للنساء والرجال.. احذروا هذه الحمية لأنها قد تؤدي إلى العقم

كييف- خليج 24| كشفت خبيرة تغذية عن أضرار خطيرة لحمية غذائية يتم اتباعها بشكل واسع مؤخرا والتي يمكن أن تؤدي إلى العقم.

ونبهت خبيرة التغذية الأوكرانية الدكتورة سفيتلانا فوس إلى أن اتباع حمية غذائية خالية من الدهون قد تؤدي للعقم.

وأوضحت أن هذه الحمية يمكن أن تسبب العقم وإلى التهاب الشعب الهوائية المزمن.

وبينت الخبيرة فوس أنه يتم اتباع هذه الحمية بهدف التخسيس والتخلص من الوزن الزائد.

ونبهت إلى تناول مواد غذائية خالية من الدهون يمكن فقط إذا كان الجسم يحصل على الدهون من مصدر ثان.

وقالت إن “نقص الدهون ينعكس على الحالة الصحية وعلى المظهر الخارجي للشخص”.

وأضافت “يصبح الجلد جافًّا ومتجعدًا، وتنخفض المناعة، وتتسارع شيخوخة أعضاء الجسم وتتآكل”.

الأكثر خطورة بحسب الخبيرة الأوكرانية أن طريقة التخسيس هذه قد تظهر مشكلات في القلب والدماغ وتضعف الذاكرة.

كما أنها قد تؤدي إلى انخفاض سرعة الاستجابة عند متبعها.

ونوهت خبيرة التغذية الأوكرانية إلى أن الدهون تعتبر أفضل مصدر للطاقة.

كما أنها تساعد على امتصاص فيتامينات A و E و K و D المسؤولة عن المناعة وحدة البصر ومتانة الأوعية الدموية ونضارة البشرة.

وذكرت أن الدهون تسهم في إنتاج الهرمونات بما فيها الجنسية مثل الاستروجين والتستوستيرون.

وحذرت من أن تؤدي قلة الدهون في النظام الغذائي المتبع في هذه الحمية إلى العقم.

وأكدت الخبيرة الأوكرانية وجود عشرات الحالات التي لا تستطيع المرأة الحمل لأنها امتنعت عن تناول الدهون.

وأضافت “لأنه من دون المستوى الطبيعي للهرمونات في الجسم لا تتمكن المرأة من الحمل والإنجاب”.

كما تشمل هذه المشكلة الرجال أيضًا ويمكن أن تصيبهم بالعقم، وفق ما ذكرت الخبيرة الأوكرانية.

ولفتت الدكتور فوس إلى أن “تدخل الدهون في تركيب المادة المبطنة للحويصلات الهوائية في الرئتين”.

وأردفت “عندما تكون الدهون غير كافية فإنها تلتصق ببعضها البعض ولا تتفكك أثناء التنفس”.

وأضافت “نتيجة لذلك يصاب الشخص بأمراض الرئة”، بحسب ما حذرت.

ويوم السبت، زفت الولايات المتحدة الأمريكية بشرى للذين يعانون من السمنة والوزن الزائد، حيث تعتبر دول الخليج من أكثر الدول التي يعاني سكانها منها.

ووافقت الإدارة الأميركية للغذاء والدواء على استخدام دواء جديد لعلاج السمنة.

وجرت الموافقة على الدواء بعد ثبوت فعاليته في التجارب السريرية لدى أخذه بشكل منتظم.

وأكدت وسائل إعلام أمريكية أن العلاج “ويغوفي” سيغير قواعد اللعبة لدى الذين يعانون السمنة.

وأوضحت أن علاج السمنة يعطى عن طريق الحقن، حيث قامت شركة “نوفو نورديسك” بتطوير الدواء.

ووصفته وسائل الإعلام الأمريكية بأنه “الأول من نوعه”.

وبينت أن الدواء الجديد يعمل على مساعدة ضبط زيادة الوزن المزمنة لدى البالغين الذين يعانون السمنة.

أو أولئك الذين يعانون زيادة بالوزن ترافقها حالة صحية مرتبطة، كالنوع الثاني من السكري.

وأوضحت إدارة الغذاء والدواء أن هذا الدواء مخصص للمرضى الذين يبلغ مؤشر كتلة الجسم لديهم 27 كغم\م2 أو أكثر.

وهؤلاء ممن يعانون من مرض واحد على الأقل مرتبط بالوزن، أو لمن يبلغ مؤشر كتلة الجسم لديهم 30 كغم\م2 أو أكثر.

ولفتت إلى أن الدواء يعمل بقدرة قصوى في حالة اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية ونظام رياضي فعال.

وكشفت أنه يتم تناول الدواء مرة كل أسبوع، وذلك على شكل حقنة تحت الجلد.

وذكر المسؤول بإدارة الغذاء والدواء جون شاريتس أن “الموافقة تقدم للبالغين الذين يعانون السمنة أو الوزن الزائد خيار علاج جديد مفيد لدمجهم ببرنامج إدارة الوزن”.

ولفت إلى أن الدواء يعتمد في عمله على مادة “سيماغلوتايد” الفعالة.

وتصنع من هذه المادة أدوية للسيطرة على النوع الثاني من السكري، وتساعد على تنظيم الإحساس بالجوع، وعملية التمثيل الغذائي.

كما تعمل المادة الفعالة على رفع إنتاج الأنسولين لدى المريض، ما يساعد بالسيطرة على مستويات السكر في الدم.

قد يعجبك ايضا