معارض سعودي: خشية ابن سلمان من توحش إدارة بايدن دفعته لهذا

   

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| وضع المعارض السعودي الشهير عمر بن عبد العزيز علامات استفهام بشأن نوايا ولي العهد السعودي محمد ابن سلمان من خطواته الجديدة مع رحيل الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

وألمح عبد العزيز في سلسلة تغريدات أن بن سلمان يحاول نقل صورة منافية لواقع عن سياسته مع وصول الرئيس جو بايدن.

وكتب: ” ابن سلمان لم يتغير هو فقط يحاول كسب الوقت وإقناع الإدارية الأمريكية أنه تغير”

وغرد المعلق السعودي: “لذلك لا يجب أن تنساقوا خلف فكرة أنه رضخ إيمانًا بالإصلاح بل خوفًا من توحش إدارة بايدن”.

وتساءل: “لماذا ما زال يمنع أسرة فتيحي من السفر؟ وأين رد الاعتبار بعد تشويه سمته؟ وكيف سيحاسب معذبيه بالريتز؟”

وذكر أن الإفراج عن المعتقلات والمصالحة مع قطر وإطلاق سراح وليد فتيحي والأمريكيين مجرد رسائل.

Advertisement

وقال عمر إن ابن سلمان يريد إيصال رسائل إلى بايدن وفريقه مفادها “أنني تغيرت”.

وتحتجز السلطات السعودية –وفق المعارض- أهل معارضيه كرهائن.

وذكر أن السجون السعودية تعج بالأبرياء دون محاكمات علنية عادلة، فيما تصادر ثروات الأثرياء.

تغريدات الناشط السعودي البارز والمقيم خارج المملكة أثارت تفاعلًا واسعًا بين المغردين والنشطاء.

جاءت مشاركتهم تصب في ناحية أن أفعال ابن سلمان مؤخرًا تحاول إظهار صورة حسن نية لإدارة بايدن.

وأشاروا إلى أن هذه الصورة المزيفة لا تتفق مع طبيعة ما يجري على الأرض من انتهاكات متواصلة.

وأكدوا أن الاعتقالات السياسية لم يتوقف بل أن وتيرة الإخفاء القسري في تسارع، ومنه الشيخ الداعية سلمان العودة وغيرهم.

وكانت وكالة رويترز قالت إن ولي العهد الشاب يحاول تخفيف عزلته عبر لفتات موجهة لفريق الرئيس جو بايدن.

ويرى مراقبون بأن صورة ابن سلمان ساءت عالميًا عقب اغتيال الكاتب بصحيفة واشنطن بوست عام 2018  الصحفي جمال خاشقجي.

وأشاروا إلى أن ذلك يضاف إلى ذلك خطوات ولي العهد لسحق المعارضة وتهميش خصومه في العائلة الحاكمة.

قد يعجبك ايضا