منظمة أوروبية: السعودية تزور واقع حقوق الإنسان لتغييب أدوار معتقلي الرأي

 

الرياض–خليج24| قالت المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان إن معتقلي الرأي بسجون السعودية يتعرضون لانتهاكات جسيمة تمسح زيف محاولات تزوير واقع حقوق الإنسان.

وذكرت المنظمة في بيان أن الناشط والمدافع عن حقوق الإنسان عيسى النخيفي أعلن إضرابه عن الطعام من سجن الحائر بالرياض.

وبينت أن النخيفي أضرب عن الطعام مع رفض مطالبه بإنهاء معاملات حكومية، أدى عدم إنهاؤها للتضييق على أهله وأطفاله.

ويلجأ النشطاء المعتقلون في السعودية منذ سنوات للإضراب عن الطعام بعد نفاد وسائل الضغط على الحكومة لوقف انتهاكاتها بحقهم.

وقالت المنظمة إنه ورغم شح المعلومات إثر ترهيب المدافعين بظل غياب أي دور لمنظمات وهيئات المجتمع المدني تم رصد خروقات.

وفي 15 أغسطس 2021 أعلن محمد القحطاني الإضراب عن الطعام بعد عدم الاستجابة لمطالب.

وكان من بينها نقله من جناح سجناء يعانون من أمراض نفسية، إلى جناح آخر.

وبمارس 2021 فأعلن 30 من معتقلي الرأي بينهم القحطاني وفوزان الحربي وعيسى النخيفي وفهد العريني والكاتب محمد الحضيف إضرابًا عن الطعام.

ويحتج هؤلاء على المضايقات في سجن الحائر بالرياض.

ولحق الناشط عبد العزيز السنيدي بسجن عنيزة في القصيم إلى الإضراب.

وفي 11 مارس 2021، تم نقل عيسى النخيفي إلى المستشفى بعد انخفاض مستوى السكر في الدم نتيجة الإضراب عن الطعام.

وذكرت المنظمة أن إضرابه جاء إثر مضايقات وسوء المعاملة من مسؤولي السجن، وحرمانهم من الاتصال بأسرهم ونيل الكتب والصحف.

وكذلك احتجازهم بجناح سجناء يعانون من أمراض نفسية، وبعضهم يتعامل بعنف تجاههم.

بينما بيناير 2021 أعلن الناشط محمد العتيبي إضراباً عن الطعام في سجنه بالسعودية.

ويطالب العتيبي بنقله من سجن المخابرات العامة بالدمام لسجنٍ قريب من سكن عائلته في جدة.

ويناشد لتوفير برعايةٍ طبية مناسبة لمعاناته بارتفاع ضغط الدم وعدم منحه الأدوية المناسبة من قبل إدارة السجن.

في أكتوبر 2020 أكّدت عائلة الناشطة السعودية لجين الهذلول أن ابنتها أعلنت بدء إضراب عن الطعام لسلبها حق الاتصال بها.

وفي ديسمبر 2019 أعلن 3 نشطاء بينهم خالد العمير والمحامي وليد أبو الخير ورائف بدوي، الإضراب عن الطعام رفضا لظروف سجنهم السيئة.

وشرع العمير بإضراب عن الطعام رفضًا لتجاوز فترة اعتقاله التعسفي المدة القانونية، ووليد أبو الخير رفضًا لعزله الانفرادي تحت الحراسة المشددة.

وفي فبراير 2019 أعلن الحقوقي عبد الله الحامد الإضراب عن الطعام.

جاء ذلك إثر حملة اعتقالات طالت نشطاء ومدافعين ومدافعات وللمطالبة بإطلاق سراح كافة معتقلي الرأي.

وانضم للحامد لعدد من المعتقلين.

وفي 10 أبريل 2012، أكدت جمعية الحقوق المدنية والسياسية (حسم) أن حالة محمد بن صالح البجادي في تدهور.

وبينت أنه دخول منذ أسابيع بإضراب عن الطعام والشراب.

وأعلن البجادي الإضراب عن الطعام للمطالبة بحقه بالإفراج الفوري عنه، أو محاكمة علانية وعادلة، يحضرها وكلاؤه الشرعيون.

وأكدت المنظمة أن تعنت السعودية بالتعامل مع معتقلي ومعتقلات الرأي دفعهم مرارًا لإعلان الإضراب عن الطعام.

وذكرت أن الاعتقالات التعسفية والانتهاكات تدفعهم لإعلان إضراب متكرر عن الطعام، هو استخفاف بكافة القوانين الدولية والتعهدات.

واعتبرت المنظمة تعامل السعودية التعسفي مع معتقلي الرأي يعكس حقيقة واقع حقوق الإنسان.

وأكدت أن الرياض تحاول تزويره في المحافل الدولية مستندة لتغييب أصوات وأدوار هؤلاء.

 

إقرأ أيضا| “لانش جود”: معتقلو الرأي في السعودية يتعرضون لممارسات قذرة برمضان

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri