مصادر تكشف لـ”خليج 24″ سر تصعيد الحوثيين تجاه عمق السعودية

   

الرياض- خليج 24| كشفت مصادر مطلعة لـ”خليج 24″ سر عودة تصعيد مسلحي جماعة “أنصار الله” الحوثية في اليمن تجاه عمق المملكة العربية السعودية في الأيام الأخيرة.

Advertisement

وصباح اليوم، أعلن التحالف الذي تقوده السعودية تدمير خمس طائرات مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية.

ومنذ منتصف الأسبوع الماضي عاود الحوثيون لشن هجمات كبيرة وواسعة وتكثيف استخدام الطائرات المسيرة بمهاجمة السعودية.

وطالت الهجمات التي تنفذ منذ أسبوع العديد من المناطق في المملكة، تم خلالها استخدام عشرات الطائرات المسيرة.

وكشفت مصادر يمنية مطلعة ان تصعيد الحوثيين تجاه المملكة جاء عقب فشلهم في اقتحام محافظة مأرب شمال شرق اليمن.

وأوضحت المصادر لـ”خليج 24″ أن الحوثيين اعتبروا أن السعودية ضللتهم في الاتفاق السري بين الجانبين.

وكان الاتفاق يقضي بأن يسيطر الحوثيون على محافظة مأرب، فيما يتوقفون عن مهاجمة المملكة.

Advertisement

غير أن التطورات الميدانية في مأرب- بحسب ما أكدت المصادر ذاتها- قلبت الموازين وأجبرت المملكة على تغيير موقفها.

وأشارت إلى أن القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي ورجال القبائل تمكنوا من صد هجمات شرسة للحوثيين.

ولفتت المصادر اليمنية إلى أن هذا أحرج قيادة السعودية التي تزعم أنها تقود تحالفا يهدف إلى منع الحوثيين من السيطرة على كامل أرجاء اليمن.

ونوهت إلى أن التطورات في مأرب، إضافة إلى التصعيد الكبير الذي بدأ قبل أيام ضد قوات الحوثيين في تعز دفع لتغيير موقف المملكة.

وأشارت إلى عودة طائرات التحالف التي تقودها السعودية للعمل بشكل ملحوظ ضد الحوثيين في جبهة مأرب.

لكن المصادر حذرت من أن ينجح الحوثيون في تغيير موقف السعودية، من خلال تصعيد الهجمات عليها بشكل كبير.

وأعلن الحوثيون خلال الأيام الماضية شن هجمات واسعة ضد “أهداف عسكرية واقتصادية” في السعودية.

وطالت الهجمات بحسب إعلان الحوثيين محافظات جدة والرياض وخميس مشيط وجيزان ونجران.

واستهدف الحوثيون قبل أسبوع منشآت لشركة (أرامكو) السعودية في جدة بصاروخ مجنج.

على الصعيد الميداني، أعلن الحوثيون عن قيام قوات التحالف بشن غارات جوية مكثفة على مناطق سيطرتهم في محافظة مأرب.

وذكرت قناة “المسيرة” التابعة لحوثيين أن طيران التحالف العربي نفذ 14 غارة على مديرية صرواح غربي مأرب”.

كما شنت 4 غارات أخرى على مديريتي مدغل وماهلية شمال غربي وجنوب مأرب.

ويوم أمس أفادت مصادر يمنية أفادت بمقتل العشرات في معارك ضارية بين قوات الحكومة اليمنية والحوثيين في محافظة مأرب.

ونقلت وكالة “فرانس برس” يوم السبت عن مصادر عسكرية حكومية تأكيدها أن هذه المعارك خلفت 90 قتيلا من الطرفين خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأشارت إلى أن القوات الحكومية والعشائر الموالية لها خسرت 32 من مقاتليها، بالإضافة إلى عشرات الجرحى.

ويوم الأربعاء الماضي، أكدت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية ما كشفه موقع “خليج 24” في الـ18 من فبراير المنصرم عن بيع السعودية محافظة مأرب للحوثيين مقابل وقف هجماتهم على المملكة.

وذكرت الصحيفة الأمريكية أن تفاهما تم عبر وسطاء بأن يوقف الحوثيون هجماتهم على عمق السعودية مقابل أيضا السماح بإدخال المساعدات الإنسانية لليمن.

وأكدت الصحيفة أن الاتفاق شمل أيضًا تخلي السعودية عن القوات الحكومية والموالية في محافظة مأرب مقابل وقف الحوثيين هجماتهم.

غير أن الصحيفة لفتت إلى قيام الحوثيين قبل أيام بتصعيد هجماتهم على عمق المملكة واستهداف العاصمة الرياض بصاروخ باليستي.

ولفتت إلى أن هذه الهجمات جاءت عقب فشل محاولات الحوثيين في السيطرة على مأرب، حيث تكبدوا خسائر فادحة في الأرواح.

وأكدت مصادر يمنية ل”خليج 24″ أن الحوثيين حاولوا بقوة اقتحام مأرب من عدة جبهات.

غير أن قوات الحوثيين تكبدت خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات بينهم عدد من القيادات العسكرية.

ولفتت المصادر إلى أن القوات الحكومية والقوات الموالية لها ورجال القبائل كبدوا الحوثيين خسائر في ظل إسناد “خجول” من طائرات التحالف.

وأوضحت أن مقاتلات التحالف شنت خلال محاولات الحوثيين اقتحام مأرب بعض الغارات التي لم تكن مؤثرة في قوات الحوثيين.

ونبهت إلى أن السعودية والحوثيين كانوا يعتبرون مأرب بمثابة “الساقطة عسكريا”.

لكن النجاح الكبير- كما تذكر المصادر- في التصدي للحوثيين وإفشال مخططاتهم قلب الموازين في اليمن.

وكانت السعودية تعتبر مأرب حتى العام الماضي خطا أحمرًا في وجه الحوثيين.

لكن تغيرت أولويات المملكة في اليمن مؤخرا بسبب توالي خسائرها، والتطورات المتلاحقة خاصة الموقف الأمريكي.

إضافة إلى فشلها في تحقيق أي من أهداف الحرب التي تشنها للعام السادس على التوالي.

وذكرت مصادر لـ”خليج 24″ أن السعودية اكتفت بمحاولات سياسية خجولة لوقف هجوم الحوثيين على مأرب.

غير أنها لم تقدم أي دعم عسكري ملموس للمقاتلين الذين نجحوا حتى الآن في إحباط تقدم الحوثيين الذين استخدموا قوة نيران كبيرة.

وتحاول المملكة تحريك جامعة الدول العربية، وتحريض المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث.

كما تحاول السعودية عبر مندوبها في الأمم المتحدة وعبر الجانب البريطاني الضغط لإنهاء الهجوم الحوثي.

لكن آليات الضغط التي سبق لها أن استخدمتها خلال السنوات الماضية لإبقاء مأرب تحت وصايتها الكاملة فشلت.

وتقف المملكة صامتة إزاء الهجوم، مكتفية بالتحذير من تبعات الهجوم على عشرات مخيمات النازحين في محيط المحافظة.

وكانت 34 منظمة محلية ودولية حذرت من كارثة إنسانية وشيكة قد تحل بمأرب بسبب هجوم الحوثيين.

ودعا المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان ومنظمة سام للحقوق والحريات و32 منظمة حقوقية يمنية الاتحاد الأوروبي للتدخل العاجل لوقف الهجوم الحوثي.

وأكدت بخطاب موجه للممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل أن جماعة الحوثي صعّدت في الأسبوعين الأخيرين.

الأكثر أهمية ما لفتت إليه بأن هجمات الحوثيين العشوائية ازدادت دون الالتفات إلى المبادئ الأساسية للقانون الدولي الإنساني والمخاطر المترتبة على المدنيين.

وأكدت قلقها من مخاطر وقوع كارثة إنسانية وشيكة قد تحل بالمدينة جراء الهجوم العسكري.

ونبهت إلى أنها تضم أكثر من 90 مخيما للنازحين يقطنها نحو 2 مليون نازح ومنهم 965 ألف طفل و429 ألف امرأة.

وفر هؤلاء من المحافظات القريبة خلال سنوات النزاع إلى مأرب التي كانت تعد مكانا آمنا نسبيا.

ونوهت المنظمات إلى أن مأرب تشهد حركة نزوح بالآلاف من المخيمات الواقعة في أطرافها حيث يحتدم فيها القتال.

قد يعجبك ايضا