معتقلات الرأي في الإمارات.. لا بواكي لهن

 

Advertisement

أبوظبي – خليج 24| قال مركز الإمارات لحقوق الإنسان إن معتقلات الرأي في سجون دولة الإمارات العربية المتحدة لا بواكي لهن، إذ يرزحن في ظروف مأساوية.

وسلط المركز في تقرير له أن معاناة معتقلات الرأي في الإمارات مستمرة مع اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة.

وبين أن معاناة معتقلات الرأي أمينة العبدولي ومريم البلوشي مستمرة حتى الآن سجون الإمارات.

وأوضح المركز أن أبوظبي تحرمهن من حقهنّ في الحرية رغم انتهاء محكومياتهنّ منذ نوفمبر 2020.

وبين أن الإمارات تمارس أبشع سياسات الانتقام الممنهجة بحق المعتقلات السياسيات لديها، ضاربة بعرض الحائط المجتمع الدولي.

ونبه إلى أن أبو ظبي لم تكتفِ باعتقالهنّ بل مارست عليهنّ أبشع سياسيات الانتقام الممنهجة لديها.

Advertisement

وأشار إلى أنها تجاهلت القانون الدولي والإماراتي الذي يجرّم الانتهاكات الحقوقية بحقهنّ داخل السجون وخارجها.

ودعا المركز العالم للتركيز على معاناة المعتقلات في سجون أبوظبي، الذي أعلن تضامنه الكامل مع قضيتهم العادلة.

وطالب الإمارات بإفراج فوري غير المشروط عن المعتقلات كافة وإسقاط التهم الموجهة لهنّ، التي تتعلق بحرية الرأي والتعبير.

ودعا لفتح تحقيق جدي وشامل بالانتهاكات التي تعرضن لها من سوء المعاملة والتعذيب.

وذلك مع عدم إفلات أي من المسؤولين من العقاب.

وأوضح المركز أن “اليوم العالمي للمرأة يمر ومعتقلات الرأي في الإمارات يتم استثناهنّ من التاريخ”.

وذكر أنهن يقبعنّ خلف القضبان بتهم تتعلق بحرية الرأي والتعبير ودعم حقوق الإنسان”.

وبين المركز أن الذكرى تمر “بينما تستمرّ انتهاكات أبوظبي بحق معتقلات الرأي”.

ونبه إلى أنها أودت بحياة الراحلة “علياء عبد النور” التي فارقت الحياة عقب صراعها مع مرض السرطان في أروقة سجون أبوظبي.

وأكد أن ذلك عقب تجاهل السلطات لحقها في الرعاية الصحية ومن ثم تدهور صحتها حتى وفاتها، رغم مأساتها تجاهلت السلطات كل الدعوات.

وأشار المركز إلى ضرورة فتح تحقيق جدي في ملابسات وفاتها، وما يزال المسؤولون عن تعذيبها والتنكيل بها أحرارًا مفلتين من العقاب”.

وقال إن السلطات الإماراتية تنشغل بعملية تصدير نفسها للعالم بصورة التسامح وحرية الاختلاف واحترام حقوق المرأة.

لكن تقارير حقوقية وشهادات تسرّبت من داخل السجون تؤكد الانتهاكات بحق المعتقلات لتكشف سوء المعاملة والتنكيل بهنّ.

وأظهرت مخالفة أبوظبي لكل المواثيق والقوانين الدولية ومنها اتفاقية مناهضة التعذيب التي تحظر جميع أشكال التعذيب حظرًا تامًا، والاعتقال التعسفي.

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri