مصادر: ابن سلمان دفع مبالغ ضخمة لشركات أجنبية لحماية “نيوم”

   

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| كشفت مصادر مطلعة لموقع “خليج 24” عن أن ولي العهد السعودي استعان بشركات أجنبية لتأمين مشروع مدينة “نيوم” .

وقالت المصادر إن بن سلمان عقد صفقات بمبالغ مالية باهظة لهذه الشركات بغية شراء خدماتها الأمنية رغم ما يمتلكه.

وأشارت إلى أن الشركة ستعمل على توفير مجموعة طائرات مسيرة لتأمين الحماية لمشروع مدينة “نيوم” .

وبحسب الاتفاق الذي وقعه بن سلمان سيخصص خبراء بمجال الدفاع السيبراني ومراكز العمليات الأمنية في المدينة.

وسيدشن مكان خاص لشركة أمنية متخصصة جديدة في مدينة نيوم .

ولجأ ابن سلمان إلى إنفاق هذه المبالغ الضخمة رغم ما يصرفه على قواته الأمنية دون طائل.

Advertisement

وكان ولي العهد أطلق في 10 يناير الجاري مشروع جديد لمدينة “ذا لاين” تمتد بطول 170 كم شمالي المملكة.

وسعى ابن سلمان للترويج بأن “ذا لاين” في نيوم بدون طرق وسيارات وأنها نموذج للمدن التي تحافظ على البيئة.

لكن غفل في كتيباته وعرضه الدعائي عن التعرض للتحديات الأمنية في المنطقة.

يذكر أن الأمن السعودي هاجم مرارًا قبيلة الحويطات التي تعارض تدشين نيوم على مساحة “تعادل مساحة بلجيكا”.

وأفاد موقع “إنتلجنس أونلاين” الفرنسي بأن المشروع لديه أسطول خاص من طائرات استطلاع ترتبط بمقر الأمن المركزي بالمنطقة.

وذكر أن عمليات هذه الطائرات يقودها “كريج موشت” المتخصص في الطائرات دون طيار ويعرف المملكة جيدًا.

غير أن ابن سلمان دشن الشركة السعودية للخدمات الأمنية (سيف) لحماية “نيوم”.

وتعمل “سيف” على توفير حراس الأمن وإنشاء وتشغيل مراكز العمليات الأمنية.

وعين تركي الثنيان رئيسًا تنفيذيًا لشركة “سيف”، وهو صاحب خبرات أمنية سابقة بشركة “أرامكو” السعودية.

لكن قبيلة الحويطات ترفض طردهم من موطنهم التاريخي بغية إنشاء مشروع “نيوم” الجديد.

ونيوم منطقة مطلة على ساحل البحر الأحمر وهي تمتد بين 3 دول، إذ ستمتد بنيته وأراضيه إلى داخل الحدود المصرية والأردنية.

ويربط الموقع الذي قصده العاهل السعودي بين ثلاث قارات، آسيا، وأفريقيا، وأوروبا، ما يجعله نقطة محورية.

وأفاد موقع المشروع بأن ما نسبته 70% من سكّان العالم بإمكانهم الوصول لها بأقل من 8 ساعات.

قد يعجبك ايضا