هناك تضارب بشأن هوية هؤلاء المسلحين.

ومؤخرا، شنت جماعة أنصار الله “الحوثيين” هجوما لاذعا على الإمارات وقواتها على خلفية اتهامها بـ”إخفاء آلاف الأشخاص بسجون سرية” في اليمن.

وقال ما يسمى بـ”رئيس شؤون الأسرى” بالجماعة عبد القادر المرتضى إن أبو ظبي تخفي آلاف الأسرى بجبهات المحافظات الجنوبية والساحل.

وأشار إلى أنه أنصار الله طالبت الأمم المتحدة بإحضار أبوظبي للمفاوضات كمطلب أساسي بأي جولة مقبلة.

وبين المرتضى أن عشرات صفقات اتفق عليها محليا لكنها معلقة من السعودية التي تقودًا تحالفًا عسكرياً في اليمن منذ 2014.

تشكيلات الإمارات في اليمن

وشكلت أبو ظبي مع بدء مشاركتها في حرب اليمن، فرقا وقوات عسكرية موالية لها جنوب وغربي اليمن.

وأعادت انتشار تشكيل مسلح يمني يسمى “ألوية العمالقة” إلى معركة مأرب الذي تمكن من طرد الحوثيين من شبوة الجنوبية ومديريات مأرب.

واتهمت أنصار الله الإمارات بأنه عدا عن السجون العسكرية أنشأت عشرات السجون السرية عبر قوات تمولها وتديرها.

وضربت أمثلة منها “ألوية العمالقة” بالساحل الغربي، وقوات “الحزام الأمني” في عدن وأبين ولحج جنوبًا، والنخبتين “الشبوانية” و”الحضرمية”.

وقالت منظمة “سام للحقوق والحريات” في جنيف إن القوات تتعمد إخفاء آلاف اليمنيين من معارضين سياسيين وأصحاب رأي، بل وحتى مدنيين.

وأشارت المنظمة في بيان إلى أن ذلك دون توجيه أي تهمة أو عرض على السلطات القضائية.

وأكدت أن التطور الأخطر هو إنشاء الإمارات لعشرات السجون في مدن ومناطق مختلفة بالبلاد.

وتتهم أبوظبي من منظمات حقوقية بارتكاب جرائم وانتهاكات جسيمة في اليمن.

كم عدد مرتزقة الإمارات

لكن رجح مراقبون بأن إعلان الإمارات انسحابها من اليمن كان للنأي بنفسها عنها، عقب اكتساب سمعة سيئة عالميًا.

وقدر هؤلاء أن أبوظبي لديها شبكة ميليشيات موالية يقدر عددها بـ200 ألف مقاتل، بينهم مرتزقة أجانب.

 

إقرأ أيضا| تفاصيل مثيرة عن ميلشيات الإمارات في اليمن.. مرتزقة وسجون سرية وجرائم مروعة

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri