منظمة حقوقية ببريطانيا تبعث برسالة لقادة العالم للضغط على السعودية للإفراج عن العودة

   

لندن- خليج 24| دعت منظمة حقوقية في بريطانيا قادة العالم إلى الضغط على السلطات في المملكة العربية السعودية للإفراج عن الداعية المعتقل سلمان العودة.

Advertisement

جاء ذلك في رسالة مفتوحة وجهتها المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا للضغط على السعودية للإفراج عن العودة.

وأوضح موقع “ميدل ايست مونيتور” الذي نشر نص الرسالة أن العودة أصبح بعد وفاة زوجته عام 2017 كل شيء لعائلته خاصة أطفاله الصغار.

وفيما يلي نص الرسالة التي أسلتها المنظمة إلى قادة دول العالم.

إلى من يهمه الأمر

سلمان العودة معتقل سياسي لدى السلطات السعودية

بعد وفاة زوجته في حادث عام 2017، أصبح سلمان العودة كل شيء لعائلته خاصة أطفاله الصغار.

Advertisement

على الرغم من هذا الألم، اعتقل النظام السعودي العودة في سبتمبر 2017.

يعتبر العودة من أشهر العلماء في المملكة العربية السعودية والعالم الإسلامي.

وقد دعا إلى إصلاحات في الخطاب الإسلامي وقام بحملات من أجل المشاركة السياسية، وخاصة في المملكة العربية السعودية.

من كتبه “قلب ناشئ (سيرة ذاتية)،” أسئلة حول الثورة “و”أسئلة حول العنف”.

لطالما واجه العودة الاضطهاد من قبل الحكومات السعودية المتعاقبة بسبب انتقاداته.

واحتجزته قوات التحقيق العامة (المباحث العامة) من سبتمبر / أيلول 1994 حتى يوليو / تموز 1999 دون محاكمة لانتقاده الحكومة السعودية.

ثم اعتقلته قوات أمن الدولة السعودية في سبتمبر / أيلول 2017.

ووجه المدعي العام التهم إليه بعد عام واحد في سبتمبر/أيلول 2018، في المحكمة الجزائية المتخصصة، مطالبا بعقوبة الإعدام.

في 37 تهمة تتعلق بخطاب العودة السلمي الداعي إلى الإصلاح.

وقد أساء محققو أمن الدولة معاملة العودة في الحجز وحرموه من النوم والأدوية اللازمة.

ابتداء من يناير 2018، تلقت الأسرة تقارير عن سوء معاملته وتدهور صحته.

في 17 يناير / كانون الثاني 2018، قال مصدر مطلع على سجن ذهبان حيث أكد العودة لأسرته أنه مريض للغاية.

في 13 فبراير / شباط 2018، زارته الأسرة للمرة الأولى، بعد احتجازه بمعزل عن العالم الخارجي لمدة خمسة أشهر.

خلال الزيارة، أبلغ عن تعرضه لسوء المعاملة.

قال إنه خلال الأشهر الثلاثة إلى الخمسة الأولى من احتجازه، أثناء وجوده في سجن ذهبان قام الحراس بتقييد قدميه بالسلاسل وعصبوا عينيه.

وذلك أثناء نقله بين غرف الاستجواب وزنزانته.

استجوبه المحققون لأكثر من 24 ساعة متواصلة في عدة مناسبات، ولم يسمحوا له بالنوم.

في إحدى المرات، عندما تم تقييد يديه، ألقى الحراس عليه كيس طعام بلاستيكي دون أن يفكوا الأصفاد.

كان عليه أن يفتح الكيس ويزيل الطعام بفمه، مما تسبب في تلف أسنانه.

حرمه مسؤولو السجن من الدواء اللازم حتى يناير 2018.

بعد سوء المعاملة المطول، في منتصف يناير 2018، نُقل إلى المستشفى لبضعة أيام بسبب ارتفاع ضغط الدم بشكل خطير.

علاوة على ذلك، تعرض لسوء المعاملة في سجن الحائر، أثناء احتجازه هناك، تم إحضاره لجلسات المحاكمة.

واحتُجز في زنزانة صغيرة، حوالي مترين في مترين (ستة أقدام في ستة أقدام)، بدون حمام، لمدة تصل إلى يوم.

أثناء التنقل بين سجني ذهبان وحائر، تم تعصيب عينيه وتقييد يديه ورفعه في الهواء وإلقائه في مؤخرة سيارة نقل.

لم يتم تأمينه في مقعد وتم إلقاؤه في مؤخرة السيارة أثناء سيرها، واصطدم بسقفها وأرضيتها.

بمجرد نقله إلى الحائر في أواخر عام 2019، ظل محتجزًا في الحبس الانفرادي.

من منتصف مايو 2020 إلى منتصف سبتمبر 2020، احتُجز بمعزل عن العالم الخارجي وحُرم من الاتصال بالعالم الخارجي.

في نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، أبلغ الأسرة أنه عندما زاره الطبيب، أخبره الطبيب أنه فقد نصف بصره ونصف سمعه، حالته تتدهور بسبب الإهمال الطبي.

السيد العودة لم يرتكب أي جريمة، نحثكم على اتخاذ الإجراءات الحاسمة لتأمين الإفراج عنه وتمكينه من الحصول على الرعاية الطبية المناسبة.

قد يعجبك ايضا