قضية ستُحرج السعودية نهاية فبراير.. ما تفاصيلها؟

   

 

Advertisement

نيويورك – خليج 24| قالت صحيفة أمريكية شهيرة إن قضية الناشطة لجين الذهول ستكون مثار احتجاج الكثيرين لدى السعودية نهاية فبراير الحالي.

وذكرت صحيفة “ذا هيل” إن ملف الهذلول واحد من بين القضايا الحقوقية التي ستلاحق ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وبينت أن قضية الهذلول ستنتهي نهاية الشهر الجاري بخروجها من السجن.

لكن الهذلول-بحسب الصحيفة- ستظل ممنوعة من السفر لـ 5 سنوات أخرى.

وأشارت إلى أن أمر قضية منع الهذلول سيكون مثار احتجاج الكثيرين لدى السعودية، ما سيتسبب بإحراجها.

وكانت عائلة الناشطة الحقوقية السعودية لجين الهذلول قالت إن الحكم عليها لم يقتصر بعقوبة السجن فقط بل شمل منعًا من السفر لمدة 5 أعوام.

Advertisement

وأفادت العائلة بأن الحكم في قضية لجين تضمن 5 سنوات و8 أشهر منذ بدء توقيفها مع احتساب مدة توقيفها منذ مايو2018.

وكتبت “لينا” شقيقة لجين الهذلول عبر حسابها ب”تويتر” إنه قد يطلق سراحها خلال شهرين تقريبا.

وبينت أن “لجين” والادعاء العام لا يزال باستطاعتهما الاستئناف على الحكم.

ونبهت إلى وجود حكم بمنع شقيقتها من السفر لمدة 5 سنوات.

فيما كشفت مصادر مطلعة لموقع “خليج 24” عن قرار ملكي من ولي العهد محمد بن سلمان بتخفيف حكم الهذلول.

وقالت المصادر إن بن سلمان يخشى غضب إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي توعد بمواجهة المملكة على انتهاكاتها.

وأكد أن حكم لجين الهذلول المخفف جاء لإنهاء قضية لجين لإزالة أي مصدر محتمل للصراع مع إدارة بايدن.

يذكر أن النظام السعودي عقد ٦ جلسات الأسبوعين الماضيين لمحاكمة الهذلول قبل الحكم النهائي عليها.

وكانت إدارة بايدن اعتبرت الحكم السعودي على الناشـطة لجين الهذلول ظالم ومدعاة للقلق.

واتهمت المحكمة في الرياض الناشـطة المعتقلة الهذلول بتنفيذ أجندة خارجية والتحريض على النظام الحاكم.

ووجه للهذلول تهمًا أخرى منها استخدام شبكة الانترنت للإضرار بالنظام العام للمملكة السعودية

وبرزت عام 2013 عندما بدأت حملات علنية من أجل حق المرأة في القيادة في المملكة العربية السعودية.

وقبض عليها لأول مرة عام 2014 أثناء محاولتها السفر عبر الحدود من الإمارات العربية المتحدة.

قد يعجبك ايضا