نتنياهو يهاتف ابن زايد مهنئا بانتخاب الإمارات عضوا في مجلس الأمن الدولي

أبو ظبي- خليج 24| هاتف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد مهنئا بمناسبة انتخاب دولة الإمارات العربية المتحدة عضوا في مجلس الأمن الدولي.

وكشفت مصادر مطلعة لموقع “خليج 24” أن نتنياهو هاتف قدم التهنئة لابن زايد على هذا “النجاح”، على حد وصفه.

واعتبر نتنياهو خلال المكاملة أن الأمر سيكون في صالح الإمارات وإسرائيل أيضا، إضافة إلى “القوى المعتدلة في المنطقة”.

ولفتت إلى أن ابن زايد أبلغ نتنياهو أنه الإمارات ستستغل مقعدها في مجلس الأمن بهدف “إرساء السلام والأمن الدوليين”.

إضافة إلى أنها ستتصدى لأي محاولات ستكون ضد إسرائيل في مجلس الأمن الدولي.

وأكد ابن زايد لنتنياهو خلال الاتصال على الشراكة الاستراتيجية بين الإمارات وإسرائيل.

وكانت إسرائيل قد احتفلت بانتخاب دولة الإمارات لتكون عضوا غير دائم في مجلس الأمن الدولي لعاملين.

وعبرت إسرائيل عن ارتياحها الكبير من انتخاب الإمارات، معربة عن أملها في أن يساهم بتبني الهيئة الأممية “قرارات أقل انحيازا ضد إسرائيل”.

وكشف موقع “تايمز أوف إسرائيل” أن رهان (تل أبيب) على حدوث تحول على اتجاهات التصويت بشأن القرارات المتعلقة بإسرائيل.

وزلك بعد انتخاب الإمارات عضوا في مجلس الأمن.

ولفت إلى ما قامت به تونس التي انتهت عضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن ضد إسرائيل.

وأشار الموقع الإسرائيلي إلى أن تونس تبنت موقفا “عدائيا” تجاه إسرائيل ودفعت بمشاريع قرارات ضد (تل أبيب).

كما كشف عن ارتياح إسرائيل لانتخاب كل من البرازيل وألبانيا وغانا والغابون أعضاء جددا غير دائمين إلى جانب الإمارات بمجلس الأمن.

ونبه إلى أن هذا بسبب طابع العلاقة القوي الذي يربط إسرائيل بهذه الدول.

وتقدم سفير إسرائيل في الأمم المتحدة وواشنطن جلعاد أردان بالتهنئة إلى الإمارات والدول الأخرى.

وقال أردان “أتمنى أن يسهم اختيار هذه الدول في عدم تبني المجلس قرارات منحازة ضد إسرائيل”.

وأمس الجمعة انتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة دولة الإمارات لتكون عضوا غير دائم في مجلس الأمن الدولي.

وبهذا الانتخاب ستكون الإمارات عضوا غير دائم في مجلس الأمن لمدة عامين اعتبارا من يناير/ كانون الثاني 2022.

ويعد هذا الانتخاب الثاني لدولة الإمارات لتكون عضو غير دائم بمجلس الأمن.

وكانت أبو ظبي قد انتخبت سابقا في عامي الإمارات العربية المتحدة 1986 – 1987.

وكشفت مصادر مطلعة ل”خليج 24″ أن أبو ظبي بذلت جهدا غير مسبوق خلال الأشهر الأخيرة في محاولة للحصول على هذه الصفة.

وبينت المصادر أن كل من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد وولي عهد دبي محمد بن راشد.

إضافة إلى وزير الخارجية عبد الله بن زايد سعوا لذلك، ودفعوا الأموال واستغلوا النفوذ بهدف الحصول على هذه الصفة.

وقدرت المصادر قيمة الأموال التي دفعت من “تحت الطاولة” بنحو 13.5 مليار دولار.

ونوهت إلى أن هذه بخلاف الابتزاز الذي قامت به أبو ظبي لدول بتقديم لقاحات كورونا لها مقابل التصويت لصالحها.

ووصفت تحركات حكام أبو ظبي قائلة “استماتوا من أجل هذا الأمر”.

وفازت الإمارات بمقعد عضو غير دائم في مجلس الأمن الذي يضم في عضويته 15 دولة.

ومن بين هذه الدول 5 فقط دائمة العضوية هي روسيا وأمريكا والصين وبريطانيا وفرنسا.

وانتخب بجانب أبو ظبي كل من البرازيل وغانا وألبانيا والغابون كأعضاء غير دائمين في مجلس الأمن.

وستحل الدول المنتخبة مكان فيتنام والنيجر وتونس وإستونيا وسانت فنسنت وجزر غرينادين.

وسيكون ذلك اعتبارًا من 1 كانون الثاني/يناير 2022 وستظل أعضاء في مجلس الأمن حتى 31 كانون الأول/ديسمبر 2023.

وحصلت الإمارات التي ترشحت لمقعد مجموعة دول آسيا والمحيط الهادئ على 179 صوتا في اقتراع سري.

وجاء ذلك خلال الدورة الـ 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة، لانتخاب 5 أعضاء جدد غير دائمين في مجلس الأمن.

ورغم أن الاقتراع سري، لكن عبد الخالق عبد الله مستشار ولي عهد أبو ظبي خرج بتغريده بعد إعلان فوز الإمارات.

وكتب عبد الله في تغريده “10 دول من أصل 192 دولة لم تصوت لعضوية أبو ظبي في مجلس الأمن”.

وأضاف “ورغم ان التصويت سري وصوتها غير مهم حيث حصلت الإمارات على 179 صوتًا إلا أن هناك اعتقاد أن اليمن من الدول التي لم تصوت للإمارات”.

وأردف مستشار ولي عهد أبو ظبي “أتمنى ان لا يكون هذا الاعتقاد صحيحًا”.

وتابع “وان كان صحيحًا فهو موقف عدائي لا يمكن ولا يجب نسيانه”، على حد قوله.

قد يعجبك ايضا