فضيحة.. تعطل نظام التداول بسوق الأسهم السعودية لـ”خلل فني غير متوقع”

الرياض- خليج 24| كشفت وسائل إعلام في المملكة العربية السعودية عن تعطل نظام التداول في سوق الأسهم بالمملكة نتيجة خلل.

وبعد نحو ساعة، أعلنت شركة السوق المالية السعودية “تداول” أنه تمت معالجة الخلل وإعادة نشاط السوق بشكل طبيعي ومنتظم.

ولفتت السوق السعودية إلى أنه تمت إعادة نشاط السوق بفترة مزاد لمدة 15 دقيقة من توقيت هذا الإعلان.

الأكثير أهمية ما أكدته “تداول” على سلامة أنظمتها وعملياتها التشغيلية.

وذكرت أنها تعمل دائماً على اتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها مصلحة السوق والمتعاملين فيه.

وتعطل نظام التداول في سوق الأسهم السعودية، قبل أن تعلن شركة السوق المالية “تداول” في بيان أنه “تم تعليق التداول في السوق بشكل مؤقت”.

وبرر الأمر بأنه “بسبب وجود خلل فني غير متوقع وخارج عن إرادة الشركة”.

وأوضحت أن فريق العمل المختص يعمل على معالجة هذا الخلل في أسرع وقتٍ ممكن”.

وأكدت على اتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها مصلحة السوق والمتعاملين فيه.

وفي تمام الساعة 10:57 صباحا بتوقيت السعودية تعطل سوق الأسهم بشكل مفاجئ خلال جلسة اليوم الأربعاء.

وذكر متداولون على مواقع التواصل الاجتماعي أن نظام التداول متعطل منذ أكثر من 45 دقيقة.

وقبل شهر، خسرت بورصة السعودية متأثرة بهبوط القطاع المالي مع استمرار تدني السيولة.

وذكرت وسائل إعلام في السعودية أن المؤشر السعودي الرئيسي “تداول” أغلق تعاملات جلسة الأحد متراجعا 0.5 في المائة.

كما هبط سهم البنك الأهلي السعودي وهو أكبر بنوك المملكة، 2.1 في المائة.

في حين انخفض سهم بنك الرياض بنسبة 2.8 في المائة وذلك بعد إعلانه عن هبوط في الأرباح ربع السنوية.

وكان “تداول” هبط مع نهاية جلسة الخميس الماضي 1.07 في المائة ليعاود خسائره بعد 5 جلسات من الارتفاع.

وتأتي هذه الخسائر بعدما حقق المؤشر السعودي مكاسب قوية عقب تصريحات ولي العهد محمد بن سلمان خلال لقاء الليوان الثلاثاء الماضي.

وادعى ابن سلمان أنه ليس لدى السعودية أي خطط لسن ضريبة على الدخل.

وزعم أن قرار يوليو/تموز بزيادة ضريبة القيمة المضافة إلى 15% هو قرار مؤقت.

ومؤخرا ضاعفت السلطات السعودية ضريبة القيمة المضافة إلى ثلاثة أمثالها لتعويض أثر انخفاض إيرادات النفط على مالية الدولة.

وأحدثت هذه الخطوة صدمة لدى المواطنين الذين كانوا يتوقعون مزيدا من الدعم من الحكومة في خضم جائحة “كورونا” وتداعياتها.

قد يعجبك ايضا