لماذا تعتقل السعـوديـة 2799 مهندسًا وافدًا ؟

الرياض- خليج 24 | ذكرت وسائل إعلام محلية أن 2799 مهندسًا أجنبيًا في السعـوديـة يواجهون المحاكمة بزعم السلطات أنهم زوروا شهاداتهم.

وقال المهندس فرحان الشمري، أمين عام الهيئة السعـوديـة للمهندسين، “إن الوافدين من مختلف الجنسيات يواجهون الملاحقة القضائية”.

وأرجع الشمري السبب إلى أن “بعد اكتشاف تزوير شهاداتهم الهندسية والفنية. وسيتم إحالتهم إلى الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم”.

وأشار إلى أن المجلس يعمل منذ سنوات على تعقب الكوادر غير المؤهلة ممن يحملون شهادات مزورة ويدخلون بشكل غير قانوني في المهن الهندسية والفنية.

وقال الشمري “يأتي ذلك تماشيا مع خطة متقدمة للقضاء على من يمارس المهنة دون المؤهلات المطلوبة في الوظائف الفنية والمهنية التي تتطلب أعلى مستويات المصداقية والجودة”.

وسلط الشمري الضوء على ضرورة كشف الفنيين غير المؤهلين ومساعدي المهندسين.

وقال إن هؤلاء يشكلون خطرا على سلامة المشاريع التي يعملون فيها مما يؤثر على جودة وإنتاج قطاع الهندسة والبناء.

وأوضح الشمري أن المجلس يراقب عن كثب أي شخص يحاول العبث بقدرات الدولة واقتصادها.

وعادة ما يتم ذلك من خلال تقديم شهادات مزورة للحصول على وظائف في قطاع البناء والتشييد.

وقال “ترسل أسماء مقدمي الشهادات المزورة إلى الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم”.

وتابع الشمري “ما سيتم منعهم من العمل في المهن الفنية والهندسية وترحيلهم من المملكة”.

وفي سبتمبر الماضي أنهت محكمة مكة الجزائية في السعـوديـة ، قضية رافعة الحرم الواقعة عام 2015.

وقضت المحكمة حينها ببراءة المتهمين بينهم مجموعة “بن لادن”، معتبرة الحادثة “جائحة سماوية”.

وأفادت صحيفة “عكاظ” السعـوديـة حينها بأن حكم المحكمة استند إلى نشرة أحوال الطقس بيوم الحادثة، وما قبله.

وذكرت أن سرعة الرياح بالبحر الأحمر تتراوح ما بين 1 و38 كيلومتراً في الساعة فقط ما أثر على الحرم.

وأشارت إلى أنها لم تشمل وصف الحالة بكونها أعاصير أو نحوه بما يستدعي الحيطة والحذر.

وذكرت أن الدائرة القضائية في السعـوديـة لم تجد بأوراق الدعوى ما يفيد بتحذير الهيئة العامة للأرصاد بالتحذير بتوقع حدوث هذه الكارثة.

وقالت المحكمة إن ما حصل في الحرم بمكة المكرمة ذلك اليوم “يمكن إلحاقه بالجوائح والآفات السماوية”.

وأشارت إلى أنه يصعب -إن لم يستحل-معها أخذ حيطة أو حذر، ويتقرر عند الفقهاء سقوط الضمان فيها، وبالتالي انتفاء المسؤولية.

وأدى سقوط رافعة في الحرم المكي في موسم الحج عام 2015 لوفاة 111 شخصًا وإصابة عدد آخر بجروح بحادثة صدمت العالم الإسلامي.

ومجموعة “بن لادن” شركة سعودية عملاقة أسّسها محمد بن لادن، والد الزعيم السابق لتنظيم القاعدة أسامة بن لادن عام 1931.

موضوعات قد تهمك:

إمباكت: تحسن تعاقد السعودية مع العمالة مرتبط بهذا الشرط

قد يعجبك ايضا