مجلة أمريكية: السعودية مصدر انتشار الإرهاب حول العالم

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| قالت مجلة “سمول وارز جورنال” الأمريكية إن السعودية مصدر انتشار الإرهاب والتطرف حول العالم، مؤكدة أن الحرب الأمريكية (المزعومة) على الإرهاب قد واجهت الهزيمة.

وذكرت المجلة أن واشنطن تتجاهل مصدر التطرف ولا تهتم بالجذور الرئيسية للإرهاب والتي تنبع من تصدير الفكر الوهابي السعودي.

وأشارت إلى أن جماعات في السعودية تدعم الجماعات الوهابية وهي السبب الرئيسي لقتل الأمريكيين في الخارج.

وأوضحت أن ادعاءات واشنطن حول مكافحة الإرهاب مزيّفة.

وأكدت المجلة أنه لو كانت أمريكا جادة فيجب عليها أن تكافح الوهابية في كافة أنحاء العالم، وهذا ممكن عبر تجفيف مصادر الأموال السعودية.

وانتقدت طبيعة العلاقات السعودية الأمريكية، لافتةً إلى أن السياسات الأمريكية في المنطقة تشجع دعاة العنف المرتبطين بالوهابية.

Advertisement

وقالت: “إذا كانت أمريكا جادة فعلًا في اجتثاث الإرهاب فعليها أن تحارب الوهابية في كل مناطق الأرض، ويجب إيقاف مصدر الدخل السعودي”.

وأضاف: “عليها أن تجلب الديمقراطية للشعب السعودي بدلًا من تزويد السعودية بالسلاح والرصاص”.

وأوضحت المجلة أن دعم أثرياء السعودية للجماعات الوهابية الإرهابية هو وراء ذلك ويجب قطع مصادر الأموال السعودية.

وختم: “الوهابية لا يمكنها نشر أفكارها في العالم من دون التمويل السعودي، وكلما ازدادت موارد السعوديين من بيع النفط سيزداد استثمار السعوديين فيها”.

واتهمت المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان السلطات السعودية باستخدام مكافحة الإرهاب كمبرر وغطاء القمع الممنهج الذي تنفذه ضد المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان.

وقالت المنظمة في بيان إن السعودية “تطبق قمعًا شديدًا ضد النشطاء والمعارضين وتلاحقهم على خلفية عملهم”.

وأكدت أنها تلجأ لقوانين سيئة الصيت كنظام مكافحة الإرهاب ومكافحة الجرائم المعلوماتية ضدهم لشرعنة القمع .

وكذبت المنظمة ما نشرته السلطات السعودية من نفي لممارستها انتهاكات بحق المدافعين عن حقوق الإنسان.

وزعم عضو الوفد السعودي لجنيف مهند البصرواي أنه لا “تجريم لأي إنسان أو معاقبته إلا وفق نصوص شرعية ونظامية محددة”.

وأطلقت منظمة سكاي لاين الدولية نداءًا عاجلاً طالبت فيه مكونات المجتمع الدولي بضرورة التدخل والضغط على السلطات السعودية لوقف سياسة الاعتقال التعسفي المتصاعدة منذ سنوات بحق نشطاء وإعلاميين ودعاة.

وأكدت المنظمة في بيان أن الأوضاع الحقوقية والإنسانية في سجون المملكة تسجل انحدارًا مستمرًا بظل مواصلة السلطات لسياساتها القمعية.

ودعت سكاي لاين كافة الأطراف الدولية لتحمل مسئولياتها القانونية والأخلاقية تجاه عشرات الأشخاص المتواجدين في تلك السجون.

وقالت إنها تنظر بقلق وخطورة بالغين لتصاعد وتيرة الاعتقالات التي تنفذها الأجهزة الأمنية في المملكة.

وذكرت أن آخرها اعتقال الداعية المعروفة بمكة المكرمة عائشة المهاجري (65عامًا) عقب مداهمة منزلها.

وأشارت سكاي لاين إلى أنه جرى اقتيادها نحو سجن ذهبان السياسي في جدة على خلفية نشاطها الدعوي.

وبينت أن الحساب الرسمي لمعتقلي الرأي كان قد غرد بموقع “تويتر” قائلًا بأن عناصر أمنية اعتقلت المهاجري وسيدتين.

ونقلت عنه إن أعمارهن تجاوزت الثمانين دون ذكر تفاصيل أخرى حول الحادثة الذي كشف عنه تعرضه إلى القمع .

وأظهر الحساب تأكده من معلومات حول إصدار السلطات السعودية حكمًا على الصحفي السعودي “أسامة السهلي” الكاتب السابق بصحيفة “البلاد”.

وأشار إلى أنه حكم السجن 8 سنوات والذي اعتقل بيناير 2019 على خلفية تغريدات سابقة له.

وأكدت سكاي لاين أن مراجعة فريقها التقني لحساب “السهلي” وتغريداته لم تظهر أي تجاوزات أو مخالفات أو تحريض على السلطات.

وشددت على أن المحتوى الذي نشره يأتي في إطار التعبير عن الرأي الذي كفله القانون السعودي والدولي على حد سواء.

ونبهت إلى أنها منها “ألا يوجد في وزارة المالية ومسؤولي بنك التسليف السعودي رجل حكيم؟”.

وأضاف: “من الوهلة الأولى تدرك أن الشروط تعجيزية و كأن من سنها يرغب تأليب المواطن ع النظام.. فتنبأ لنظام يعجز المواطن”.

وتغريدة أخرى قال فيها: “ويبقى المشرط حاد والمواطن ضحية”.

كما غرد قائلًا: “متى أصبح مجلس الشورى كبلرمان، علينا التنفس للصعداد ومعاودة الأحلام”.

ولفتت سكاي لاين إلى أن عمليات الاعتقال السابقة ليست الأولى من نوعها، إذ تنتهج السلطات السعودية سياسة الترهيب والاعتقال لأي شخص ينشر رأيه.

وأكدت توثيقها توقيف تلك السلطات عشرات الأشخاص بين دعاة ونشطاء وصحفيين بسبب كتابتهم لمنشورات حاولوا من خلالها انتقاد الأوضاع بالبلاد.

ونبهت سكاي لاين إلى أنها لا تملك أرقام دقيقة حول أعداد أولئك الأشخاص بسبب سياسة حجب تعتمدها السلطات في تعاملها مع ملف المعتقلين السياسيين.

وقالت إن عمليات الاعتقال لم تتوقف عند الحالات سابقة الذكر بل امتدت لتطال لاعبين رياضيين إذ اعتقلت اللاعب السابق “فهد الهريفي”.

وذكرت سكاي لاين أن الاعتقال بسبب تدوينة انتقد فيها الإجراءات المتخذة من قبل السلطات السعودية حول فيروس كورونا.

وبحسب المنظمة اعتقلت الشاعر المسن عايد رغيان الوردة عام 2019، بسبب تدوينة شعرية انتقد فيها الهيئة العامة للترفيه وتعرض إلى القمع .

وفي عام 2017 اعتقلت السلطات السعودية الداعية سلمان العودة بسبب تغريدة حول الأزمة الخليجية آن ذاك.

وغرد العودة قائلًا: “اللهم ألف بين قلوبنا، وأصلح ذات بيننا، واهدنا سبل السلام، وأخرجنا من الظلمات إلى النور”.

وأوضحت سكاي لاين أن السعودية فسرتها اعتراضا على قرارها في ذلك الوقت ضد قطر، كما اعتقلت شقيقه خالد بسبب تغريدة انتقد فيها اعتقاله.

وأكدت أن عمليات الاعتقال المتكررة تتناقض مع القوانين المعمول بها في المملكة.

وطالبت سكاي لاين السلطات السعودية بضرورة وقت سياسة الاعتقال التعسفي بشكل عاجل وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي دون اشتراطات.

وأكدت وجوب قيام المجتمع الدولي وفي مقدمته الأمم المتحدة واللجان المنبثقة عنها دورها الفعلي بإرسال لجان مراقبة وتقصي حقائق.

وقالت إنه يناط بها الوقوف على الانتهاكات بمراكز الاعتقال والسجون والضغط على السلطات السعودية لإنهاء ملف المعتقلين السياسيين بشكل حاسم.

 

إقرأ أيضا| منظمة حقوقية: السعودية تلتحف عباءة مكافحة الإرهاب لمواصلة القمع

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri