لهذا السبب انخفضت صادرات الـسعـودية

الرياض- خليج 24 | تراجعت صادرات المملكة العربية الـسعـودية بنحو الربع في أكتوبر مقارنة بالعام السابق.

وجاء هذا الانخفاض مدفوعًا إلى حد كبير بتراجع أسعار النفط العالمية.

وقالت الهيئة العامة للإحصاء في بيان، الخميس، إن الصادرات تراجعت إلى 57.8 مليار ريال (15.4 مليار دولار) من 76.8 مليار ريال في 2019.

وانخفضت عائدات الصادرات النفطية بنسبة 32.7٪ خلال نفس الفترة.

وفيما يلي بعض النقاط البارزة من تقرير التجارة لشهر أكتوبر:

انخفضت الصادرات غير النفطية بنسبة 0.3٪ إلى حوالي 18.9 مليار ريال.

وكان يقودها تباطؤ في الصناعات الكيماوية والصناعات المرتبطة بها ، حيث تراجعت المبيعات في الخارج بنسبة 12.5٪.

وانخفضت حصة النفط في الصادرات إلى 67.3٪ من 75.3٪.

فيما انخفض متوسط ​​سعر خام برنت خلال شهر أكتوبر بنحو 30٪ إلى ما يزيد عن 41 دولارًا للبرميل مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

وكانت الصين الوجهة الأولى للشحنات الـسعـودية ، تليها الهند والإمارات العربية المتحدة

وقبل أيام قالت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية إنّ الاقتصاد السعودي واصل انكماشه للربع الخامس على التوالي، في ظل أزمة مزدوجة تواجهها المملكة هذا العام.

وبيّنت الوكالة الأمريكية في تقرير لها أنّ الـسعـودية ، أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، تواجه ضغط الوباء، وانخفاض أسعار الطاقة.

وذكرت أنّ الاقتصاد السعودي النفطي هبط بنسبة 8.2 بالمئة.

ويعدّ هذا أكبر انخفاض منذ بداية عام 2011 على الأقل عندما بدأت “بلومبيرغ” في تجميع مثل هذه البيانات.

وتقلّص الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 4.6٪ في الربع الثالث من العام الجاري مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، بحسب هيئة الإحصاء الـسعـودية .

وأشار التقرير إلى أنّ القطاع غير النفطي في الاقتصاد السعودي تأثّر على نحو أقل من الجائحة.

وبيّنت أنّ القطاع غير النفطي تراجع بنسبة 2.1٪، مقارنة بـ 8.2٪ في الربع الثاني.

وأشارت إلى تخفيف الحكومة الـسعـودية القيود التي كانت فرضت لمكافحة “كورونا”، وأعادت الشركات فتح أبوابها تدريجيًا.

وعلى الرغم من ذلك كان الرقم الإجمالي أسوأ قليلاً من الانكماش المقدر بـ 4.2٪ الصادر عن هيئة الإحصاء الشهر الماضي.

ولم تتضمن الإحصائية الصادرة تفصيلاً حسب القطاع، بحسب التقرير.

ولفتت “بلومبيرغ” إلى أنّ تحسن الأداء غير النفطي يعكس عودة جزئية إلى الحياة الطبيعية للشركات في أكبر اقتصاد في العالم العربي.

إقرأ أيضًا:

هذا ما ستلجأ له “أرامكو” لتدبير أزمتها المالية؟  

قد يعجبك ايضا