من هي غلا الدوسري: قصة سعودية تخلت عن وظيفتها لتعليم العزف

 

الرياض – خليج 24| نشرت قناة “الإخبارية” السعودية قصة مواطنة سعودية تدعى غلا الدوسري، تخلت عن وظيفتها من أجل الموسيقى وتعليم آلة العود.

وذكرت الدوسري أن بدايتها بمجهود شخصي بالمنزل وساعدها خالها، وتواصلت مع أساتذة خارج المملكة من “مصر وتونس والمغرب”.

وبينت أنها تطورت فدرست مع أساتذة سعودية متخصصين.

وذكرت أن الفن أنواع فالبعض يختار التلحين والآخر الغناء وفريق ثالث التوزيع.

وقالت الدوسري: “أنا اخترت التدريب”.

وأشارت إلى أن الموروث الموسيقي في السعودية ليس هين، متمنية أن يكون لديها معهد لتدريب فن الموسيقى.

كما أعلنت فتاة عن تحديها للرجال بشكل علني عبر مشاركتها في مهرجان الملك عبد العزيز للإبل في المملكة.

ونشر نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو تظهر في المواطنة وفاء الشمري تعلن خلاله مشاركتها في مهرجان الإبل.

وقالت الشمري وهي ناشطة سعودية بإن المهرجان سينطلق في نسخته الخامسة في الأول من ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وردت على ما أشيع بشأن سعيها للشهرة فقط بقولها: “ما في بنت باديه تتميلح في شيء أجدادها توارثوه”.

وأتمت “نحن كبنات سعودية بادية هذا تراثنا، وكلنا الآن نثبت وجودنا في مجال كان حكرًا على الرجال فقط”.

والمهرجان يعتبر من أبرز الفعاليات في المسابقات المحلية والإقليمية بالنسبة لهواة وملاك الإبل.

وتنظم مسابقات عديدة خلال المهرجان، تصل قيمة جوائزها إلى 88 مليون ريال سعودي.

كما اعتقلت السلطات  امرأة اتهمت بالتحرش بطفل بمقطع فيديو أثار غضبًا واسعًا، بعد ساعات من انتشاره.

وأفادت صحيفة “عكاظ” السعودية بأن وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية قبضت على المرأة المتحرشة بالطفل، وإحالتها للنيابة.

ونشر مغردون عبر وسم #مغتصبه_الطفل مقطع يوثق الحادثة من قبل امرأة سعودية تجاه الطفل.

وتتضمن المشاهد لقطات خادشة للحياء لامرأة لا يظهر وجهها ولا وجه الطفل الذي وضعته بمنطقة حساسة بين قدميها.

وعلى إثر ذلك، ضج مدونون ردود فعل غاضبة وسط دعوات لمعاقبة متحرشة اتهموها باستخدام طفل لتفريغ شهوتها.

وافتتح مؤخرًا أول معهد لتعليم رقص الباليه في المملكة العربية السعودية، رغم حالة الرفض الشعبي له.

فقد دشنت امرأة تعيش في المنطقة الشرقية من المملكة المعهد المختص بتعليم رقص الباليه للصغيرات والكبيرات.

ويأتي افتتاح المعهد في ظل رفض شعبي لمثل هذه الفنون كرقص الباليه وغيره، ونظرته لها.

ونشرت قناة “الإخبارية” التلفزيونية الحكومية تقريرًا عن المعهد الجديد وتجولت في أروقته.

ولم يأت التقرير التلفزيوني على اسم مالكة سعودية لمعهد رقص الباليه أو أسماء المدربات اللاتي يعملن فيه.

 

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri