مدينة عربية تتصدر أرخص المدن معيشة للمغتربين

تونس – خليج 24 | تصدرت مدينة عربية قائمة أرخص مدن العالم معيشة بالنسبة للمغتربين، في ظل استمرار انتشار فيروس كورونا.

فقد حلت العاصمة التونسية، تونس قائمة شركة Mercer لاستشارات الموارد البشرية، بحلولها في المركز 209.

وتلت تونس كأول مدينة عربية وخلفها العاصمة الناميبية ويندهوك (208)، والعاصمة الأوزبكية طقشند (207).

بينما تصدرت مدينة هونغ كونغ القائمة بأن تكون أغلى مدن العالم معيشة بالنسبة للمغتربين.

وأفاد تقرير نشره المركز في يونيو بشأن مستوى المعيشة وتكلفتها في مدن العالم، بتصدر هونغ كونغ قائمة الدول الأغلى معيشة بالنسبة للمغتربين.

وحلت مدينة عشق آباد التركمانية في المرتبة الثانية، في مفاجأة لأول مرة.

وتقدمت عشق آباد على طوكيو التي حلت في المرتبة الثالثة، ثم تلتها بالترتيب كل من زيوريخ، سنغافورة ونيويورك.

ولجأ المركز في تصنيفه على عدة عوامل تتعلق بتقلبات أسعار العملة وتكلفة التضخم للسلع والخدمات وأسعار الإقامة.

يشار إلى أن إحصاءات المركز تم جمعها في مارس/آذار من هذ العام. وفق سبوتينك.

وأكد أن تأثيرات جائحة “كورونا” لم تنعكس على التصنيف بشكل مباشر.

وكانت مختصة في علم المناخ شرحت أسباب ما قالت إنه الارتفاع الملحوظ في حرارة مدينة الأحساء الأعلى في العالم.

وقالت المختصة السعودية في علم المناخ أفنان الملحم إن درجة الحرارة في الأحساء ترتفع بشكل كبير خلال هذه الفترة من كل عام.

ونقلت صحيفة “المرصد” السعودية عن ملحم قولها: إن “المزارعون في الأحساء يتنظرون درجات حرارة عالية في مثل هذه الأيام”.

وأرجعت ذلك إلى عدة عوامل منها طبيعية كإحاطة المنطقة بالصحاري من 3 جهات، والهبوط المستمر للهواء ناحية سطح الأرض.

وأشارت إلى أن من العوامل أيضًا هي البعد عن المسطحات المائية بما ينتج عنه انخفاض نسبة الرطوبة وارتفاع الجفاف ودرجات حرارة المنطقة.

وتابع ملحم: “يتوفر إلى جانب ذلك عوامل ديناميكية كازدياد منخفض الهند الموسمي الذي يجلب كتلًا هوائية حارة وجافة بمساعدة الرياح”.

وتعتبر درجات الحرارة في الخليج العربي من الأشد ارتفاعًا في منطقة الشرق الأوسط وتحديدا في فصل بالصيف.

ويعود ذلك اموقع دول الخليج في شبه الجزيرة وهي عربية الأصل، وذات جو صحراوي ومحاط بالمياه من عدة أطراف.

قد يعجبك ايضا