منظمة حقوقية: الملك وولي عهده يشرفان على التعذيب في السعودية

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| اتهمت المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان عاهل السعودية الملك سلمان بن عبدالعزيز ونجله ولي العهد محمد بالإشراف على عمليات التعذيب في المملكة.

وقالت المنظمة في بيان إن التعذيب في السعودية يمثل ممارسة مؤسساتية تتم بإشراف مباشر منهما بشكل واسع وممنهج.

وذكرت أن الأجهزة الأمنية ترتبط مباشرة بالملك سلمان وولي عهده اللذين يطلقان أياديها بممارسة التعذيب دون خوف من رقابة وعقاب.

وأوضحت أن توثيق مسارات وقضايا التعذيب في السعودية يؤكد أنه ممارسة واسعة النطاق، وتشارك فيه مؤسسات أمنية وقضائية متعددة.

وبينت المنظمة أنها ترجع للملك وولي العهد، أبرزها النيابة العامة التي ترتبط مباشرة بالملك، ورئاسة أمن الدولة التي يرأسها ابنه بن سلمان.

ونوهت إلى أنها تشمل المباحث العامة، قوات الطوارئ والقوات الخاصة.

Advertisement

وأكدت مشاركة وزارة الداخلية وأجهزتها كحرس الحدود بعمليات التعذيب وسوء المعاملة خاصة عند الاعتقال.

وقالت المنظمة إن التعذيب وسوء المعاملة يمارسان في السعودية، وبمستويات مختلفة.

وأكدت تعرض المعتقل منذ لحظة الاعتقال لسوء معاملة وتعذيب وغالبا لاستخدام مفرط للعنف دون مبرر، مع إخفاء قسري بكثير من الأحيان.

وكشف حساب “ضابط أمن سابق” الشهير عن جملة جديدة من ممارسات التعذيب النفسي اللاإنساني على المعتقلين في السعودية.

وكتب الحساب الذي يحظى بمتابعة واسعة، أن إدارة السجون تمنح المعتقلين لديها وعودًا “كاذبة” بالإفراج عنهم في العيد، فترتفع آمالهم وآمال ذويهم وأصدقائهم.

وأكد أن هذا الفعل والأسلوب المشين يمارس في جميع سجون المملكة التي فيها معتقلي رأي.

وقال إن السعودية تعمل على إذلال المعتقلين الذين تنتهي محكومياتهم ولا يطلق سراحهم هؤلاء بالأساس أبرياء -كمعظم معتقلي الرأي-.

ونبه إلى أن الهدف من عدم إطلاق سراحهم إذلالهم أكثر وتخويف من في الخارج.

وأشار إلى أن السعودية تمارس حربًا نفسية على السجناء لأنهم سيفقدون الأمل بالخروج من السجن.

وتتهم جهات حقوقية السلطات السعودية بالتكتم على مصير مئات معتقلي الرأي بظروف اعتقال مجهولة ومصائرهم لا يعلم بها أحد.

فقد كتب حساب “معتقلي الرأي” أنه يُخشى من تعرض أولئك المعتقلين لتعذيب شديد، وسط تكتم عن ظروف اعتقالهم وأماكن تواجدهم.

وقالت منظمات حقوقية إن المسؤولين السعوديين يقدمونهم لمحاكمات سرية لإخفاء الانتهاكات الجسيمة بحقهم.

عدد معتقلي الرأي في السعودية

وذكرت المنظمات أن أولئك السجناء يواجهون محاكمات سرية، ويتلقون أحكامًا تعسفية وغير عادلة وفق اعترافات منتزعة تحت التعذيب.

وأكدت تعرض المعتقل سعود مختار الهاشمي لتعذيب وحشي ومنع وصول العلاج اللازم لحالته المتدهورة، إذ أجرى عمليتين جراحيتين منذ اعتقاله.

وبينت أن سعود مختار الهاشمي اعتقله عناصر أمن السعودية منذ 15 سنة عند استراحة “سارة” بجدة، ومعه 9 شخصيات من الأكاديميين.

وقالت المنظمات إن سبب اعتقال الهاشمي إثر اجتماعهم لكيفية كتابة بيان إصلاحي وتقديمه للحكومة للمطالبة بحقوق للشعب السعودي.

وحكم على الهاشمي بنوفمبر 2012، أي بعد 5 سنوات من تاريخ اعتقاله بالسجن 30 عاما، ومنعه من السفر، وغرامة مالية قدرها مليوني ريال.

أساليب التعذيب في السعودية

كما جرى منعه من السفر 30عامًا، ودخل الحبس الانفرادي 3 أعوام، ومنعت عائلته من زيارته لمدة سنتين.

وطالبت منظمة “سند” المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بالتدخل الفوري للضغط على حكومة الرياض.

وحثت على تدخل دولي لوقف انتهاكاتها في تعذيب المعتقلين والناشطين والإفراج عن الهاشمي وبقية معتقلي الرأي.

ومنذ تولي محمد بن سلمان سدة الحكم في السعودية عام 2017.

اعتقلت عشرات النشطاء والمدونين والمثقفين وغيرهم ممن ينظر إليهم على أنهم معارضون.

ولم يظهر أي تسامح تقريبًا مع المعارضة حتى بمواجهة الإدانات الدولية للحملة القمعية.

وشنت منظمة “سند” الحقوقية هجومًا حادًا على السعودية.

واتهمت بالتجاهل الصريح للقوانين الدولية المعنية بالحريات وحقوق الإنسان في المملكة.

وقالت المنظمة في بيان لها إن انتهاك المعاهدات والقوانين والمواثيق الدولية تبرز لتلاحق الإدانات ولي عهد السعودية محمد بن سلمان وسلطته.

وذكرت أن السعودية انتهكت معظم بنود الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

قمع الحريات في السعودية

وأشارت المنظمة إلى أن ذلك هو ما بدأ يُفقد في الرياض مع وصول ابن سلمان لمنصب ولي العهد قبل أكثر من 4 أعوام.

وتنص المادة الثانية من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على أن “لكلِّ إنسان حقُّ التمتُّع بجميع الحقوق والحرِّيات دونما تمييز من أيِّ نوع.

وبحسب القانون، فإنه يخص التمييز بسبب العنصر، أو اللون، أو الجنس، أو اللغة، أو الدِّين، أو الرأي سياسيًّا وغير سياسي.

ودعا البيان الرياض لمراجعة سياستها التعسفية وقمعها وقيودها وملاحقاتها وتجسسها واعتقالاتها المستمرة ضد أبناء البلد.

وحددت الناشطين والمعبرين عن الرأي والأكاديميين والدعاة والمؤثرين في المجتمع.

وطالبت بالإفراج عن جميع معتقلي الرأي وتعوضهم كل ما خسروه؛ احترامًا للقوانين المحلية والدولية.

 

 

إقرأ أيضا| ثالوث الاعتقال والتعذيب والإخفاء القسري يتهدد معتقلي الرأي في السعودية

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri