“ناشيونال انترست”: قرارات بايدن كشفت عورة السعودية والإمارات في اليمن

   

واشنطن- خليج 24| أكدت مجلة “ناشيونال انترست” أن القرارات الأخيرة التي اتخذها الرئيس الأمريكي جو بايدن بحق السعودية والإمارات المتعلقة في اليمن كشف عورة الدولتين وقدراتهما الحقيقة.

Advertisement

ونبهت المجلة في مقال نشره الباحث آري هيستين من أن قرارات بايدن سيكون لها تداعيات وخيمة.

وحذر من أن هذه القرارات يمكن أن “تقلب الموازين” في اليمن لصالح الحوثيين.

ووصف رغبة الولايات المتحدة في انهاء الحرب المتواصلة في اليمن على مدار 6 سنوات ب”الشعور النبيل”.

لكن هيستين حذر من أن ذلك يمكن أن يقلب الموازنين لصالح الحوثيين المتحالفين مع إيران.

وأضاف أن “قلب الموازين لصالح الحوثيين يمكن أن يكون له تداعيات وخيمة ليس فقط على الأمن الإقليمي”.

بل على شعب اليمن المحكوم عليه بالعيش في ظل ديكتاتورية الحوثي القاسية، بحسب هيستين.

Advertisement

ووضع الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن إنهاء الحرب التي تقودها السعودية والإمارات على اليمن هدفا نصب عينيه.

واتخذ جملة من القرارات والإجراءات في الأسابيع الأولى من حكمه بهدف ذلك ابرزها وقف الدعم العسكري لهذه الحرب.

كما قرر تجميد صفقات سلاح ضخمة إلى السعودية والإمارات للضغط عليهما لوقف الحرب.

وعين بايدن أيضا مبعوثا خاصا إلى اليمن للضغط على الأطراف للتوصل إلى حل سياسي.

ولفت هيستين إلى أن الحوثيين المدعومين من إيران استغلوا القرارات الأمريكية الأخيرة وشنوا هجمات واسعة.

وأشارت إلى الهجمات المتواصلة والمتصاعدة من الحوثيين في عمق المملكة العربية السعودية.

ونبه هيستين كذلك إلى التصعيد الميداني الواسع في اليمن من قبل الحوثيين وإحرازهم تقدما على الأرض.

وتصف الأمم المتحدة اليمن بأنه أكبر أزمة إنسانية في العالم، حيث يحتاج 80 في المائة من السكان إلى المساعدة.

وتضغط المنظمة الأممية بشكل قوي لإنهاء هذه الحرب المدمرة التي حصدت أرواح ما يزيد عن ربع مليون شخص.

وشن الحوثيون خلال الأيام الماضية سلسلة من الهجمات في عمق السعودية، نجحت في ضرب أهداف حساسة.

وطالت هجمات الحوثيين العاصمة السعودية الرياض، إضافة إلى مطارات عسكرية ومدينة في عمق السعودية.

قد يعجبك ايضا