محكمة أمريكية تستدعي بن سلمان.. وغادة عويس السبب!

 

Advertisement

الدوحة – خليج 24| شاركت الإعلامية الشهيرة في شبكة الجزيرة القطرية غادة عويس يوم الأحد، صورًا لاستدعاءات ضد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وكتبت أنها قدمت دعوى في المنطقة الجنوبية لفلوريدا ضد بن سلمان ومسؤولين سعوديين وإماراتيين ومواطنين أمريكيين.

واتهمت عويس هؤلاء بتنفيذ عملية تقويض لشخصيتها ومسيرتها الصحفية يرأسها بن سلمان وبن زايد.

وعزت ذلك إلى تقارير نقدية نشرتها ضد الحكومتين السعودية والإماراتية.

واشتكت مسؤولين آخرين بعملية اختراق هاتفها وتسريب صورها، وتهديد حياتها.

وعلقت عويس: “قبل 6 أشهر اعتقد وليا العهد السعودي والإماراتي أنه بإمكانهما إسكاتي عن طريق اختراق هاتفي وسرقة صوري ونشرها بادعاءات كاذبة معادية للمرأة”.

Advertisement

وقالت: “حكم ولي العهد معتقدًا أنه بالسعر المناسب أو تكتيك الخوف يمكنهم شراء أو تخويف أي شخص من التحدث”.

وأكدت عويس بأنه لا يمكن المساس بهم ويمكنهم نيل تصريح مرور مجاني لعهودهم الاستبدادية.

وقالت: “اختبروا هذه المعتقدات بنجاح كبير مرات لا تحصى فقصف المدنيين اليمنيين وسجن وتعذيب شعبهم، والقرصنة والابتزاز”.

ونبهت إلى أن الأكثر من ذلك هو اغتيال صديقها العزيز جمال خاشقجي.

وأكدت عويس أن القضية ليست مجرد معركة بالنسبة لها، إنها “من أجل كل من لا يستطيع التحدث ضد الظلم”.

بينما نشرت سارة ليا ويتسون الناشطة الحقوقية الأمريكية رئيسة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لـ”هيومن رايتس ووتش” السابقة، تغريدة عن الأمر.

وأعلنت الحقوقية التي قادت تحقيقات عن حقوق الإنسان بالسعودية وليبيا ولبنان، أنها تنضم لمعركة غادة وستساندها.

وأفادت مصادر قضائية بأن 20 متهمًا بالقضية لمشاركتهم بتنسيق عملية اختراق وتسريب بيانات عويس الشخصية.

وشملت قائمة المدعى عليهم شارون كولينز في فلوريدا، وحسام الجندي، اللذين يُزعم تورطهما بأعمال مؤذية ضد غادة.

وادرجت المحكمة تهمة نشر معلومات مسروقة من هاتف عويس والمشاركة في “مؤامرة” ضدها.

ولجأت مذيعة الجزيرة إلى بشركة المحاماة ماركوس نيمان راشباوم وبينيرو لمتابعة القضية.

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri