معارض بارز: مسؤولي النظام البحريني باتوا عبيدا للسعودية والإمارات

   

 

Advertisement

المنامة – خليج 24| شن معارض بحريني بارز هجومًا لاذعًا على سلطات بلاده، مؤكدًا أن القرار السيادي البحريني لها مرتهن إلى دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية بشكل تام.

وقال المعارض سعيد الشهابي إن مسئولي السلطات البحرينية باتوا عبيدًا للإماراتيين والسعوديين.

ودعا أحرار البحرين للصمود بوجه “الخليفيين الذين لا يملكون القرار، فهم عبيد للإماراتيين والسعوديين”.

وذكر الشهابي أنهم “سقطوا كحكام ذوي سيادة بمثل هذه الأيام قبل عشرة أعوام”.

وحذّر من الحوار مع النظام في البحرين، مضيفًا: “هؤلاء خانوا شعب البحرين وقضية الأمة المركزية فلسطين”.

وخاطب كل مواطن يريد التحاور معهم أن يسأل نفسه: “هل انا مستعد لمصافحة أيدي صافحت المحتلين؟، هل انا مع التطبيع وضد الشعب الفلسطيني؟”.

Advertisement

وتابع: “هل أنا ضد اجماع الامة؟ ثم ليطرح الأسئلة الاخرى: هل لديك ثقة بالخليفيين الذين خانوا الله ورسوله والامة والوطن والشعب مرارًا؟”.

بالإضافة إلى أن ذلك تزامن مع إعلان تجمع القوى السياسية المعارضة أن شعب البحرين مصمّم على إقامة الحريّات السياسيّة والعدالة وضمانها.

وأكدت ورقة سياسية للتجمع بعنوان “رص الصفوف والثبات حتى النصر” بالذكرى العاشرة لثورة 14 فبراير.

ودهت لضرورة وضع حدّ لاستبداد وديكتاتوريّة النظام الخليفي.

وشددوا على ضرورة أنّ معركة الثبات حتى النصر هي معركة إقامة الشرعيّة الشعبيّة.

وذكر أنها متمثّلة بأنّ الشعب صاحب السيادة ومصدر السلطات جميعًا، ضدّ مغتصبي السلطة ومزوّريها.

وأوضح أن “عقدًا من الثورة عاشه شعب البحرين مجاهدًا ضدّ الاستعمار وعملائه”.

وأكد أنه رفض “الاحتلال السعوديّ-الإماراتيّ، الذي دنّس أرض البحرين في 14 مارس 2011”.

لكن نبه إلى سحق المتظاهرين السلميين عقب اندلاع الانتفاضة الشعبية بدعم بـ 1500 جندي من السعودية والإمارات.

وأشار إلى أنه مضى عقد من الثبات على مطالب الشعب العادلة المشروعة.

لكن أكد أن هؤلاء لم يثنهم القمع والترهيب والسجن والتعذيب والأساليب الحاطّة بالكرامة الإنسانيّة المستخدمة ضد الأحرار.

وذكر أن عقدًا من الصمود الأسطوريّ سطّره أبناء الشعب البحرينيّ.

ونبه إلى أنهم يواجهون آلات التعذيب والقمع البربريّ والقهر الهمجيّ والتضييق في العيش الكريم.

وقال إنهم “تحمّلوا أنواع الذلّ والتمييز العنصريّ البغيض، والاتهام الرخيص بعدم الإخلاص والوطنيّة”.

وتقول منظمات إن السلطات البحرينية على الدوام المعارضين السياسيين وتتهمهم بالولاء لإيران، بغير دليل دامغ.

قد يعجبك ايضا