فيديوهات تحرش جماعية تثير غضبًا واسعًا في السعودية

الرياض – خليج 24| أثارت مقاطع مصورة ترصد تحرش مجموعة شبان لفتيات في عدة مدن بالمملكة العربية السعودية ضجة واسعة في مواقع التواصل الاجتماعي.

وانتشرت المقاطع على نطاق واسع، ويظهر في إحداهن ملاحقة همجية من مجموعة شبان لفتاتين ترتديان النقاب على البحر.

ويرصد مقطع آخر تجمهر شبان حول فتاتين في شارع رئيس في مدينة الخبر السعودية.

وقوبلت الفيديوهات بغضب واسع خاصة مع تصاعد ظاهرة التحرش بالنساء في شوارع البلد الخليجي.

وتعلن السلطات السعودية بين الفينة والأخرى عن إجراءات صارمة بحق كل متحرش مع التشهير به.

ونشرت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” تفاصيل جديدة عن تزايد حالات التحرش الجنسي ضد نساء المملكة العربية السعودية وأسبابه ودور الحكومة في معالجته.

وذكرت الهيئة أن الأماكن التي شهدت تحرش جنسي واسع افتتاح موسم الرياض وحفلات الترفيه ومهرجان MDLBeast وحفلة فرقة “ستراي كيدز” الكورية

وبينت أن الأسباب هي ضعف إجراءات الحماية والأمن وعدم وجود آلية شكوى واضحة وتزايد تعاطي الشباب للمخدرات والخمور في السعودية.

وبشأن إجراءات الحكومة، أكدت أن هناك ضعف بالاستجابة للشكاوى، وفرض 5 سنوات سجن و3 مليون ريال غرامة لمن ينشر أخبار حالات التحرش.

وأشارت إلى إنكار وجود حالات التحرش حتى لا تؤثر على سمعة المهرجانات.

وقالت “بي بي سي” إن السلطات السعودية حذرت أي شخص من نشر أخبار على وسائل التواصل الاجتماعي حول تزايد حالات التحرش الجنسي بالفتيات.

وذكرت أن الرياض هددت المخالفين بعقوبة السجن لمدة خمس سنوات وغرامة مالية كبيرة.

وبينت أن تقارير عديدة ظهرت على الإنترنت تفيد بتعرض شابات للتحرش الجنسي أثناء عودتهن لمنازلهن عقب إلغاء حفلة غنائية في السعودية.

وأكدت الهيئة أن بعض النساء أبلغنها عن مخاوفهن إزاء نشر معلومات بشأن ما جرى أو تقديم شكوى للسلطات.

وأشارت إلى أن رئيس هيئة الترفيه تركي آل الشيخ سخر من تقارير التحرش وهاجمها بتغريدات.

وأوضحت الهيئة البريطانية أن سرعان ما ظهرت حسابات وهمية، تسخر من تقارير تحدثت عن التحرش أو عن فقدان فتيات.

وأكدت نساء أن ما أبلغ عنه حقيقي، لكن مخاوفهن باتت صامتة، لأن بعض من نشروا التقارير بوسائل التواصل تلقوا تهديدات وأغلقت حساباتهم.

وكشف الأمين العام لحزب التجمع الوطني عبدالله العودة عن اعتقال السعودية لمواطنين بتهم ترويج الإشاعاتز

جاء ذلك عقب وسوم دانت تحرش حفلة الفرقة الكورية “ستراي كيدز” ببوليفارد بلس بالرياض.

وكتب العودة تغريدة عبر “تويتر” ردًا على رئيس هيئة الترفيه تركي آل الشيخ بأن كل من شارك بالوسوم غير سعوديين، متسائلا: “طيب تعتقلون مواطنين ليش؟”.

يذكر أن النيابة العامة السعودية كشفت عن استدعاء أشخاص بزعم ترويجهم لشائعات، لاستكمال الإجراءات الجزائية بحقهم.

وقالت النيابة في بيان إنه رصدت حسابات بتهمة ترويج شائعات، تتعلق بفعالية مؤخرًا “بتنسيق ودعم من جهات معادية خارجية”.

وكان مقررا عقد حفلة الفرقة الكورية في بوليفارد بلس الجمعة الماضية، لكنها ألغيت بسبب الأمطار الغزيرة، ما تسبب في تزاحم وتدافع الحاضرين.

وتخلل الحفل حالات تحرش واسعة استغلالاً لحالة التخبط ومحاولة مغادرة المكان بسبب الأمطار.

وشاركت فتيات تعرضن للتحرش شهاداتهن واتهمن شبابا برشهن بمواد غريبة، واختطافهن بسيارتهم.

بينما أبلغ بعضهن عن فقدان أصدقائهن وأقاربهن، واتهمن شبابا يرتدون زي منظمي الفعالية بالتحرش أيضًا.

واتهمن مسؤولي الفعالية بالتقصير والتورط، والمساهمة بحدوث هذه التجاوزات، وطالبن الجهات المختصة بسرعة التحرك وضبط المختطفين.

وكشفت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” عن رفع حفلات الترفيه في السعودية من نسب مخاوف السيدات من تزايد ظاهرة التحرش ضدهنّ.

وقالت الهيئة إنه وخلال مهرجان ميدل بيست المثير للجدل رقص مئات آلاف الرجال والنساء وحدث اختلاط غير مسبوق.

وأشارت إلى أن هذه الطريقة في حفلات الترفيه لم يكن من الممكن تصورها في يوم من الأيام داخل السعودية.

وأكدت الهيئة وجود تقارير متكررة عن التحرش الجنسي بالنساء في سلسلة الأحداث الترفيهية في الرياض.

ولفتت إلى أن الأمن العام حذّر ومنع التصوير بالهواتف المحمولة في أماكن الترفيه بهدف منع توثيق حوادث التحرش.

وفجر إعلان هيئة الترفيه السعودية عن سلسلة فعاليات وحفلات غنائية وراقصة عن موجة غضب في الشارع، والذي دشن حملة مضادة لمقاطعتها.

وأطلق مغردون وسم #نقاطع_مواسم_الترفيه للتعبير عن رفضهم لحالة فساد وانحلال الهيئة العامة للترفيه.

وكتب هؤلاء أن الهيئة السعودية أهدرت ملايين من أموال الشعب على حفلات الفن والرقص والمغنيين الأجانب.

وفاقم غضب هؤلاء تزامن الإعلان مع تشديد قيود المساجد والحرمين الشريفيين بذريعة الوقاية من كورونا، بوقت لا تطبق على أنشطة هيئة الترفيه.

لكن كتب الناشط تركي الشلهوب: “رفعوا البنزين.. أغلقوا مُكبرات المساجد وقصروا الحج.. ثم أطلقوا موسم التسفيه!”.

وغرد المواطن عبدالسلام الشمري قائلًا: “ليش اسم (الترفيه).. عنـدنا بس حفلات غنائيه؟!”.

وعلق حساب حُرَّة: “خفضتوا الضرائب اللي كان عذركم وقتها أزمة كورونا؟”.

وقالت: “طبعاً لا شعب ساكت وراضي تبي شخص ما يمشي الا بالتهديد والتصغير يفكر في حالك ويقرر عنك بإلغائها؟”.

لكن تساءل حساب ضرغام نجد: “121 مليار ريال أنفقتها السعودية على فعاليات الترفيه بين 2018-2019”.

وأكد أن هذه الأموال المهدورة عبثًا من جيب المواطن المسكين الذي يعيش اليوم على تحت خط الفقر.

وذكر حساب الروقيي: الترفيه عبارة عن: ١- تفصيخ ٢- نزع الحياء من الناس ٣- اشغال الناس عن الأمور المهمة.

وتساءل: “بعدين إلى متى تربون المجتمع وتفسّدونه حسبي الله عليكم”.

لكن علق آخر: “البنزين؟ زاد سعره، موضوع البطالة؟ تعقد أكثر لا واللي جايك ألعن أولهم التخصيص قوم من سباتك وطالب بحقوقك”.

واستطردت لين: “ما يغضبك يدفعون أجور عمرو دياب واليسا ووائل من جيوبنا ومن ضرائبنا!”.

وهيئة الترفيه واحدة من أوجه تغيير فرضها ولي العهد محمد بن سلمان عقب إعلانه رؤية 2030.

لكن تضمنت رؤيته افتتاح دور عرض وسينما وحفلات غناء والسماح بتناول خمور ومسكرات وإقامة عروض الأزياء.

وينشر مغردون بشكل دوري فتوى المفتي العام للمملكة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ “إن الحفلات الغنائية والسينما فساد”.

ويضيف في الفتوى: “السينما قد تعرض أفلاما ماجنة وخليعة وفاسدة وإلحادية فهي تعتمد على أفلام تستورد من خارج البلاد لتغير من ثقافتنا”.

لكن يشدد على أن “الترفيه بالأغاني ليل نهار وفتح صالات السينما في كل الأوقات هو مدعاة لاختلاط الجنسين.”

للمزيد| تقرير دولي: ابن سلمان ينفق 1.17مليار$ لصالح الترفيه ويتجاهل الصحة والتعليم

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri