فضيحة مذلة.. الامارات تتسول الود من اسرائيل

   

 

Advertisement

دبي- خليج 24| كشفت مصادر إسرائيلية أن جهات في الامارات تمارس ضغوطًا تتراوح بين التحذير والتسول على اسرائيل بغية السماح لبعثة أمنية إسرائيلية بمشاركتها بمعرض أمني في أبو ظبي.

ورفضت لجنة الاستثناءات الإسرائيلية طلب البعثة الأمنية الإسرائيلية للمشاركة في معرض “آيديكس” الأمني الدولي بأبو ظبي.

وعزت اللجنة رفضها ارسال البعثة إلى الامارات لإغلاق المطار الدولي شرق تل أبيب بظل تدابير الوقاية من فيروس كورونا في اسرائيل .

وسينعقد المعرض بين 21 حتى 25 فبراير الحالي وينظم كل عامين في أبو ظبي وستشارك فيه هذا العام 100 دولة.

وذكرت القناة الإسرائيلية “أي 24” أن جهات في الإمارات تصعّد ضغوطها على بنيامين نتنياهو للتدخل والسماح بمشاركة وفد إسرائيلي

وأفادت صحيفة “غلوبس” العبرية أن منظمي المعرض أبرقوا إلى نتنياهو مطالبين إياه بالتدخل للسماح لمئات الراغبين من اسرائيل بالمشاركة فيه.

Advertisement

وبينت الصحيفة أن البعثة الإسرائيلية تضم 270 مشاركا من 50 شركة أمنية إسرائيلية.

وقالت إنه كان يفترض توجهها هذا الأسبوع إلى أبو ظبي للمشاركة في المعرض.

لكن –بحسب الصحيفة- فإن الطلب رفض من قبل لجنة الاستثناءات المسؤولة عن الرحلات إلى الخارج.

يشار إلى أنه يفترض أن تسير شركة “اركيع” الإسرائيلية للطيران 5 رحلات لنقل أفراد البعثة إلى الإمارات.

وقال مسؤولون مطلعون للصحيفة إنه تجري في اسرائيل حاليًا مباحثات متقدمة بهدف السماح بسفر البعثات للمشاركة في المعرض.

وتضمنت الرسالة الموقعة من سائد المنصوري أحد مدراء المعرض “آيديكس” أنه أحد أهم المعارض في العالم.

ويشرح: “ويستقطب مستثمرين من كل العالم الذين يرغبون بالاجتماع مع الإسرائيليين الذين يشاركون لأول مرة بالمعرض”.

وقالت إن المشاركين استثمروا مبالغ مالية لا بأس بها بالتخطيط وإقامة الأجنحة، وإن المعرض سينظم مع الحرص على القيود الصحية.

وذكر أنه في أجواء اتفاقيات التطبيع فإن المعرض يشكل فرصة أولى للصناعات الإسرائيلية لعرض منتجاتها لدول الخليج وباقي المشاركين من أنحاء العالم.

وأشارت الرسالة إلى أهمية مشاركة إسرائيل بتقوية العلاقات بينهما، مطالبة نتنياهو بالتدخل لإيجاد حل لمشاركة الوفد الإسرائيلي.

وحذرت من أن عدم المشاركة لن يقتصر فقط على خسائر مالية تقدر بملايين الدولارات وضياع التجهيزات التي استمرت أشهرًا.

وأكدت الرسالة أنه سيتسبب بضرر مالي كبير للشركات الأمنية الإسرائيلية ولدولة إسرائيل .

وختمت: “حكومة أبو ظبي قلقة للغاية من التطورات ومن عدم وصول البعثة وأن الأمر لن يخلق فقط ضررا اقتصاديا كبيرا، إنما سيلحق ضررا بالعلاقات بينهما”.

قد يعجبك ايضا