مصادر تكشف ل”خليج” سبب توقف هجمات الحوثيون على عمق السعودية

   

الرياض- خليج 24| كشفت مصادر خليجية مطلعة عن سبب وقف جماعة “أنصار الله” الحوثية هجماتها على عمق المملكة العربية السعودية بالأيام الأخيرة.

Advertisement

وأوضحت المصادر ل”خليج 24″ أن تفاهمات تمت بين السعودية والحوثيون عبر وسطاء لوقف هجماتهم على العمق السعودي.

في المقابل تسمح السعودية للحوثيين بالسيطرة على محافظة مأرب الاستراتيجية.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الاتفاق جاء عقب التصعيد العسكري الكبير للحوثيين على عمق السعودية.

ولفتت إلى أن الحوثيين استغلوا حالة الارباك التي تعانيها القيادة السعودية عقب القرارات الأمريكية الأخيرة بوقف الدعم العسكري لها.

إضافة إلى تجميد صفقات سلاح ضخمة إلى المملكة ولدولة الإمارات العربية المتحدة بسبب حرب اليمن.

وكشفت المصادر أن الهجمات الأخيرة بالطائرات المسيرة المفخخة كانت ناجحة، وأصابت أهدافا حساسة في المملكة.

Advertisement

لكنها نبهت إلى أن هذا لا يعني أن تقوم السعودية بالتفريط في محافظة مأرب.

وبينت أن المملكة تكتفي بمحاولات عبر قنوات دبلوماسية لوقف الهجوم العسكري للحوثيين على مأرب.

وكانت السعودية تعتبر مأرب حتى العام الماضي خطا أحمرا في وجه الحوثيين.

لكن تغيرت أولويات السعودية في اليمن مؤخرا بسبب توالي خسائرها، والتطورات المتلاحقة خاصة الموقف الأمريكي.

إضافة إلى فشلها في تحقيق أي من أهداف الحرب التي تشنها للعام السادس على التوالي.

وذكرت مصادر ل”خليج 24″ أن السعودية تقوم بمحاولات سياسية خجولة لوقف هجوم الحوثيين على مأرب.

غير أنها لم تقدم أي دعم عسكري ملموس للمقاتلين الذين نجحوا حتى الآن في إحباط تقدم الحوثيين الذين استخدموا قوة نيران كبيرة.

وتحاول المملكة تحريك جامعة الدول العربية، وتحريض المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث.

كما تحاول السعودية عبر مندوبها في الأمم المتحدة وعبر الجانب البريطاني الضغط لإنهاء الهجوم الحوثي.

لكن آليات الضغط التي سبق لها أن استخدمتها خلال السنوات الماضية لإبقاء مأرب تحت وصايتها الكاملة فشلت.

وتقف المملكة صامتة إزاء الهجوم، مكتفية بالتحذير من تبعات الهجوم على عشرات مخيمات النازحين في محيط المحافظة.

يأتي ذلك، في الوقت الذي تشهد فيه الساحة اليمنية حراكا دبلوماسيا للوقف لوقف لإطلاق النار.

وأعلن وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك أن جماعة الحوثي لا تبدي أي نوايا جادة نحو تحقيق السلام في بلاده.

جاء ذلك خلال لقائه مع المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيموثي ليندر كين في الرياض، وفق الوكالة اليمنية الرسمية (سبأ).

وأضاف ابن مبارك “تصرفات جماعة الحوثي تظهر بشكل واضح أنها لا تبدي أي نوايا جادة تجاه تحقيق السلام أو تجاه الحفاظ على أرواح اليمنيين”.

ودعا الولايات المتحدة والمجتمع الدولي إلى “ممارسة ضغوط حقيقية على جماعة الحوثي لإجبارها على وقف العنف”.

من جانبه، دعا أمين عام مجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف الاتحاد الأوروبي للضغط على جماعة الحوثي.

وذلك “لوقف هجماتها” على محافظة مأرب شرقي اليمن.

جاء ذلك في تصريحات للحجرف خلال لقائه في السعودية مع سفراء الاتحاد الأوروبي لدى الرياض.

قد يعجبك ايضا