مجلة أمريكية: هكذا حاول ابن سلمان إشغال الرأي العام عقب جريمة خاشقجي

   

 

Advertisement

نيويورك – خليج 24| كشفت مجلة أمريكية شهيرة عن أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان حاول إشغال الرأي العام عقب جريمة اغتيال الصحفي جمال خاشقجي.

وقالت مجلة “فورين بوليسي” إن المملكة وقعت عقدًا مع شركة كورفيس للاتصالات وهي واحدة من أكبر شركات العلاقات العامة الأمريكية بقيمة 10 ملايين دولار.

وأشارت إلى أن العقد جاء بعد 3 أشهر من اغتيال جمال خاشقجي.

وذكرت المجلة أن المهمة المنوطة بالشركة تحسين صورة السعودية وإشغال الرأي العام عن الجريمة.

يذكر أن فيلم “المنشق” عرض تفاصيلًا مثيرة عن تفاصيل دفن “فرقة النمر” لتابعة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان جثة خاشقجي في 2 أكتوبر 2018.

Advertisement

ورجحت مصادر أمنية تركية وغربية أن تكون رأس خاشقجي وصلت العاصمة الرياض دون جسده.

وكان فريق التحقيق التركي بحث فرضية تقطيع جثة جمال، وهو ما أكده موقع “ميدل إيست آي” البريطاني.

وحسب الفريق، فقد جاء التوقع بنقل أحد حراس بن سلمان جزء أو أجزاء من خاشقجي للمملكة.

وأكد الفيلم أن أجزاء من جثة جمال قد تكون نقلت إلى الرياض عبر ضابط الاستخبارات السعودي ماهر المطرب.

ورجح أن يكون المطرب -أحد أعضاء الفريق الأمني الـ15- نقله بحقيبة كبيرة على متن طائرة خاصة.

وذكر الفيلم أن ماهر غادر تركيا عقب مقتل الصحفي جمال على متن طائرة خاصة.

وأشار إلى أنه لم يجر تفتيش حقائبه في مطار أتاتورك إذ مر عبر صالة كبار الشخصيات، كونه يحمل جوازًا دبلوماسيًا.

فيما أفادت مديرية أمن إسطنبول بالعثور على بئرين بمنزل القنصل العام تشعلان عن طريق الغاز والحطب.

وتوقعت إمكانية القضاء على الحمض النووي في الفرن الذي تتراوح درجة الحرارة فيه إلى ألف درجة.

ووفق التحقيقات التركية، فإن مسؤولي الأمن يرجحون احتمالية حرق جثة خاشقجي بعد تقطيعها.

ويروي فيلم “المنشق” كواليس وخبايا مروعة لـ”فرقة النمر” التابعة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان أثناء عملية قتل الصحفي جمال خاشقجي 2 أكتوبر 2018.

ويزيح الفيلم الستار عن كيفية قتل الفرقة للصحفي داخل سفارة بلاده بإسطنبول، مما تسبب بضجة واسعة.

ويوثق الفيلم تفاصيل تتعلق بضحك القتلة أثناء التخطيط لكيفية تقطيع أوصال جثة خاشقجي.

ويرصد حديثهم: “فيما إذا كان الوركين مناسبين للكيس ثم يطلبون 70 كيلو لحم من مطعم لإخفاء رائحة الجثة المحترقة”.

قد يعجبك ايضا