معهد أمريكي: هدنة اليمن هشة وأطرافها ستستغله للاستعداد لجولة قتال أخرى

 

الرياض – خليج 24| قال مركز الدراسات الاستراتيجية والأمنية الأمريكي “ستراتفور” إن وقف إطلاق النار الحالي في اليمن يواجه عقبات كبيرة أمام التحول إلى سلام دائم.

وأكد المركز في تقرير له أن هناك توقعات كبيرة بمزيد من القتال مستقبلًا بما في ذلك توسيع الهجمات ضد السعودية والإمارات.

وأشار إلى أن أطراف الحرب في اليمن تستغل وقف إطلاق النار للاستعداد لجولة أخرى من القتال.

وقف إطلاق النار في اليمن

ونبه المركز إلى أن جماعة أنصار الله “الحوثيين” سيحاولون تنفيذ المزيد من الهجمات التي تستهدف الاقتصاد السعودي والإماراتي.

وذكر أن الرياض وأبوظبي تفتقران إلى القوة العسكرية اللازمة لإخراج الحوثيين بالكامل من الشمال، ما يحد من قدرتهم على اتخاذ إجراءات أحادية الجانب.

وبين أنه ستحاول الرياض وأبوظبي إقناع امريكا بتزويدهما بمزيد من الدعم اللوجستي والعسكري.

هل يستمر وقف إطلاق نار اليمن

ويحتمل -وفق المركز- أن تصعد جماعة الحوثي الهجمات ضد السعودية والإمارات كدعم اقليمي لإيران، حال انهارت المفاوضات النووية بين أمريكا وإيران.

وقال إنه “طالما أن قوات التحالف بقيادة السعودية وجماعة الحوثي لن يتنازلوا عن الصراع في مأرب فهناك انتهاكات متكررة لوقف إطلاق النار.

وأكد المركز أنه “سينجلي بمجرد انتهاء شهر رمضان، ويعود القتال دون الانتظار إلى انتهاء فترة وقف إطلاق النار”.

وقال معهد كوينسي الأمريكي للدراسات إن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي اليمني يعكس إحباط السعودية من الرئيس اليمني عبد ربه هادي.

وأكد المعهد في تقرير أن هادي أدت قلة شعبيته وفساده وتصميمه على التمسك بالسلطة إلى إحباط الجهود المبذولة لإنشاء إطار سياسي جديد لليمن.

وذكر أن اتفاق وقف إطلاق النار الأخير في رمضان قد يعطي انطباعًا خاطئًا بأن الحرب في اليمن تقترب من الحل.

وأشار المعهد إلى أن “بدلًا من ذلك يمكن أن تحفز هذه التطورات الأخيرة على تصعيد العنف مرة أخرى بصورة أكبر”.

فيما كشفت صحيفة أمريكية بارزة النقاب عن أن السعودية كانت ترغب في الحصول على دعم دبلوماسي وعسكري من أمريكا.

وقالت صحيفة “واشنطن بوست” إن رغبة الرياض اصطدمت بإحباط من جميع الأطراف.

استجداء جماعة أنصار الله “الحوثيين”

وأكدت أن ذلك دفع السعودية إلى استجداء جماعة أنصار الله “الحوثيين” للقبول بوقف إطلاق النار في اليمن، لكنه مطلب لم يلبه الحوثيون بعد.

بدوره، قال مركز الأبحاث الأمريكي ريسبونسبل ستيتكرافت إن السعودية وبعد 6 سنوات من الحرب في اليمن باتت تدرك أنها وقعت في مستنقع نتيجة “سوء تقدير”.

وأكد المركز في تقرير أن هناك أمل ضئيل في أن تهزم أي قوة داخل اليمن أو خارجه جماعة أنصار الله “الحوثيين” عسكريًا.

وشدد على أن السعودية تورطت في سوء التقدير منذ أن قررت إطلاق “عملية عاصفة الحزم” في مارس/آذار 2015.

وأكد المركز أن حكومات ومحللون قللوا من قدرات الحوثيين، رغم قتالهم لمنافسين مجهزين جيدًا طيلة عقدين من الزمن

وقال إنه “ما كان يفترض أن يكون نجاحًا سريعًا ضد عدو ضعيف وسيئ التجهيز، تحول إلى مستنقع منذ 6 سنوات”.

فشل السعودية

وأشار إلى أنه وبدلاً من هزيمة الحوثيين، دفعتهم حرب السعودية للتطور إلى قوة قتالية أكثر كفاءة وقدرة.

وأكد المركز أن الحرب تقترب من النهاية بسرعة.

وذكر أن هجمات الحوثيين تظهر أنهم يواصلون تطوير صواريخ وطائرات بدون طيار أكثر دقة وذات مدى أطول بدعم إيران.

وقالت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية إن الواقع يقول إن استعداد السعودية للتفاوض على وقف إطلاق النار يعكس موقفهم الضعيف.

وأكدت الصحيفة واسعة الانتشار أن جماعة أنصار الله (الحوثيين) نجحوا في هزيمة الرياض.

واتهمت ولي عهد السعودية محمد بن سلمان بأنه سبب كل هزيمة تتكبدها المملكة خاصة في اليمن .

وكانت “فورين بوليسي” الأمريكية قالت إن ابن سلمان يرغب بالخروج من اليمن عقب سنوات من ترأسها لحرب مدمرة عليه.

وأكدت الصحيفة أن ولي العهد بات يدرك بأن الحرب “خاسرة”.

حرب خاسرة

وتساءلت: “لكن كيف سيفعل ذلك ابن سلمان من دون الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب!؟”.

يذكر أن أكثر من 80 منظمة أمريكية رسالة إلى الرئيس الجديد جو بايدن حول الحرب المتواصلة على اليمن للعام السادس على التوالي.

لكن تطالب هذه المنظمات بايدين بإعطاء الأولوية لرغبته المعلنة بإنهاء الدعم الأمريكي للحرب الكارثية التي تقودها السعودية على اليمن.

ودعت المنظمات بايدن لتحديد الإجراءات التي يتوجب القيام بها من خلال السلطات التنفيذية والكونغرس لوقف الحرب على اليمن.

وأوضح موقع “كود بينك” الذي نشر نص الرسالة أن بايدن سيواجه معارضة من أولئك الذين يريدون إبقاء الولايات المتحدة متورطة بالحرب.

جرائم السعودية في اليمن

وأضاف أنه لهذا السبب من المهم للغاية إظهار أن هناك جمهورًا واسعًا يطالب بإنهاء المشاركة في هذه الحرب الكارثية.

وأكدت المنظمات أنها تشعر بالقلق إزاء الأزمة الخطيرة بصنعاء.

الأكثر أهمية – كما تراه- إنهاء المشاركة الأمريكية بهذه الحرب بشكل عاجل.

لذلك سيؤدي قرار كهذا إلى وقف الحرب المستمرة منذ أكثر من 6 أعوام، كما شددت المنظمات الأمريكية.

وقدر تقرير صادر عن منظمة إنقاذ الطفولة لعام 2018 أن 85 ألف طفل يمني قد ماتوا جوعًا.

 

للمزيد| ف.بوليسي: كيف سيخرج ابن سلمان من حربه الخاسرة باليمن دون ترمب؟

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri